«داعش» يكفر من لا ينسحب معه من أحياء بالموصل

«داعش» يكفر من لا ينسحب معه من أحياء بالموصل

منظمة حقوقية دولية: يستهدف المدنيين الذين يخالفون أوامره
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13904]

كشف تقرير لمنظمة «هيومان رايتس ووتش» أمس عن قيام تنظيم داعش في الموصل باستهداف «متعمد» للمدنيين الذين يرفضون مرافقتهم في انسحابهم من بعض أحيائها.
وأفاد تقرير للمنظمة حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه، نقلا عن إفادات أكثر من 50 من سكان أحياء شرق الموصل، بـ«وقوع 18 عملية قصف بالهاونات أو هجمات قنص أو تفجير سيارات أو انفجار عبوات ناسفة، نفذها (داعش) بشكل عشوائي أو مباشر ضد المدنيين». كما تحدث شهود عن 3 غارات جوية استهدفت مقاتلي «داعش» كانوا على أسطح منازل أو في أزقة ضيقة ما «أسفر عن مقتل مدنيين»، وفقا للتقرير. وأشار التقرير إلى «مقتل 19 شخصا وإصابة عشرات المدنيين بجروح جراء هجمات من كلا الجانبين» بين الأسبوع الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي والأسبوع الأول من ديسمبر (كانون الأول) الحالي.
وأكد شهود أن «عناصر (داعش) أبلغوهم شخصيا وعن طريق مكبرات الصوت في المساجد أن من يرفض الانسحاب، فسنعتبره من (الكفار)، وبالتالي أهدافا مشروعة مثل القوات العراقية وقوات التحالف»، وفقا للتقرير. وقالت لمى فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في «هيومان رايتس ووتش» إنه «لو كان التنظيم يكترث حقا للناس المحاصرين (...) لسمح لهم بالفرار إلى بر الأمان، لكنه بدلا من ذلك يقتل ويصيب الناس عشوائيا أو عمدا لرفضهم أن يكونوا دروعا بشرية».
ودفعت المعارك إلى نزوح أكثر من مائة ألف شخص من الموصل ومناطق حولها منذ انطلاق العملية، لكن ما زال هناك أكثر من مليون شخص يعيشون داخل الموصل، نحو 600 ألف منهم في جانبها الشرقي.


اختيارات المحرر

فيديو