وزارتان سعوديتان تدرسان إنشاء شركة نسائية لتقنية المعلومات

وزارتان سعوديتان تدرسان إنشاء شركة نسائية لتقنية المعلومات

بهدف دعم توظيف السعوديات في مجالات متخصصة
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ

تعمل وزارتان في السعودية على إنشاء شركة نسائية متخصصة بتقنية المعلومات، وفقًا لمعلومات حصلت عليها «الشرق الأوسط». ويأتي هذا التحرك، بهدف تنمية صناعة تقنية المعلومات، وتخفيض نسبة البطالة بين السعوديات المتخصصات في هذا المجال.
وسيكون إنشاء الشركة هو المشروع الثاني من مشاريع توطين وظائف قطاع الاتصالات في البلاد، بعد أن انتهت وزارة العمل من سعودة مهنة بيع وصيانة الهواتف النقالة. وأشارت وثائق حصلت عليها «الشرق الأوسط» إلى أن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، تعمل على دراسة مشروع إنشاء شركة نسائية في مجال تقنية المعلومات، ويأتي ذلك انطلاقًا من دعم الوظائف والمهن ذات المهارات المتخصصة والسعي لتوطينها.
ورحبّت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالخطوة التي تقوم بها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، مؤكدة أنها تدعم أي مبادرة من شأنها توطين وظائف قطاع تقنية المعلومات وتوفير فرص العمل الملائمة للمواطنين، واتفق الجانبان على إنشاء لجنة مشتركة لتنفيذ هذا التوجه.
وتفيد آخر إحصاءات الهيئة العامة للإحصاء في السعودية بأن معدل البطالة الإجمالي للربع الثاني من عام 2016 بلغ 5.6 في المائة. إلى ذلك، وصف الدكتور سعيد الشيخ، عضو مجلس الشورى السعودي، خطوة إنشاء شركة تقنية نسائية بأنها «خطوة إيجابية»، خصوصًا أنها تحاكي مجال تقنية المعلومات، لافتًا إلى أن هذه الخطوة تستهدف إيجاد أسواق جديدة للتوظيف وتوسيع دائرة العمل للمرأة السعودية.
وذكر الشيخ لـ«الشرق الأوسط» أن جهودًا تبذل من أجل فتح مجالات جديدة تناسب المرأة السعودية، مشددًا على أن خطوة إنشاء تلك الشركة له أثر إيجابي في خفض نسبة البطالة لدى النساء.
وأشار عضو مجلس الشورى السعودي إلى أن العمل عن بعد يلائم المرأة السعودية أكثر من الرجل، نظرًا لما تقوم به المرأة من أدوار في المنزل ولخصوصية المجتمع السعودي، ويمكنها «العمل عن بعد» من العمل وزيادة مهاراتها في مجالات العمل المتنوعة.
وتطرق إلى أهمية تحقيق القيمة المضافة التي من أجلها أنشئت هذه الشركة، إضافة إلى دراسة الجدوى الاقتصادية لها.


اختيارات المحرر

فيديو