الشيشان: مقتل سبعة أشخاص وأسر4 بهجوم في غروزني

الشيشان: مقتل سبعة أشخاص وأسر4 بهجوم في غروزني

الأحد - 19 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 18 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13900]

اعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، اليوم (الاحد)، ان سبعة اشخاص قتلوا وأسر اربعة آخرون بعد هجوم على الشرطة في غروزني.
وقال قديروف على انستغرام ان: العملية الخاصة التي نفذت في غروزني وضواحيها انتهت. قتل أشخاص وأسر اربعة. ثلاثة منهم في المستشفى لاصابتهم بالرصاص. وأضاف ان "مجموعة من المسلحين" هاجمت مساء السبت شرطيا في العاصمة الشيشانية وسرقت سيارته. وعمدت قوات الامن الى تطويق المدينة وتمكنت من ضبط المهاجمين بعد تبادل لاطلاق النار.
ولم يشر الرئيس الشيشاني الى ضحايا في صفوف قوات الامن.
وتراجعت الحوادث المسلحة والهجمات التي تستهدف قوات الامن تدريجيا في الشيشان، لكنها لا تزال شائعة في جمهورية داغستان الصغيرة.
وفي ديسمبر (كانون الاول) 2014 دارت معارك عنيفة بين متمردين شيشانيين وقوات الامن في وسط غروزني اوقعت ما لا يقل عن 24 قتيلا بينهم 14 عنصرا في قوات الامن.
وبعد حربين انفصاليتين طاحنتين في تسعينات القرن الماضي وبداية الالفية الثالثة، اختارت موسكو "رئيسا محليا" للشيشان هو احمد قديروف والد الرئيس الحالي لكنه تعرض للاغتيال عام 2004.
وتم احلال السلام في الشيشان التي يقودها اليوم رمضان قديروف بقبضة حديد ولا يتردد بحسب منظمات حقوق الانسان في اللجوء الى عمليات خطف وتعذيب لضمان هيمنة ما يعتبره معقله الشخصي بمباركة موسكو.
وتقع الشيشان في القوقاز الروسي الذي ما زال يشكل مصدرا مهما للمقاتلين الذين يلتحقون بالمتطرفين في سوريا والعراق.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة