بروكسل: قمة أوروبية اليوم لمناقشة خروج بريطانيا

بروكسل: قمة أوروبية اليوم لمناقشة خروج بريطانيا

تقييم اتفاق «مينسك» بين روسيا وأوكرانيا.. وقضايا الهجرة والأمن أبرز الملفات
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]

دعا دونالد تاسك، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، قادة دول الاتحاد إلى حضور قمة أوروبية مقررة اليوم الخميس في بروكسل، ستقتصر على يوم واحد فقط، خلافا للعادة المتبعة بأن تعقد القمم على مدى يومين كاملين.

وقال تاسك إن بداية النقاش سيخصص لتقييم ما جرى تنفيذه من مقررات القمة الماضية، قبل الانتقال بعد ذلك إلى ملف الهجرة خلال غذاء عمل، وأوضح تاسك أن الاتحاد «حقق خطوات هامة إلى الأمام، على الأقل فيما يتعلق بالحدود الخارجية للاتحاد، ولكن لا يزال هناك عمل ينبغي القيام به، وسوف يتم استعراض مسارات داخلية وخارجية، بما في ذلك تنفيذ الإعلان المشترك بين تركيا والاتحاد الأوروبي وإطار الشراكة بينهما، فضلا عن تحديد آليات مالية لدعم دول المنشأ والعبور والدول المضيفة للمهاجرين».

كما سيتم خلال قمة اليوم مناقشة الشؤون الخارجية، وأبرزها الشراكة مع أوكرانيا، وعرض تقرير مشترك من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشأن تنفيذ اتفاقيات «مينسك» بين روسيا وأوكرانيا، علاوة على مناقشة ملف الأزمة في سوريا، وملف مفاوضات التسوية في قبرص.

ومن المحاور الأخرى التي ستناقشها قمة اليوم ملف السياسة الدفاعية «التي تستدعي أن يقوم الأوروبيون بجهد أكبر لتحقيق الهدف الأكبر، المتمثل في تعزيز الأمن داخل أوروبا، في ظل بيئة جغرافية وسياسية صعبة، وتوفير حماية أفضل للمواطنين الأوروبيين»، حسب ما جاء في بيان أوروبي في بروكسل.

وأضاف البيان ذاته أن «الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ سوف يشارك في جانب من النقاشات لتبادل وجهات النظر حول التعاون بين الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو». كما ستتم مناقشة القضايا الاقتصادية والاجتماعية بحضور ماريو دراغي، رئيس البنك المركزي الأوروبي.

ومن المنتظر أن يشهد انتهاء فعاليات القمة عشاء عمل غير رسمي، يحضر قادة 27 دولة فقط لمناقشة ملف خروج بريطانيا، ودراسة الاتفاق على تنظيم الإجراءات الداخلية الأوروبية وضمان الاستعداد للمفاوضات حول خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد، بعد التصويت في الاستفتاء الذي جرى منتصف العام الجاري لصالح الخروج، حيث تنص المادة 50 من الدستور الأوروبي على ضرورة تقديم لندن طلبا رسميا للخروج من الاتحاد، وقد وعدت الحكومة البريطانية الجديدة برئاسة تيريزا ماي بتقديم الطلب في مارس (آذار) المقبل.

وتأتي هذه القمة بعد يومين فقط من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الذين أوضحوا أن الاتحاد لن يمضي قدما في محادثات العضوية مع تركيا، لكنه رفض دعوات من النمسا ومشرعين أوروبيين بتجميد العملية برمتها بسبب الحملة الأمنية التي تنفذها أنقرة، حيث انتقد الاتحاد عمليات العزل والاحتجاز واسعة النطاق في تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو (تموز) الماضي، لكنه لا يريد في نفس الوقت إثارة غضب تركيا كثيرا، لأنه يحتاج إلى تعاونها في وقف الهجرة إلى الاتحاد، والتعامل مع النزاع في سوريا.

من جهة أخرى ستكون قمة اليوم هي أول ظهور لرئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني بعد أن حصل على الثقة في مجلس النواب أول من أمس، وبعدما طرح برنامجا محدودا لحكومته الجديدة، التي ربما تصمد لبضعة شهور فقط، علما بأن جنتيلوني تولى السلطة خلفا لماتيو رينتسي الذي استقال الأسبوع الماضي، بعد رفض الناخبين مقترحاته لتعديل الدستور في استفتاء. وفي كلمته الأولى بالبرلمان قال جنتيلوني إنه يجهز لدعم البنوك الإيطالية المتعثرة، وطالب بالمزيد من المساعدة من الاتحاد الأوروبي للتعامل مع تدفق المهاجرين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة