بلجيكا: دورات تكوينية للأئمة في إطار مواجهة التشدد

بلجيكا: دورات تكوينية للأئمة في إطار مواجهة التشدد

حجي لـ«الشرق الأوسط»: نسعى لإعطاء وجه مشرف عن الإسلام
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13902]
أبناء الجالية المسلمة داخل المسجد الكبير في بروكسل («الشرق الأوسط»)

بعد ساعات قليلة فقط من الإعلان عن اعتقال شباب من المراهقين في ألمانيا وبلجيكا، على خلفية الإعداد لتنفيذ هجمات لصالح تنظيم داعش، انعقدت يومي السبت والأحد الماضيين، في فرانكفورت الألمانية، وتحت إشراف المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، الذي يتخذ من بروكسل مقرًا له، فعاليات دورة علمية - تكوينية لفائدة الأئمة ورؤساء الجمعيات الإسلامية، في إطار تحرك المؤسسات الإسلامية في أوروبا لتبديد الخوف من الإسلام، وشرح طبيعة التحديات، التي تواجهها الجالية المسلمة في أوروبا، والعمل على إنقاذ الشباب من الوقوع في براثن التطرف.

وقال د. خالد حجي، الأمين العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» في بروكسل: «هي دورة علمية - تكوينية لفائدة مسؤولي المؤسسات الإسلامية والأئمة، تحت عنوان (دور المؤسسات الإسلامية في السياق الأوروبي.. الواقع والتحديات)». وحول علاقة هذا التحرك من جانب المؤسسات الإسلامية في أوروبا بالعمل على مواجهة الفكر المتشدد، ومحاولة نشر مفاهيم التسامح والوسطية في الإسلام، قال حجي: «تأهيل الأئمة ومسؤولي الجمعيات لفهم طبيعة التحديات التي تواجه أوروبا اليوم، وضمنها التحديات التي تواجه المواطنين ذوي الأصول الإسلامية بوجه خاص، ثم المساهمة في إعطاء وجه مشرف للإسلام والمسلمين في السياق الأوروبي، بغرض تبديد الخوف من الإسلام وثني الشباب خصوصًا عن الانصياع وراء خطابات متطرفة».

واستغرقت أعمال الدورة التي اختتمت أمس، يومين، وألقى كلمة الافتتاح فضيلة العلامة الطاهر التجكاني، رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، وتحدث كذلك د. مصطفى المرابط حول «الخطاب الديني وتحديات السياق الأوروبي»، كما تحدث د. خالد حجي حول ملف بعنوان «المسلمون وسبل الإسهام في تبديد الخوف من الإسلام في أوروبا»، وبعده تحدث د. عبد العزيز برحمون حول موضوع «الاستراتيجيات في المؤسسات: مقدمات في التفكير والتحليل الاستراتيجي»، هذا إلى جانب شخصيات أخرى إسلامية تحدثت في هذه الدورة العلمية التكوينية في موضوعات مختلفة.

وحول تنظيم دورات مماثلة في بلجيكا، أشار الأمين العام إلى أنه في الثامن عشر من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، نظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة لقاء علميًا تكوينيًا، وذلك ضمن إطار سلسلة من اللقاءات التكوينية لفائدة الأئمة بمقر المجلس ببروكسل.

وحول دور المرأة والاهتمام بهذا الأمر في الفعاليات التي ينظمها المجلس، قال حجي إنه ضمن إطار أنشطته الموجهة للمرأة، نظم المجلس يومًا دراسيًا في الثامن من الشهر الحالي حول موضوع «دور المرأة المسلمة في تنشئة الأجيال على قيم الاعتدال والتعايش». وحضر اللقاء مجموعة من النساء الفاعلات في الحقل النسائي من بلجيكا وهولندا بمقر المجلس ببروكسل. وذلك بغرض تعميق النظر في دور المرأة في التصدي لظاهرة الغلو والتطرف عند الشباب المسلم. وقد شاركت في اللقاء نخبة من الفاعلات الجمعويات الناشطات في مختلف مجالات المجتمع المدني.

وفي الكلمة الافتتاحية التي ألقاها حجي، الكاتب العام للمجلس، أكد أن المرأة المسلمة في السياق الأوروبي بحاجة إلى إثبات ذاتها مرتين؛ في الوسط الإسلامي من جهة، وفي الوسط الأوروبي من جهة أخرى. كما دعا إلى ضرورة تجاوز الموانع التي تحول دون استفادة المرأة المسلمة من خبرات المجتمع الأوروبي، بغرض الارتقاء بجاهزية الأسرة المسلمة لتكون في مستوى التحديات.

ويعني المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالشؤون الدينية والفكرية للمغاربة والمسلمين المقيمين بأوروبا. ويسعى إلى تثبيت مرجعية دينية تعزز سبل الحوار والتواصل بين مختلف الديانات والثقافات داخل المجتمعات الأوروبية. وتتوزع أنشطة المجلس على 3 محاور رئيسية؛ محور التواصل ومحور التكوين ومحور البحث العلمي. وينظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، إما بمفرده أو بشراكة مع المؤسسات الأكاديمية ومراكز البحث العلمي والجامعات والجمعيات ذات الاختصاص المشترك، سلسلة من اللقاءات الشهرية، كما يعقد مؤتمرات علمية، وينظم دورات علمية، ويشرف على إنجاز بحوث ودراسات ذات علاقة بالحضور الإسلامي في أوروبا وإشكالاته.

ويحظى المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بثقة المؤسسات التابعة للاتحاد الأوروبي، وتعتبره طرفًا أساسيًا في المشاركة بالحوار واللقاء السنوي الذي تستضيفه المفوضية الأوروبية مع القيادات الدينية، وعقب اللقاء الذي جرى العام الماضي، وتناول التعايش السلمي ومواجهة الفكر المتشدد، قال الدكتور حجي: «إن تعزيز الحوار من أجل تعزيز فرص التعايش كان أمرًا مهمًا جدًا جرى التوافق بشأنه خلال اللقاء السنوي الذي استضافته المفوضية الأوروبية، بحضور القيادات الدينية للطوائف الثلاث؛ الإسلامية واليهودية والمسيحية».

وأضاف حجي لـ«الشرق الأوسط» عقب اللقاء، أن الجميع اتفق على مواصلة الحوار للخروج من المأزق الحالي، وليس المقصود هنا مأزقًا سياسيًا ولا اقتصاديًا، ولكن بالتحديد المأزق الديني والمتمثل في الفكر المتشدد. وأوضح أن اللقاء تضمن أشياءً إيجابية وتبادلاً لوجهات النظر والأفكار والرؤى. وأضاف: «في تصوري، هناك الراديكالية، وهناك أيضًا غلو سياسي، ولا يمكن محاربة الغلو الديني في ظل الغلو السياسي، ولهذا نحن في حاجة ضرورية إلى الحكمة لتقريب وجهات النظر».


اختيارات المحرر

فيديو