القيادة السعودية تعزي الرئيسين الألماني والروسي

القيادة السعودية تعزي الرئيسين الألماني والروسي

الملك سلمان أكد موقف بلاده ضد الإرهاب
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ

جدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تأكيد موقف بلاده الثابت من رفض الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، وأهمية الجهود الدولية لمواجهته والقضاء عليه.
جاء ذلك ضمن برقيتي تعزية ومواساة وجههما الملك سلمان لكل من: الرئيس الألماني، يواخيم غاوك، في ضحايا حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة برلين، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وضمنهما تعازيه ومواساته، بعد الاعتداء الإرهابي الذي أودى بحياة السفير الروسي في أنقرة.
وقال خادم الحرمين الشريفين في برقيته للرئيس الألماني: «علمنا بنبأ حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة برلين، وما نتج عنه من ضحايا وإصابات، وإننا إذ ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي بشدة، لنعرب لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مجددين موقف المملكة العربية السعودية الثابت من رفض الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، ومؤكدين أهمية الجهود الدولية لمواجهته والقضاء عليه».
كما قال في برقيته التي وجهها للرئيس الروسي: «علمنا ببالغ الحزن نبأ حادث الاعتداء الإرهابي الذي أودى بحياة السفير الروسي في أنقرة، وإننا إذ ندين ونستنكر بشدة هذا العمل الإجرامي، لنعرب لفخامتكم ولأسرة السفير ولشعب روسيا الاتحادية الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مجددين موقف المملكة العربية السعودية الثابت في رفض الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، ومؤكدين أهمية العمل لمواجهته والتصدي له».
كما بعث الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية برقية عزاء ومواساة للرئيس الألماني، جاء فيها: «بلغني بألم شديد خبر حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة برلين، وما نتج عنه من ضحايا ومصابين، وإنني إذ أعبر لفخامتكم عن تنديدي واستنكاري الشديدين لهذا العمل الإجرامي المشين الذي تدينه كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية، لأقدم أحر التعازي وصادق المواساة لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعبكم الصديق، متمنيًا دوام الأمن والاستقرار لبلدكم».
وقال في برقيته التي بعث بها للرئيس بوتين: «بلغني بأسف شديد خبر حادث العمل الإرهابي الذي ذهب ضحيته السفير الروسي في أنقرة، وإنني إذ أعبر لفخامتكم عن تنديدي واستنكاري الشديدين لهذه الأعمال الإرهابية الإجرامية، لأقدم أحر التعازي والمواساة لفخامتكم ولأسرة السفير ولشعب روسيا الاتحادية الصديق».
من جانبه، بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ببرقية عزاء ومواساة للرئيس الألماني، يواخيم غاوك، جاء في سياقها: «ببالغ الحزن علمت بنبأ حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة برلين، وإنني إذ أعرب لفخامتكم عن الاستنكار الشديد لهذا العمل الإجرامي الجبان الذي تدينه كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية، لأقدم التعازي والمواساة لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديق، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل».
وأبرق معزيًا الرئيس الروسي إثر اغتيال سفير بلاده في أنقرة، وقال: «وردني ببالغ الحزن والأسف نبأ اغتيال السفير الروسي في أنقرة، وإنني إذ أعرب لفخامتكم عن استنكاري الشديد لهذا العمل الإرهابي الجبان، لأقدم أحر التعازي والمواساة لفخامتكم ولأسرة الضحية ولشعب روسيا الاتحادية الصديق».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة