طهران تسمي سفيرين لدى سوريا وعمان

طهران تسمي سفيرين لدى سوريا وعمان

«الخارجية» ربطت تأخر سفيرها الجديد في دمشق بحساسية الأوضاع
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]
مقر وزارة الخارجية الإيرانية في طهران (مهر)

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن طهران اختارت سفيرين جديدين لها لدى عمان وسوريا، ستكشف هويتهما لاحقا بعد نهاية الإجراءات الدبلوماسية والتنفيذية.

وعزا قاسمي أمس تأخير تسمية السفيرين الإيرانيين في مسقط ودمشق بسبب أهمية وتأثير البلدين في السياسة الخارجية الإيرانية، موضحا أن الخارجية بعد اقتراح الأسماء تنتظر موافقة رئيس الجمهورية قبل دخول المسار التنفيذي والدبلوماسي الذي «يستغرق وقتا» قبل إعلان اسمي السفيرين.

وشدد قاسمي على أن حساسية الوضع في سوريا من بين أهم الأسباب في تأخر تقديم السفير الإيراني الجديد. في هذا الصدد، تشير المعلومات المتوفرة إلى أن اختيار الدبلوماسيين بمن فيهم السفراء في السفارات الإيرانية يخضع لرقابة مشددة من مخابرات الحرس الثوري وفرعه الخارجي «فيلق القدس» الإيراني، وبخاصة في منطقة الشرق الأوسط. يونيو (حزيران) الماضي نقلت مجلة «رمز عبور» الاستراتيجية عن أول قائد للحرس الثوري جواد منصوري تفاصيل عن دور فيلق القدس في تسمية الدبلوماسيين، وقال منصوري في تصريحات أثارت جدلا واسعا في الأوساط السياسية الإيرانية انتساب مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي وسفراء إيران في لبنان والعراق وسوريا لـ«فيلق القدس» وهو ما نفت الخارجية الإيرانية صحته.

وتردد الحديث عن تغيير في اتجاه السياسة الخارجية الإيرانية منذ إقالة مساعد وزير الخارجية السابق في الشؤون العربية والأفريقية أمير عبد اللهيان المقرب من الحرس الثوري، الأمر الذي رفضه وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في عدة مناسبات.

ويتعرض الجهاز الدبلوماسي الإيراني لانتقادات حادة من منتقدي إدارة روحاني في السياسة الخارجية بسبب ما اعتبر ترددا من الحكومة في تسمية سفراء لدى بلدين يحظيان بأهمية كبير لطهران في المنطقة، وبخاصة سوريا التي تقوم إيران بدور كبير في أحداثها الداخلية عبر إرسال قوات عسكرية تحارب إلى جانب قوات بشار الأسد.

في أبريل (نيسان) الماضي تدوول اسم عبد اللهيان لتولي منصب السفير الإيراني في مسقط، وذلك قبل شهرين من إقالته في 19 من يونيو الماضي. ولم تقدم طهران سفيرها الجديد في عمان منذ نهاية مهمة السفير علي أكبر سيبويه في نهاية مايو (أيار) الماضي.

وكانت الخارجية الإيرانية قد أعلنت أن عبد اللهيان اعتذر عن قبول المنصب لأسباب شخصية في اللحظات الأخيرة من إعلان تعيينه.

وبحسب ما ذكرت وكالة «إيسنا»، أمس، فإن عدم تمديد مهمة السفير الإيراني في دمشق رؤوف شيباني المقرب من عبد اللهيان كانت من بين الانتقادات التي وجهتها لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان لدى اجتماع مشترك جرى الثلاثاء.


اختيارات المحرر

فيديو