فرنسا تدعو لإجراء تحقيق لتجريم مرتكبي الفظائع بحلب

فرنسا تدعو لإجراء تحقيق لتجريم مرتكبي الفظائع بحلب

الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]

جدد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو اليوم (الخميس) الدعوات لضمان خروج آمن للمدنيين من شرق حلب.

وقال مشددا على دعوة بلاده لنشر مراقبين دوليين "لا يزال آلاف الاطفال والنساء والرجال محاصرين في شرق حلب معرضين لتصفية الحسابات والقمع من قوات نظام بشار الاسد وداعميه". ومضى قائلا خلال حفل تسليم جائزة عن حقوق الانسان لعاملين في مجال التنمية من هايتي والمكسيك وجنوب أفريقيا والهند وبوركينا فاسو "هناك حالة طارئة تماما ولن نتوقف عن تكرار ذلك".

وشدد الوزير الفرنسي أيضا على أهمية اجراء تحقيق مستقل بشأن سوريا لتحديد من تقع عليهم المسؤولية عن الفظائع.

وقال "هل هناك من يتصور سلاما دائما في هذه الدولة اذا لم تكن هناك في النهاية ملاحقة لمدبري الفظائع التي ارتكبت.." لهذا السبب تريد فرنسا أن يجري مجلس الامن تحقيقا وأن يصدر مجلس الامن كذلك تكليفا للمحكمة الجنائية الدولية (بالتحقيق). لهذا السبب يعد عمل لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا التي استقبلت رئيسها (باولو) بينيرو هنا (في باريس)... مهما للغاية لجمع الادلة وتحديد المسؤولين".

وكان مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة قال في أكتوبر (تشرين الاول) انه سيحدد مرتكبي جرائم الحرب في حلب وفتح تحقيقا خاصا حول استخدام التجويع ضد السكان والقصف الجوي لأحياء المدينة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة