استثمار إماراتي في الغذاء يغطي احتياجات الخرطوم

استثمار إماراتي في الغذاء يغطي احتياجات الخرطوم

تدشين زراعة 200 ألف نخلة وتسمين 100 ألف رأس ماشية
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ

في إطار خطتها لتوفير الكفاية الغذائية لسكان العاصمة السودانية الخرطوم، من اللحوم والفواكه والخضراوات والأسماك والدواجن والألبان، وذلك من خلال مشروع «سندس» الزراعي البالغ مساحته مليون فدان، وافقت الحكومة السودانية على منح شركة إماراتية مساحات شاسعة في المشروع، والذي تعول عليه الحكومة منذ سنوات للنجاح في خطتها لكفاية 10 ملايين نسمة هم سكان العاصمة، إلا أن المشروع واجهته تحديات مثله مثل بقية مشروعات تنموية أخرى.
وقال المهندس خالد مكتاش المدير العام لشركة «أمطار» الإماراتية، لـ«الشرق الأوسط» إنه سيبذل قصارى جهده للنهوض من جديد بمشروع سندس الزراعي، والذي أثبتت دراساته تميزه بالأراضي الصالحة لزراعة الفواكه والخضراوات وتربية العجول والأسماك والدواجن، وتوافر الري من النيل مباشرة، وذلك عبر استغلال نحو 10 أفدنة في المرحلة الأولى في زراعة الفواكه والخضراوات وتربية الأسماك والدواجن، بطاقات إنتاجية تغطي استهلاك سكان ولاية الخرطوم، مؤكدًا على التوصل لحلول مع ملاك الأراضي واتحادهم، والجهات الحكومية الأخرى، معلنًا أن نهاية العام المقبل ستشهد نتائج المشروع، الذي سيوظف آلاف العمال والمهندسين السودانيين.
ويقع مشروع سندس الزراعي، البالغ مساحته نحو مليون فدان من الأراضي الخصبة، موزعة على حصص كل منها 10 أفدنة لكل مزارع ومغترب ومستثمر، في العاصمة السودانية الخرطوم. ويمتد أكثر من عشرة كيلومترات بمحازاة النيل الأبيض جنوبا، وشهد المشروع منذ تأسيسه عام 1992، تحديات كبيرة ومتنوعة، تسببت في هروب المستثمرين من المغتربين السودانيين، الذين وزعت لهم مساحات لا تقل عن عشرة و50 فدانا، ولم يتمكنوا من استثمارها، مما اضطر إدارة المشروع واتحاد الملاك من الأهالي، لعرض مساحات كبيرة لشركاء من المستثمرين العرب.
من جهة ثانية، أوضح المهندس مكتاش، أن شركتهم التي منحتها الحكومة السودانية 130 ألف فدان أراضي صحراوية في منطقة الدبة بالولاية الشمالية، لاستصلاحها وزراعتها، بموجب اتفاقية شراكة مع جنان للاستثمار الإماراتية عام 2010، إطلاقهم لمشروع لزراعة 200 ألف نخلة على مساحة 100 ألف فدان، لإنتاج أصناف محسنة من التمور، تنافس في سوق التصدير العالمي. كما بدأ العمل في مشروع قيادي لتربية وتسمين العجول بتكلفة 100 ألف دولار في منطقة المشروع، وسيتم في المرحلة الأولى، التي تستمر ستة أشهر من الآن، تربية وتسمين نحو 150 من العجول المحلية، على أن يصل العدد إلى 100 ألف رأس العام المقبل.
وأشار مدير شركة «أمطار» إلى أنهم يتوقعون أن يصل إنتاجهم من الأعلاف الجافة إلى 200 ألف طن لهذا العام، ليرتفع إلى 310 آلاف طن تم الاتفاق على تصديرها إلى دولة الإمارات مقر الشركة الأم «جنان»، كما تم تجهيز 1500 فدان لزراعة القمح لدعم السوق المحلية في السودان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة