لوبوتان.. إكسسوارات تليق بهنري الثامن وإليزابيث الأولى

لوبوتان.. إكسسوارات تليق بهنري الثامن وإليزابيث الأولى

الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ
لقطات من الحملة الترويجية التي صورها المصمم للمجموعة الجديدة - صندل مفتوح لم يبخل عليه المصمم بالتفاصيل والزخارف - «تيودور تروت» بأقمشة مترفة متنوعة وزخرفات غنية

مثل كثير من مصممي الأزياء الذين عادوا بنا إلى حقب تاريخية قديمة هذا الموسم، رسا اختيار كريستيان لوبوتان على العهد التيودوري، ليغرف منه ويرسم لنا أشكالاً جذابة تجسدت في حقائب يد وأحذية مرصعة باللؤلؤ أو مطرزة بسخاء على خامات مترفة. ولم يُخف المصمم إعجابه بجمال الأزياء والتطريزات التي كان يظهر بها كل من الملك هنري الثامن والملكة إليزابيث الأولى، قائلاً إن هذه الصور ألحت عليه بحيث كانت الوسيلة الوحيدة أمامه أن يجسدها في مجموعة يخص بها المرأة والرجل على حد سواء.
أول ما يشد الانتباه في هذه التشكيلة ألوانها المتوهجة، مثل الأحمر الياقوتي والأخضر الزمردي، وطبعًا الأرجواني الذي كان في تلك الفترة لون الطبقات الأرستقراطية والمالكة. وحتى يُترجم رؤيته بشكل جيد لم يستعمل الجلود الطبيعية فحسب، بل استعان أيضًا بالأقمشة المترفة، مثل القطيفة التي كانت تستعمل في فن تصنيع سجاد الحوائط في تلك الحقبة، إلى جانب المخمل والساتان، مضيفًا إليها معادن على شكل قبب، وفصوص محفورة على شكل أهرامات، لتكون النتيجة لافتة لا تعترف بالحل الوسط. فمثلاً هناك صندل بشريط يلتف حول الكاحل، ترصعه فصوص ذهبية أهرامية الشكل ولآلئ بيضاء تحيط بالكعب المصنوع من القطيفة. الكعب وحده قصة لوحدها تطلبت مهارة وابتكارًا، ليظهر جلد الثعبان متدرجًا. وهناك أيضًا صندل متعدد الألوان بأشرطة قابلة للتعديل أضيفت إليها فيونكة مزينة بمسامير معدنية هرمية الشكل. وكأن هذه الزخرفات لا تكفي، أضاف إليها اللؤلؤ وسلاسل وفصوص ملونة. وكعادته، أرفق هذه المجموعة المتنوعة بحقائب يد تحمل البصمات نفسها وتفاصيل العهد الذهبي في إنجلترا.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو