بيت الشباب يغلي بسبب «إبعاد عطيف»

بيت الشباب يغلي بسبب «إبعاد عطيف»

تحويله إلى تدريبات انفرادية فجّر الوضع... والجابر يوضح «تصريحاته»
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ
سامي الجابر («الشرق الأوسط»)

تفجرت داخل أروقة نادي الشباب قضية قائد الفريق أحمد عطيف بعد تسلمه خطابًا من إدارة الكرة يفيد بتحويله للتدريبات الانفرادية، وتفاوتت المصادر الشبابية في حقيقة الاستدعاء، حيث أشارت مصادر إلى أن الخطاب أتى بعد رفض اللاعب مصافحة مدرب الفريق سامي الجابر قبيل انطلاق مباراة الشباب والنصر ضمن الجولة الثانية عشرة من دوري المحترفين السعودي، فيما قالت مصادر أخرى إن التحويل جاء بعد رفض اللاعب التنازل عن الشكوى التي قدمها للحصول على حقوقه المالية من عقده الأخيرة.
وكان أحمد عطيف قد رفع قضية على نادي الشباب وكسبها؛ مما أدى إلى منع رئيس النادي عبد الله القريني من السفر وتجميد حساب النادي البنكي حتى الآن لعدم وجود الرصيد الكافي والبالغ 7 ملايين ريال، قيمة تجديد العقد الذي وقّعه قبل عامين إبان رئاسة الأمير خالد بن سعد.
وتواجد أحمد عطيف مساء أمس بالنادي بعد غيابه ليومين عن النادي، وقد ظهر في تصريحات تلفزيونية، مؤكدًا أنه أكد سعيه في مراحل كثيرة إلى جدولة مستحقاته وفق ما تراه الإدارة الشبابية، إلا أنه لم يحصل على إجابة قط من مسيري البيت الشبابي.
على صعيد آخر، أكد المدير الفني لفريق الشباب سامي الجابر، أن هدفه كان إنهاء الدور الأول بـ26 إلى 30 نقطة قياسًا بالدور الأول الموسم الماضي حين حقق الفريق 18 نقطة. جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحافي لمباراة الشباب والاتفاق ضمن الجولة الثالثة عشرة من «دوري جميل»، التي سيحتضنها ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز اليوم، وقال: الهدف كان 26 إلى 30 نقطة في ظل الدوري الحالي المتقلب؛ مما يعني وصولنا إلى نصف إمكانية تحقيق المراكز الثلاث الأولى؛ لأن المواسم الأخيرة كانت أكثر نادٍ حقق نقاطا يصل إلى النقطة الـ65 أو 63 نقطة»، وواصل الجابر حديثه: «ولكن الدوري الأول حصل أكثر من تعادل وهذه كرة القدم»، مبينًا أهمية ومصيرية لقاء الاتفاق في ظل تساوي الفريقين بـ20 نقطة، وحاجة الفريق الشبابي إلى الفوز والتقدم لتحسين مركزه.
وأشاد المدير الفني لنادي الشباب بالفريق الاتفاقي بعد قدوم مدربه الإسباني جاريدو، موضحًا أن الفريق تحسن في ظل قيادته الفنية للفريق.
وعن تصريحه بعد مباراة النصر، قال: إنه فهم خطأ، وبالعكس هو يفتخر بالعناصر الموجودة تحت قيادته الفنية، مضيفا: «حينما قلت غياب محمد بن يطو مؤثر فهذا بلا شك لأنه لاعب محترف، ولكن هذا لا يعني التقليل من اللاعب إسماعيل مغربي الذي ساهم بتسجيل هدف الفوز أمام الفيصلي والعودة أمام الرائد».
وعن مدى حاجته إلى الاستقطاب خلال الفترة المقبلة، قال: أي مدرب في العالم يحتاج إلى لاعبين، لكن كما قلت، هي بالكيف وليس بالكم، ونعرف أن ظروفنا المادية لا تساعدنا، ولكن نتمنى أن نقوم الفترة المقبلة بإضافات تساعدنا وليس كما يطلبه المشاهدون، مشيدًا بالمجموعة الحالية، مؤكدًا في حال إكماله الموسم بالمجموعة نفسها سيحقق مركزا لن تحلم به أي جماهير.
من جانبه، قال حارس مرمى فريق الشباب وليد عبد الله: «قادرين على الرجوع للمنافسة ومصالحة الجماهير الشبابية».
وشدد على قدرة الفريق على تقديم المستوى المشرف وتحقيق ثلاث نقاط، وبيّن أنه في كل مباراة يحاول الظهور بالمستوى المأمول منه بصفته لاعبا، ويفيد الفريق والمجموعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة