تركيا تخطط لزيادة التبادل التجاري مع روسيا إلى 100 مليار دولار

تركيا تخطط لزيادة التبادل التجاري مع روسيا إلى 100 مليار دولار

تراجع من 35 ملياراً العام الماضي إلى نحو 27 مليارا العام الحالي
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ

تخطط الحكومة التركية لزيادة حجم التجارة مع روسيا إلى 100 مليار دولار بعد التراجع الذي حدث نتيجة أزمة إسقاط تركيا مقاتلة روسية على حدود سوريا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.
وقال وزير التجارة والجمارك التركي بولنت توفنكجي أمس إن العلاقات الاقتصادية الروسية التركية بدأت تعود إلى مستواها السابق، معربا عن أمله في أن يتمكن البلدان من الوصول بحجم التجارة بينهما إلى 100 مليار دولار من خلال تنفيذ المشاريع المشتركة الكبرى بينهما. وأوضح أن البلدين اتخذا مجموعة من الخطوات المهمة نحو تطبيع العلاقات بينهما منذ أغسطس (آب) الماضي.
وكان حجم التبادل التجاري بين تركيا وروسيا وصل إلى 35 مليار دولار سنويًا قبل الأزمة، لكنه تراجع خلالها إلى ما بين 27 و28 مليار دولار، حسب أرقام رسمية.
وتراجعت الصادرات التركية إلى روسيا في النصف الأول من العام الجاري بواقع 737 مليون دولار، بتراجع 60.5 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتعد روسيا وجهة تصدير رئيسية لصناعة الغزل والنسيج والفاكهة والخضراوات التركية.
ولفت السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف إلى أن التعاون في مجال الطاقة يشكل الركيزة الأساسية للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأنّ عددًا من المشاريع الضخمة مثل مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر الأراضي التركية، ومشروع إنشاء محطة أككويو النووية في تركيا يتصدران قائمة المشاريع الاقتصادية الضخمة بين الدولتين.
وأضاف كارلوف أن «تركيا تتصدر قطاع البناء وخدمات المقاولات في روسيا، ونتمنّى أن يعود هذا القطاع إلى الأسواق الروسية بقوته القديمة المعهودة. وتعتزم الدولتان حاليًا إنشاء صندوق مشترك لتمويل المشاريع الاستثمارية بينهما، وهذا الصندوق لن يقتصر على تركيا وروسيا فحسب، بل من الممكن أن تشارك فيه دول أخرى».
وتوقع وزير التجارة والجمارك بولنت توفنكجي زيادة كبيرة في حجم التجارة بين البلدين خلال الفترة القادمة تماشيا مع التطورات الأخيرة، وأبرزها رفع العقوبات الروسية على توريد الفواكه التركية إلى روسيا، والتوصل إلى عدد من الصفقات في مجال الطاقة والاتفاق على بدء تنفيذ مشروع السيل التركي (تورك ستريم) لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا.
وأضاف أن تطوير قطاعات الأغذية والسياحة والبناء وصناعة السيارات ما تزال أولوية رئيسية بالنسبة إلى تركيا، بينما تركز روسيا على الاستثمارات في قطاع الطاقة وزيادة صادرات الطاقة إلى الدول الغربية.
وتأثر قطاع السياحة التركي بشكل حاد من الأزمة بين البلدين والحظر الذي فرضته روسيا على السياحة إلى تركيا قبل أن ترفعه في نهاية أغسطس الماضي بعد خسائر قدرت بخمسة مليارات دولار.
وتراجعت أعداد السائحين في كل من إسطنبول وأنطاليا إلى ما دون متوسط المعدلات في تركيا، وبلغت نسب إشغال الفنادق في شهر أكتوبر (تشرين الأول) 52.2 في المائة، لتتراجع بنسبة 14 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، إذ بلغت هذه النسبة في عام 2015 نحو 60.7 في المائة، بينما بلغت في عام 2014 نحو 63.8 في المائة.
ووعد توفنكجي ببذل مزيد من الجهود لإقامة ممر أخضر جمركي بين روسيا وتركيا، وقال: إن البلدين يتعاونان كذلك على إنشاء صندوق استثماري مشترك بقيمة مليار دولار.
وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم زار موسكو في 6 أغسطس الجاري واستبق زيارته بتصريح قال فيه إن بلاده وروسيا ستأخذان أول «خطوة ملموسة» تجاه التعامل التجاري بالليرة التركية والروبل الروسي خلال زيارته إلى موسكو.
وهذه الخطوة هي واحدة من خطوات عدة اقترحتها تركيا لدعم عملتها التي خسرت نحو 20 في المائة من قيمتها هذا العام متضررة من ارتفاع الدولار وتفاقم المخاوف إزاء الحملة الصارمة التي شنتها الحكومة عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو (تموز) الماضي.
وقبل زيارة يلدريم مباشرة، صادق البرلمان التركي على اتفاقية نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي التركية «تورك ستريم»، وصادق إردوغان على الاتفاقية خلال وجود يلدريم في موسكو.
وكانت موسكو وأنقرة وقعتا يوم 10 أكتوبر الماضي اتفاقا حكوميا لمد خطين لنقل الغاز الروسي «تورك ستريم» تحت مياه البحر الأسود، بحيث يوفر الخط الأول إمدادات الغاز إلى السوق التركية، بينما يستخدم الثاني لعبور الغاز الروسي إلى دول جنوب أوروبا، على أن ينتهي تنفيذ المشروع في نهاية عام 2019.
ومن المتوقع أن يبلغ حجم ضخ الغاز الروسي في شبكة «السيل التركي» 63 مليار متر مكعب سنويًا، منها 47 مليار متر مكعب ستذهب للسوق الأوروبية، فيما سيخصص 16 مليار متر مكعب للاستهلاك التركي.
وتعد تركيا ثاني أكبر مستهلك للغاز الروسي بعد ألمانيا، وتستورد نحو 30 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنويًا عبر خطي أنابيب «بلو ستريم» الذي يمر تحت البحر الأسود، و«الخط الغربي» عبر البلقان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة