موجز الحرب ضد الارهاب

موجز الحرب ضد الارهاب

الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ

مقتل 4 من أفراد الأمن بهجومين منفصلين في الهند
نيودلهي - «الشرق الأوسط»: قال مسؤول كبير في الشرطة الهندية أمس بهجومين منفصلين في ولاية مانيبور.
وأضاف المسؤول: «وقع الحادث الأول في لوكتشاو، الواقعة على بعد 21 كيلومترا من مدينة موريه الحدودية في منطقة تشاندل بولاية مانيبور، عندما نصبت جماعة من المسلحين كمينا لفريق يضم أفرادًا من قوات الأمن خلال قيامهم بدورية على الطريق». وأفاد بأن الهجوم الثاني وقع خلال مرور فريق آخر من قوات الأمن في منطقة بونجيانغ في المنطقة نفسها، وقتل في الهجومين 4 من أفراد الأمن وأصيب 4 آخرون بجروح متفاوتة، بحسب وكالة «شينخوا» أمس.
وأشار المسؤول إلى أنه تم نقل جميع المصابين إلى مستشفى محلي، حيث قيل إن حالة بعضهم خطيرة، واستطرد أنه جرى فورا شن عملية كبيرة لملاحقة الجناة في المنطقة. وعلى الرغم من وجود عدد من الجماعات المسلحة التي تنشط في مانيبور، لم تعلن أية جماعة مسؤوليتها عن الهجومين حتى الآن.


مقتل 6 مسلحين من «داعش» شرق أفغانستان
كابل - «الشرق الأوسط»: أعلنت مصادر أمنية أفغانية أن 6 مسلحين ينتمون لـ«داعش» قُتلوا بغارة جوية لطائرة من دون طيار (درون) في ولاية نانغرهار بشرق البلاد أمس. وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية نانغرهار إن الغارات التي استهدفت معاقل للمسلحين في منطقتي أتشين وناسكامينا لم توقع خسائر بين المدنيين وأفراد الأمن، مؤكدًا أن قوات الحكومة ستستمر في ملاحقة واستهداف الجماعات المسلحة في أماكن أخرى في الولاية.
ولم يعلق تنظيم داعش الذي ينشط في أجزاء من ولاية نانغرهار على هذه الأحداث حتى الآن.


أبواب تأمين كابل تقبع في المخازن
كابل - «الشرق الأوسط»: تقبع مجموعة من أبواب الأمن العملاقة التي مولتها الصين بهدف حماية كابل من القنابل الكبيرة وتهريب المخدرات في مخزن منذ أكثر من خمسة أشهر على وصولها، بينما يسود خلاف بين السلطات الأفغانية على من يتعين عليه تركيبها.
وتأجل تركيب الأبواب المخصصة لنقاط الدخول الأربع الرئيسية إلى كابل جراء الخلاف بين الإدارات ونزاع على الأرض مما يسلط الضوء على صعوبة إنجاز المهام في بلد أبطأ الصراع والفساد وتيرة التقدم فيه.
ومن المقرر أن تعزز الأبواب التي تشبه أبواب مهاجع الطائرات ما يعرف بـ«حلقة الفولاذ» التي تحيط كابل وهي مدينة يسكنها خمسة ملايين نسمة وتحميها بالفعل جدران مضادة للانفجارت ونقاط تفتيش مسلحة وكاميرات مراقبة.
وقال مسؤول كبير بوزارة الداخلية تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه ليس مخولا بالحديث لوسائل الإعلام: «يظهر الأمر أن إدارات الوزارة المختلفة غير قادرة للأسف على تركيبها الأبواب الجديدة، وتؤجلها شرطة كابل من دون سبب». هذه الأبواب مصنوعة بأحدث تكنولوجيا وتأجيل تركيبها ظلم كبير لسكان كابل. وقال إن مكتب الدعم والمشتريات بوزارة الداخلية الذي وافق على دفع تكلفة تركيب الأبواب وتنظيمها حاول إسناد العمل من الباطن، لكن العطاءات كانت مرتفعة للغاية.
ونقلت المسؤولية الآن إلى جهة مماثلة تديرها شرطة كابل التي رفضت بدورها الاتهامات بأنها تتلكأ في التركيب.
وقال سالم ألماس نائب قائد شرطة كابل: «ندرك أن إدارتنا مسؤولة عن الأبواب لكن الحكومة يحب أن تشتري الأرض أولا ثم سنحتاج إلى ميزانية لها من المانحين».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة