اتصال بين لافروف وكيري وظريف يتجاهل عرقلة إيران الهدنة

اتصال بين لافروف وكيري وظريف يتجاهل عرقلة إيران الهدنة

تركزت حول التصدي للإرهاب والأزمة الإنسانية في سوريا
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الوضع في سوريا خلال محادثات في اتصالين هاتفيين يوم أمس، مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف. وقالت الخارجية الروسية في بيان رسمي إن «الأزمة السورية كانت محط اهتمام رئيسي خلال المحادثات (بين الوزيرين لافروف وكيري) مع تركيز على تطبيع الوضع في شرق حلب».
وزعم لافروف مسؤولية فشل اتفاق الهدنة للمجموعات المسلحة، خلال حديثه مع نظيره الأميركي، أن «السلطات السورية مستعدة منذ زمن لإتاحة خروج حر أمام المقاتلين المحاصرين هناك»، محملا المسؤولية عن استمرار المواجهات لمجموعات المعارضة السورية التي قال إنها «تحت تأثير (جبهة النصرة) ترفض وقف إطلاق النار». ودعا لافروف الولايات المتحدة إلى التأثير على مجموعات المعارضة المسلحة التي تتلقى الدعم من واشنطن». وأشار البيان إلى أن وزير الخارجية الروسي عرض للوزير كيري التدابير التي تقوم بها «السلطات السورية بدعم من روسيا لتخفيف معاناة المدنيين»، دون أن ترد أي إشارة في البيان إلى اتفاق الهدنة ومصير المجموعات المسلحة والمدنيين الذين ما زالوا عالقين شرق حلب.
كما نشرت الخارجية الروسية بيانا ثانيا تناولت فيه محادثات أجراها لافروف مع وزير خارجية طهران جواد ظريف، وقالت إن الوزيرين «واصلا بحث الوضع في سوريا بما في ذلك مهام القضاء على الإرهابيين من تنظيمي داعش وجبهة النصرة، وحل الأزمة الإنسانية الحادة في سوريا، بما في ذلك إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية للمدنيين في حلب»، ودون أن يحمل أي إشارة إلى مصير الاتفاق حول خروج المسلحين من شرق حلب. يختم البيان بالقول إن «الجانبين أكدا تمسكهما بالتسوية السياسية للأزمة السورية بموجب قرار مجلس الأمن 2254».
وكان لافتا يوم أمس أن الدبلوماسية والإعلام الروسيين لم يبديا اهتماما بالاتفاق الأخير حول شرق حلب، بحجم الاهتمام الذي كانت تمنحه موسكو لأي اتفاق آخر حول سوريا مهما كان محدودا. وبرز كذلك تجاهل للحديث حول أسباب فشل الاتفاق، حيث لم يصدر أي تعليق رسمي واضح بهذا الخصوص باستثناء ما نقلته وسائل إعلام عن مركز حميميم الروسي، الذي زعم أن النظام السوري بقي ملتزما بوقف إطلاق النار، وأن قادة المجموعات المسلحة انتهكوا الاتفاق: «لذلك واصلت قوات النظام حملتها على مناطق شرق حلب وتمكنت من استعادة السيطرة على مساحات إضافية»، وفق ما جاء في تصريحات عن مركز حميميم.
في غضون ذلك، لم تؤكد الدبلوماسية الروسية كما لم تنف المعلومات التي ذكرتها صحف يوم أول من أمس، وأشارت إلى أن اتفاق تسوية الوضع شرق حلب تم التوصل إليه بين تركيا روسيا؛ إذ اكتفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالقول حول هذا الموضوع يوم أمس إنه «تم فتح ممرات لخروج المسلحين الذين عُرض عليهم الخروج بالحسنى، وتم تقديم ضمانات أمنية لهم، المهم أن يخرجوا» حسب قوله. وفي الوقت الذي تتحدث فيه مصادر من شرق حلب عن شروط إيرانية أدت إلى تعطيل اتفاق الهدنة، تجاهل وزير الخارجية الروسي في تصريحاته يوم أمس الحديث عن أسباب فشل اتفاق الهدنة الأخير، لكنه أعرب عن أمله في أن ينتهي الوضع شرق حلب خلال يومين إلى ثلاثة أيام: «حيث قمنا بفتح ممرات إنسانية للخروج من هناك».
ولم يفت لافروف أثناء مداخلته يوم أمس أمام المشاركين في برنامج «الحوار من أجل المستقبل» تكرار اتهاماته للولايات المتحدة بأنها تسعى إلى إعلان هدنة بغية حماية «جبهة النصرة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة