منظمات دولية تحذر من كارثة بيئية في القيارة جنوب الموصل

منظمات دولية تحذر من كارثة بيئية في القيارة جنوب الموصل

تلوث وحرائق ودمار في المنطقة بسبب الحرب ضد «داعش»
الأحد - 19 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 18 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13900]
تحت سحب داكنة من دخان حرائق آبار النفط راعٍ يرعى غنمه في القيارة جنوب الموصل (أ.ف.ب)

خلفت المعارك والقنابل التي زرعها مسلحو «داعش» أضرارا خطيرة على الصحة والبيئة في العراق تثير قلق المنظمات الدولية التي تدعو إلى تحرك سريع قبل استفحال الوضع.

وبشكل مباشر، يعاني العراقيون حاليا من سحب الدخان الأسود التي خلفتها حرائق آبار نفط، بعضها لا يزال مشتعلا منذ أكثر من أربعة أشهر، بما تحمله من غازات سامة بالقرب من مناطق سكنية وزراعية واسعة، تمتد إلى الجنوب من الموصل. لكن، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن أثر هذه الحرائق بالإضافة إلى المياه الملوثة والمعدات العسكرية المتناثرة والمرافق المدمرة سيمتد على المدى البعيد، ويعرقل إعادة الإعمار واستئناف أكثر من ثلاثة ملايين نازح في البلاد حياتهم بشكل طبيعي.

ويشير تقرير لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى تلقي المئات العلاج، إثر تعرضهم إلى مواد كيماوية، بالإضافة إلى تعرض الملايين لاستنشاق الجسيمات العالقة والغازات المنبعثة من آبار النفط في المناطق الواقعة إلى الجنوب من مدينة الموصل حول آبار النفط، وحيث أحرق تنظيم داعش مصنعا للكبريت.

ويقوم رجال الدفاع المدني العراقي بتحري الوضع عبر أجهزتهم الإلكترونية. ويقول هجار فاضل، ضابط الدفاع المدني، وهو يقف على مقربة من بئر ما زالت تنبعث منها شرارات من اللهب: «نقيس مستويات كبريتيد الهيدروجين»، وهو غاز قابل للاشتعال يمكن أن يتسبب بحروق. ويضيف: «نقوم بتغطية الأرض لوقف انبعاث الدخان ووقف تلويث الهواء والبيئة».

لكن القلق يتنامى من «التأثير السلبي لهذا التلوث على القدرة في إعادة بناء بيئة نظيفة ومستدامة» تتيح إعادة النازحين إلى ديارهم، وفق جيني سباركس من منظمة الهجرة الدولية. وتضيف سباركس أن الأمر يتطلب «الانتقال من التحرك الطارئ إلى برامج لبناء القدرة على المقاومة في الأسابيع والأشهر المقبلة».

ويشير برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن إعادة الأعمار هذه تجري في «منطقة تعاني بيئتها أصلا من التدهور، جراء النزاعات السابقة واستغلال المساحات المزروعة بطرق غير مستدامة أدت إلى التصحر الخطير وإلى إفقار التربة». وكانت الغالبية العظمى من سكان هذه المناطق تعتمد على الزراعة وتربية المواشي والعمل في قطاع النفط، وهما قطاعان دمرهما المتطرفون.

وتشاهد في السهل الصحراوي قطعان من الأغنام تغير لون صوفها إلى الأسود جراء الدخان الكثيف. ويقول جابر، البالغ من العمر 16 عاما، وهو يرعى أغنامه بالقرب من بلدة القيارة: «لقد نفقت بعض أغنامي، وما تبقى منها لا أستطيع بيعه، لأنها اسودت».

وتحذر المنظمات الدولية من مزيد من الأضرار مع استمرار الصراع في المنطقة. ويحذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة من المواد السامة التي يحتويها الركام وغبار المباني المدمرة وبعض مخازن الأسلحة والمواد الكيماوية، ومن تأثيرها بعيد المدى إلى البيئة «إذا لم يتم التحرك في مواجهة ذلك».

والأمر ذاته ينطبق على العربات العسكرية المدمرة المتروكة، لأنها تشكل خطرا على «الأطفال الذين يلعبون بها أو الرجال الذين يفككونها لبيع معدنها». ويقول إريك سولهايم، المسؤول عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة، إن الماء يمكن أن يشكل مصدرا للخطر. ويضيف: «ألقيت جثث ومواد خطيرة ونفط» في الأنهار ومجاري المياه.

رغم ذلك، ما زال البعض يتمسك بالأمل. ويقول برنامج الأمم المتحدة للبيئة إنه عند الغزو الأميركي للعراق في 2003 تعرض مصنع كبريت المشراق قرب القيارة لحريق استمر شهرا: «وتعرضت النباتات والمحاصيل لأضرار جسيمة. لكن بعد مرور عامين، تعافت البيئة». أما بالنسبة لكميات النفط التي تسربت فإنها «مادة عضوية وبمرور الوقت تتحلل ولا تعود تؤثر على البيئة»، وفق ويم زويننبرغ من منظمة باكس الداعية إلى إنهاء النزاعات.

وحذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة من أنه بعد انتهاء المعارك قد يؤدي انهيار الهيئات المكلفة إدارة البيئة «إلى تراكم النفايات المنزلية والطبية والصناعية والتسبب بمخاطر بيئية وصحية». وقد تتكرر أعمال النهب التي حصلت في أعقاب الغزو الأميركي في 2003، لا سيما في المصانع. حينها «سرق مدنيون مواد سامة وكيماوية. بعضهم على سبيل المثال نهب براميل من مفاعلات نووية واستخدموها لتخزين مياه الشرب»، وفق زويننبرغ.


اختيارات المحرر

فيديو