التحالف الدولي ضد «داعش» يبحث من لندن تسريع حملاته في 2017

التحالف الدولي ضد «داعش» يبحث من لندن تسريع حملاته في 2017

فالون: «داعش يخسر الأرض والتمويل والمقاتلين» * كردستان تطرح الاستقلال حلاً للأزمة في العراق
الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13898]
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر ونظيره البريطاني مايكل فالون في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع أعضاء التحالف العالمي لمكافحة الإرهاب في لندن أمس (أ.ب)

ناقش أعضاء التحالف العالمي لمكافحة «داعش»، أمس، في اجتماعهم السادس لهذا العام، الذي يستضيفه وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، في لندن، تسريع الحملة ضد التنظيم في سوريا والعراق في عام 2017.

في هذا الصدد، قال وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، إن فكرة «الخلافة» المبنية على أساس الآيديولوجية الهمجية لتنظيم داعش يجب أن يتم تدميرها لهزيمة التنظيم المتطرف.

وأضاف كارتر في كلمته الافتتاحية أن مواجهة محاولات التنظيم الإرهابي للتحول وإعادة اختراع نفسه، يجب أيضا أن تكون في طليعة تكثيف الخطط لمواجهة التهديد المتواصل في السنة المقبلة، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الألمانية.

ونفذت قوات التحالف أكثر من 300 غارة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بوصفها جزءا من عملية لعزل مدينة الرقة السورية، العاصمة الفعلية لـ«داعش»، كما تعمل مع القوات العراقية في حملة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل من التنظيم.

وقال فالون: «داعش يخسر الأرض والتمويل والمقاتلين». وأضاف: «في عام 2017، يجب علينا الحفاظ على قوة الدفع لتوجيه ضربة حاسمة لهؤلاء الإرهابيين».

يشار إلى أن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش يضم 68 عضوا، من بينهم ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، فضلا عن أستراليا وتركيا وكندا ونيوزيلندا.

في شأن متصل، قال نائب الرئيس العراقي، أسامة النجيفي، إن الدعوة لإقامة إقليم نينوى مرتبط بقناعة وإرادة أهالي محافظة نينوى (400 كيلومتر شمال بغداد).

وأضاف النجيفي، خلال استقباله السفير الكويتي في العراق، سالم غصاب الزمان، أن «النصر حتمي على تنظيم داعش الإرهابي والمطلوب تقليل معاناة المواطنين والإسراع في عملية التحرير، ذلك أن كسب الزمن يعني تقليل الدماء والدمار».

وأوضح النجيفي أن البقاء على نينوى موحدة وجزءا من العراق الموحد يقتضي معالجة السلبيات التي أدت إلى سقوط المدينة ومعالجة الاختناقات في علاقة المركز بنينوى والعلاقات بين الأقليات التي عانت كثيرا في ظل احتلال «داعش»، «وهناك كثير من الصراعات البينية التي تتطلب شجاعة فائقة في التصدي لها وحلها بما يضمن حقوق الأقليات ويحترم حق المواطن في مستقبله».

وتابع النجيفي أن «الدعوة لإقامة إقليم نينوى مرتبط بما تقدم من أهداف وهو أولا وأخيرا يعود إلى قناعة المواطنين وإرادتهم»، مضيفا أن «الحاجة حقيقية لرؤية تبني العراق وتحدد شكل الدولة التي تحترم المواطن وحقه في حياة حرة كريمة وتضمن المساواة والعدل وتؤسس لدولة حديثة منفتحة على العالم».

على صعيد آخر، طالب مستشار مجلس أمن إقليم كردستان، مسرور البارزاني، بالنظر في استقلال إقليم كردستان بوصفه حلا في العراق، وقال أمس إن «الثقة باتت منعدمة بيننا وبين الكتل العراقية».

وقال البارزاني إن إقليم كردستان «بوصفه أمة كردية يطمح إلى الاستقلال»، مضيفا أن «مستقبلنا لن يكون واضحًا من غير تحقيق هذا الأمر، وقد نصبح في النهاية ضحية للصدامات الإقليمية في المنطقة، فالكرد قد تعرضوا على مر الزمان لجميع أنواع الخيانات، وكل شخص في كردستان لديه قصة مختلفة عن الآخر حول هذا الأمر بسبب الاحتلالات المتكررة».

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها مسرور البارزاني، في المؤتمر السنوي للجامعة الأميركية المنعقد في دهوك تحت عنوان «استقلال كردستان»، بمشاركة كبار المسؤولين في إقليم كردستان وشخصيات سياسية وأكاديمية من داخل الإقليم وخارجه.

وأشار البارزاني إلى ضرورة النظر إلى «استقلال إقليم كردستان حلا في العراق كأي دولتين جارتين، فخلال القرن الماضي، أصبحت الثقة شبه منعدمة بيننا وبين المجاميع العراقية، لذلك فمن الضروري أن يستمر الحوار الحقيقي بين القادة الكرد والقيادات العراقية التي تمتلك رأيا واضحا فيما يخص مسألة استقلال إقليم كردستان، لأن بعض القيادات العراقية لم تعلن وجهات نظرها بصورة واضحة حتى الآن».

وحضر المؤتمر كل من رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، والنائب الثاني للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، والسفير الأميركي السابق لدى العراق زلماي خليلزاد، بالإضافة إلى كثير من الشخصيات السياسية والأكاديمية من داخل إقليم كردستان وخارجه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة