هل أصبحت إيطاليا هدفًا جديدًا لهجمات المتطرفين؟

هل أصبحت إيطاليا هدفًا جديدًا لهجمات المتطرفين؟

السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
من ساحة الهجوم الإرهابي في برلين

تتساءل إيطاليا التي لم تشهد أي هجوم إرهابي من قبل المتطرفين، عما كان يفعله في الضاحية الشمالية لمدينة ميلانو، منفذ اعتداء برلين الذي كان على رأس لائحة المطاردين في أوروبا غداة مقتله في تلك المنطقة.

ولا يتوجه أحد بلا هدف إلى سيستو سان جوفاني البلدة العمالية السابقة التي لا حياة فيها، ويبلغ عدد سكانها نحو ثمانين ألف نسمة، وفيها قتل أنيس العامري بعدما أطلق النار على شرطيين خلال عملية تدقيق روتينية في الهويات.

والمكان الذي يشكل عقدة نقل مهمة، يخضع لمراقبة خاصة من الشرطة، فيما المحطة التي رصده فيها رجال الشرطة عند الساعة الثالثة (02:00 ت.غ)، أمس (الجمعة)، هي نهاية خط لقطار الأنفاق، ومنصة كبيرة للحافلات يعبرها يوميًا عدد كبير من الأجانب.

وقال العامل المغربي الشاب عزيز لوكالة الصحافة الفرنسية: «أخضع لعملية تدقيق يومية هنا من قبل الشرطة عندما أنزل من الحافلة». وأضاف أن «المكان مقفر في الليل وهذا يمكن أن يفسر نجاح الدورية في رصد شخص بمفرده».

ونقلت صحيفة «لا ستامبا» عن محققي مكافحة الإرهاب في ميلانو أن العامري وصل بالقطار من فرنسا وتحديدا من شامبيري، ويبدو أنه أمضى ثلاث ساعات في تورينو حيث يدقق المحققون في تسجيلات كاميرات المراقبة لمعرفة ما إذا كان تحدث إلى أي شخص.

بعد ذلك، وصل عند الساعة الأولى (00:00 ت.غ)، أمس (الجمعة)، إلى محطة ميلانو المركزية للقطارات، ومنها توجه إلى سيستو سان جوفاني.

هل الهدف كان لقاء أعضاء في شبكة ما؟ أو البحث عن أوراق هوية جديدة ليغادر أوروبا؟ أو الانتقام لأربع سنوات أمضاها في السجن في صقلية بعدما أحرق مدرسة في 2011؟ يكتفي المحققون في مكافحة الإرهاب حاليًا الذين تنقل وسائل الإعلام الإيطالية تصريحاتهم، بعرض فرضيات مشيرين في الوقت نفسه إلى أن سيستو سان جوفاني التي كانت «ستالينغراد إيطالية» بسبب نفوذ الحزب الشيوعي فيها، أصبحت مدينة متعددة الثقافات وتضم جالية مسلمة كبيرة.

وأكد قائد شرطة ميلانو أنطونيو دي ييسوس أمام الصحافيين أن أنيس العامري «لم يكن لديه أي صلة مع مسجد سيستو».

وقال توماسو تريفولو الذي يقيم في البرج الواقع قبالة محطة القطارات ورأى سيارة الإسعاف تصل بعد تبادل إطلاق النار، إن هذا الوجود للمسلمين يثير قلقا «لدى البعض».

وأجرت إيطاليا تحقيقات حول شبكات مؤيدة للمتطرفين، لكن بضع عشرات من الإيطاليين فقط التحقوا بتنظيم داعش في سوريا أو العراق.

وأطلقت تهديدات ضد إيطاليا في بعض الأحيان في تسجيلات فيديو دعائية لتنظيم داعش، لكنها لم تشهد أي اعتداء متطرف.

وتمكَّن الرجل الذي كان على رأس لائحة المطاردين في أوروبا من الوصول بهدوء وهو مسلح إلى إيطاليا، وهذا لا يطمئن الإيطاليين. واعترف المسؤول في الشرطة دو اييزو بأنه «كان يمكن أن ينفذ اعتداءات أخرى»، وتحدث عن «هارب خطير جدًا».

وقد كان لديه في حقيبة الظهر التي كان يحملها مسدس جاهز للاستخدام كما تبين عندما أطلق النار على رجال الشرطة.

وعبر زعيم حركة خمس نجوم الشعبوي بيبي غريلو، على مدونته عن استيائه الشديد، قائلاً إن «إيطاليا في طور التحول إلى مفترق طرق للإرهابيين الذين لسنا قادرين على كشفهم أو رصدهم ويعبرون، بفضل (اتفاقية) شينغن، الحدود دون مشكلات في كل أوروبا»، مطالبًا بطرد كل المهاجرين غير الشرعيين فورًا.

وقال عدد من سكان سيستو سان جوفاني إنهم مطمئنون، لكن أحدهم (ويدعى فرانشيسكو ميكالي) رأى أن رجال الشرطة الذين قتلوا أنيس العامري وتعتبرهم البلاد أبطالاً «حالفهم الحظ».

وأضاف: «يمكن بالتأكيد أن يقع اعتداء في إيطاليا كما في فرنسا وألمانيا وإسبانيا».


اختيارات المحرر

فيديو