ماذا نعرف عن العامري؟

ماذا نعرف عن العامري؟

نفذ عملية إرهابية في يوم عيد ميلاده الـ 24
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]

* تصادف مقتل المشتبه بتنفيذه هجوم برلين أنيس العامري مع عيد ميلاده الرابع والعشرين، حيث إنه من مواليد 22 ديسمبر (كانون الأول) 1992 في بلدة الوسلاتية الواقعة بالوسط الغربي التونسي.
* هو الابن الأصغر لعائلة مكونة من تسعة أبناء، أربعة ذكور وخمس إناث.
* لم يكمل تعليمه الأساسي، حيث إنه ترك الدراسة عندما كان في الرابعة عشرة من عمره وهو في المرحلة الثانوية.
* لم يعرف عنه التدين، بل كان معروفا عنه تعاطي الكحول في سنين المراهقة، وميله للسهر وحضور الحفلات الموسيقية الصاخبة.
*هاجر إلى إيطاليا مع ثلاثة من أصدقائه عبر البحر في مارس (آذار) عام 2011، بعد ثلاثة شهور من اندلاع ما يسمى بثورة الربيع التونسي والإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.
* بعد مغادرته تونس صدر ضده حكم غيابي بالسجن خمس سنوات بعد إدانته بتهمة سرقة سيارة.
* جرى اعتقاله في إيطاليا في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2011، وصدر الحكم عليه بالسجن أربع سنوات بتهمة إشعال حريق وإلحاق الضرر بممتلكات خاصة بالغير، وتفيد السجلات الرسمية لوزارة العدل الإيطالية أنه أمضى أربع سنوات في السجن وأطلق سراحه في 2015.
* غادر العامري الأراضي الإيطالية متجها إلى ألمانيا في يوليو (تموز) من عام 2015، واستقر منذ ذلك الحين في برلين، حيث عمل طباخا، كما انخرط في أعمال البناء، وفقا لمعلومات مستقاة من إحدى شقيقاته.
* فتحت السلطات الأمنية الألمانية ملفا له في مارس من العام الحالي بسبب ظهور مؤشرات على أنه أصبح يشكل خطرا أمنيا. من بين المؤشرات شراؤه سلاحا ناريا أوتوماتيكيا، والاشتباه في تخطيطه لعمليات سطو من أجل الحصول على أموال.
* أخضعت السلطات الألمانية الأمنية هاتف العامري واتصالاته للرقابة، وثبت مشاركته في عمليات الاتجار بالمخدرات.
* في أبريل (نيسان) من العام الحالي تقدم العامري رسميا بطلب لجوء سياسي إلى ألمانيا، لكن أمرا صدر بترحيله من البلاد بعد شهرين من تقديمه الطلب، لكن ذلك لم يتم لأن السلطات التونسية رفضت الاعتراف به بأنه مواطن تونسي؛ نظرا لعدم حمله أي وثائق تثبت ذلك.
* تعرض للاعتقال المؤقت في يوليو من العام الحالي بالقرب من الحدود مع سويسرا، وجرى الإفراج عنه بعد أقل من 48 ساعة.
* قررت السلطات الألمانية في سبتمبر (أيلول) من العام الحالي إيقاف عمليات الرقابة على العامري لأسباب غير واضحة.
*عند اعتقال الشيخ السلفي أبو ولاء في ألمانيا تبين أن العامري كان من بين مريديه.
* في التاسع عشر من الشهر الحالي قيل أن العامري سرق شاحنة واستخدمها في تنفيذ الهجوم الذي نجم عنه مقتل 12 شخصا، وصدر قرار اعتقاله بعد الهجوم بيومين، بعد أن وجدت السلطات الألمانية بصمات أصابع العامري في الشاحنة التي استخدمت لتنفيذ الهجوم.
* في نحو الثالثة من فجر الجمعة بتوقيت غرينتش الثالث والعشرين من ديسمبر (كانون الأول) (عشية عيد ميلاده الرابع والعشرين) أعلنت السلطات الإيطالية مقتله برصاص الشرطة في مدينة ميلانو (في منطقة سيستو سان جيوفاني). وفي اليوم نفسه، أعلن تنظيم داعش أن الشخص الذي قُتل في ميلانو هو منفذ هجوم برلين، وأكد التنظيم مسؤوليته عن الهجوم.


اختيارات المحرر

فيديو