إليزابيث ستوكل أعمالها الخيرية لأفراد عائلتها

إليزابيث ستوكل أعمالها الخيرية لأفراد عائلتها

بعد أن بلغت التسعين من العمر
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ
الملكة إليزابيث (رويترز)

بعد أن بلغت التسعين من العمر في أبريل (نيسان) الماضي، ستوكل الملكة إليزابيث رعاية عدد من المؤسسات الخيرية لأفراد من العائلة في الأشهر المقبلة.
وذكر بيان لقصر باكنغهام البريطاني أن رعايتها لجمعيات خيرية مثل «إن إس بي سي سي»، و«هيئة إنقاذ الطفولة»، و«برناردو»، ولأحداث رياضية عديدة ستنتقل إلى أفراد آخرين في العائلة المالكة في الوقت المناسب.
وأضاف البيان: «إن صاحبة الجلالة ستستمر في رعاية مئات المؤسسات والجمعيات الخيرية، لكنها حاليا ستتشارك في هذا مع عائلتها». وتعد إليزابيث أطول الملوك جلوسا على العرش.
وكانت الملكة قد رعت بطولة ويمبلدون للتنس منذ عام 1952، وحضرت فعاليات البطولة الأخيرة في عام 2010، والتقت باللاعبين، بما في ذلك آندي موراي وروجيه فيدرر وكذلك الشقيقتان ويليامز. كما حضرت فعاليات البطولة خلال اليوبيل الفضي لها في عام 1977، عندما فازت البريطانية فرجينيا وايد بالبطولة.
وقال رئيس النادي فيليب بروك: «نود أن نشكر جلالة الملكة على رعايتها لفترة طويلة للنادي والبطولات خلال فترة وجودها كراعية لنا».
وتعتزم الملكة (90 عاما) أن تتخلى عن رعايتها لعدة جمعيات خيرية ومنظمات بما في ذلك الاتحاد الويلزي للرجبي، والجمعية البريطانية لهواة السباحة والاتحاد البريطاني للدراجات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة