برازيليات يتجنبن الحمل خوفًا من «زيكا»

برازيليات يتجنبن الحمل خوفًا من «زيكا»

مطالبة الحكومة بضمان توفير وسائل آمنة وفعالة لمنع الحمل ورفع الحظر عن الإجهاض
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ

قال علماء إن على البرازيل أن تراجع سياساتها للصحة الإنجابية على وجه السرعة، لدعم النساء القادرات على الإنجاب اللاتي يقلن إنهن يحرصن على تجنب الحمل بسبب مخاوف من فيروس زيكا.
وأشارت نتائج دراسة إلى أن كثيرًا من النساء يخشين فيروس زيكا الذي قد يتسبب في عيوب خلقية خطيرة لأبناء الأمهات اللاتي يصيبهن المرض في أثناء فترة الحمل. وذكر العلماء أن على البرازيل أن تبذل المزيد من الجهود لضمان توفير وسائل آمنة وفعالة لمنع الحمل، وبحث رفع الحظر الذي تفرضه على الإجهاض.
وقال خبراء في مجال الصحة، بقيادة ديبورا دينيز من جامعة برازيليا، في دورية تنظيم الأسرة والرعاية الصحية الإنجابية: «يجب أن تضع الحكومة البرازيلية مخاوف الصحة الإنجابية في بؤرة تعاملها مع (زيكا)، بما في ذلك إعادة النظر في تجريمها المستمر للإجهاض».
وانتشر فيروس زيكا الذي ينقله البعوض في أكثر من 60 دولة ومنطقة منذ رصد التفشي الحالي للمرض العام الماضي في البرازيل، مما أثار القلق من قدرته على التسبب في عيب خلقي نادر، هو صغر حجم الرأس، بالإضافة إلى اضطرابات عصبية أخرى.
والبرازيل هي الدولة الأكثر تضررًا حتى الآن، إذ ظهرت أكثر من 2200 حالة من حالات صغر حجم الرأس، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في النمو.
وقالت أكثر من نصف النساء اللاتي شملتهن الدراسة، في يونيو (حزيران) 2016، وتتراوح أعمارهن بين 18 و39 عامًا، إنهن تجنبن أو حاولن تجنب الحمل بسبب انتشار فيروس زيكا، فيما قالت نسبة 27 في المائة فقط إنهن لم يحاولن منع الحمل بسبب زيكا.
وأفادت الدراسة بأن نسبة أكبر من النساء في شمال شرقي البرازيل قلن إنهن يحرصن على عدم الإنجاب، مقارنة بجنوب البلاد. وذكر الباحثون أن ذلك يرجع على الأرجح إلى تركز الفيروس في شمال شرقي البرازيل بصورة أكبر.


اختيارات المحرر

فيديو