ستيلا ماكارتني.. تدخل عالم الرجل على إيقاعات موسيقية

ستيلا ماكارتني.. تدخل عالم الرجل على إيقاعات موسيقية

الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ
من عرضها الأخير في استوديوهات «آبي رود»

المصممة ستيلا ماكارتني أشهر من نار على علم، فهي تحمل اسم بول ماكارتني عضو فريق «البيتلز» البريطاني سابقًا واحد من أشهر الموسيقيين في القرن العشرين. وهذا يعني أنها شبت على الموسيقى وتشبعت بالفن، وبالتالي عندما فكرت في أن تطرح أول خط رجالي لها هذا الشهر، عادت إلى جذورها وطفولتها لتستقي منها خطوطها وألوانها. لم يقتصر تذكيرها لنا بانتمائها إلى عالم الموسيقى على الأزياء فحسب، حيث قدمته لوسائل الإعلام في استوديوهات «أبي رود» التي كان يسجل فيها الفريق أغانيهم في الستينات من القرن الماضي، بحضور نجوم عالميين من أمثال النجم أورلاندو بلوم، الذي كان يرتدي تصاميمها من الرأس إلى القدمين. وصرح الممثل بأن علاقة صداقة وطيدة تربطه بستيلا ماكارتني منذ أن كان في الـ16 من عمره، مضيفًا أنه سعيد بأنها بدأت تصمم للرجال، لأنه معجب منذ زمن طويل بأسلوبها الأنيق والمنطلق في الوقت ذاته. ما يُحسب للمصممة البالغة من العمر 45 عامًا، أنها لا تسبح مع التيار، فمنذ بدايتها شقت لها طريقًا خاصًا ترفض فيه استعمال الجلود الطبيعية والفرو رفضًا قاطعًا. رغم صعوبة الأمر نجحت في إقناع أوساط الموضة بأسلوبها وبمبادئها، بعد أن أكدت أن الأزياء والإكسسوارات قد ترتقي إلى مستوى الأناقة الراقية من دون أن تعتمد على جلود الحيوانات.
وكانت المصممة قد تخرجت في معهد سانترال سانت مارتن، وتدربت في ورشات الخياط الشهير إدوارد سيكستون، بشارع «سافيل رو»، ما يجعلها متمكنة من أدوات التفصيل الرجالي إلى حد القول إنها تأخرت طويلاً في إطلاق خطها الرجالي. صحيح أنها طبقت ما تعلمته من تفصيل في تصاميمها الخاصة بالنساء، إلا أنه كان من المفترض أن تتوسع إلى القطاع الرجالي منذ بضع سنوات، أسوة بأبناء جيلها الذين ركبوا الموجة بحماس؛ بسبب انتعاش هذا القطاع. لكن بالنسبة لها فإن كل شيء بوقته، لا سيما وأن العملية لم تكن سهلة بالنسبة لها. فهي لم تُخف أن الأمر كان تحديًا احتاج منها إلى جُهد أكبر. فعندما تصمم الأزياء النسائية تكون العملية طبيعية بالنسبة لها، حسب قولها، حيث تنهال عليها الأفكار بسهولة وانسيابية، «لكن صعوبة التصميم للرجل لم تُثنيني عن عزمي، فأنا أحب التحديات كونها تُحفزني، ثم إننا كدار أزياء لا نأخذ الموضة بجدية كبيرة، لهذا أردت أن أجمع في هذا الخط قطعًا مفصلة بطريقة كلاسيكية، لا هي واسعة ولا هي ضيقة، مع قطع أخرى أكثر شبابية، بعضها يعبق بالمرح، استوحيتها من حقب تاريخية مختلفة». هذه الحقب ظهرت في إيحاءات مأخوذة من ثقافة شوارع لندن مثل البانك، ومن مبانيها المعمارية، وطبعًا من الموسيقى من الستينات إلى الثمانينات. والنتيجة كانت تشكيلة تعكس مهارتها في التفصيل من خلال السترات والبنطلونات والمعاطف المفصلة، وفي الكثير من القطع التي أغدقت عليها روحًا شبابية واضحة، سواء من حيث الألوان أو الطبعات.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو