رئيس «النواب» الليبي يسعى لإقناع موسكو بتعزيز التعاون

رئيس «النواب» الليبي يسعى لإقناع موسكو بتعزيز التعاون

طرابلس تنفي إغلاق معبر تونس الحدودي
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]
عناصر من قوات تابعة لحكومة الوفاق على مركبة عسكرية في منطقة الجيزة البحرية التابعة لمحافظة سرت الليبية (أ.ف.ب)

التقى أمس، رئيس مجلس النواب الليبي، المستشار عقيلة صالح، مع سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، في زيارة عمل رسمية مفاجئة بدأها للعاصمة الروسية موسكو بعد أقل من شهر على زيارة مماثلة قام بها المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي. وقالت مصادر ليبية إن محادثات عقيلة تستهدف إقناع السلطات الروسية بتعزيز علاقات التعاون الأمني والعسكري مع السلطات الموجودة في شرق ليبيا.
واعتبر لافروف، أن استقرار الأمور في ليبيا مهم لضمان استقرار المنطقة، لافتا إلى أن حل الأزمة الليبية ممكن عبر حوار شامل بين جميع الفرقاء. كما أبدى استعداد بلاده للعب دور الوساطة وتقديم المساهمات اللازمة لإنجاح الأمر.
والتقى صالح أمس ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشؤون الشرق الأوسط، حيث ناقشا سبل محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى الوضع السياسي والأمني في ليبيا، والتعاون الاقتصادي بين البلدين في مجالات كثيرة.
وقال مكتب صالح، إن ميخائيل أكد مساندة روسيا الجهات الشرعية الممثلة في البرلمان والجيش الوطني الذي يحارب الإرهاب في ليبيا.
إلى ذلك، وصل مارتن كوبلر، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا إلى القاهرة، أمس، بشكل مفاجئ إلى الاجتماع مع عدد من المشاركين في اجتماع للشخصيات الوطنية الليبية رعته السلطات المصرية، بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة الراهنة في ليبيا.
وقال الدكتور جعفر حسين، ممثل الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية بالإنابة، إن «الإطار الاستراتيجي للأمم المتحدة يمثل الوثيقة البرنامجية الرئيسية التي تحدد الأهداف المشتركة لمنظومة الأمم المتحدة في ليبيا، والمجالات التي تعتزم دعم الحكومة والشعب فيها خلال السنوات الأربعة المقبلة نحو الاستقرار والانتعاش والتنمية في ليبيا».
في المقابل، بدأ فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، زيارة إلى مالطا، حيث ينتظر أن يناقش مع رئيس حكومتها جوزيف موسكات مكافحة الهجرة غير الشرعية، وسبل إعادة بناء المؤسسات الليبية وتصدير النفط، وفقا لما قالته وسائل إعلام محلية.
على صعيد آخر، قالت السلطات الليبية إن منفذ رأس جدير الحدودي مع تونس يعمل بصورة اعتيادية من جانبها، معتبرة أن ما يحدث في الجانب الآخر يعد شأنا داخليا تونسيا. ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن مدير المنفذ الليبي أن توقف حركة النقل والمسافرين بمعبر رأس جدير الحدودي باتجاه الأراضي التونسية يأتي بسبب اعتصام أهالي منطقة بن قردان التونسية.


اختيارات المحرر

فيديو