نتنياهو يهدد إيران ويسعى مع أذربيجان وكازاخستان إلى «بنية تحتية دفاعية قوية»

نتنياهو يهدد إيران ويسعى مع أذربيجان وكازاخستان إلى «بنية تحتية دفاعية قوية»

علييف: صفقات الأسلحة والخبرات الأمنية مع إسرائيل بلغت 5 مليارات دولار
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]

وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال زيارته لكازاخستان وأذربيجان، أمس، تهديدا صريحا لإيران. وقال إنها ستتلقى ضربات قاسية إذا هاجمت إسرائيل. فيما كشف الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، عن ضخامة التنسيق الأمني بين بلاده وإسرائيل. وقال إن حجم صفقات السلاح والخبرات الأمنية الإسرائيلية بينهما، بلغت نحو 5 مليارات دولار في العقد الأخير.
وكشف مصدر يرافق نتنياهو في زيارته، عن أن إسرائيل باعت أذربيجان منظومة «القبة الحديدية»، الصواريخ المضادة للصواريخ والطائرات، وتنوي بيعها أسلحة أخرى متطورة. كما باعت أسلحة أخرى متطورة لكازاخستان، كخطوة استراتيجية تهدف إلى وضع بنية تحتية قوية لدفاع الدول الثلاث عن النفس في وجه الجارة إيران. وفي المحادثات، اتفق على دراسة إمكانية أن تصبح إسرائيل شريكة معهما ومع تركيا، في مد أنبوب الغاز من آسيا إلى أوروبا، بحيث يتاح لإسرائيل أن تصدر الغاز الذي وجدته في عمق البحر المتوسط، إلى أوروبا عبر هذا الخط.
وكان نتنياهو قد وصل إلى الدولتين المسلمتين في زيارة رسمية ليومين، من المقرر أن تنتهي اليوم، فاستغل الزيارة حتى النهاية. والزيارة لكازاخستان هي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي. وقال نتنياهو خلال زيارته لها، أمس: «ما نراه اليوم هو زعيم دولة إسلامية وزعيم دولة يهودية، يصافحان بعضهما البعض، ويعملان بتعاون من أجل خلق مستقبل أفضل لمواطني دولتينا. هذا المثال من التعاون بين اليهود والمسلمين يرسل رسالة إلى العالم أجمع. العلاقات بيننا وبين جيراننا العرب والمسلمين تتغير بشكل دراماتيكي. ليس كل شيء في هذه العلاقات يجري على الملأ، ولكن جزء منها هو علني. والواقع القديم يتغير بشكل دراماتيكي، واعتبر علاقاتنا مع كازاخستان جزءًا من هذا التغيير العملاق الذي ينتظره العالم».
وجرى استقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي، في القصر الرئاسي في أستانا، من قبل حرس شرف حيث عزف نشيدا البلدين. والتقى نتنياهو على انفراد، مع الرئيس الكازاخي، نور سلطان نزارباييف، ثم أجرى لقاء موسعا. ووقعت الدولتان على اتفاقية بحث وتطوير، واتفاقية طيران، واتفاقية بِشأن التعاون الزراعي، واتفاقية بشأن تشغيل موظفي القطاع العام. كما جرى الاتفاق على تشكل أطقم لدراسة تطوير الهاي - تك والتكنولوجيا والأمن.
وطلب نتنياهو من الرئيس نزارباييف، أن يدعم الترشح الإسرائيلي لمقعد في مجلس الأمن. وقال: «أنتم تعلمون أننا دعمنا الترشح الكازاخي الناجح لمجلس الأمن. وإذا أردتم أن تروا تغييرا حقيقيا في العالم، تخيلوا دولة إسرائيل وهي عضو في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. هذا متوقع في عام 2019، وأعتقد أنه يمكن تحقيق ذلك، ومن خلال مساعدتكم».
أما في أذربيجان فقد تم التوقيع على صفقة أسلحة واتفاقيات اقتصادية. وقال الرئيس علييف، إن حجم عقود صفقات الأمن مع إسرائيل بلغت قيمة 4.85 مليار دولار. وقال نتنياهو: «على عكس ما سمعتم بين الحين والآخر، إسرائيل لا تعاني من عزلة دولية. إسرائيل هي دولة تسعى الدول الأخرى إلى تعزيز علاقاتها معها. هذه الدول تريد تعزيز علاقاتها مع إسرائيل وفي أعقاب تعزيز علاقاتنا مع الدول العظمى الآسيوية ودول في أفريقيا وأميركا اللاتينية، تأتي الآن العلاقات مع دول مهمة في العالم الإسلامي، وهذا هو جزء لا يتجزأ من سياسة ممنهجة تهدف إلى تعزيز علاقات إسرائيل في المنطقة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة