ملامح مؤسسة الرصد الفلكية في الإسلام

ملامح مؤسسة الرصد الفلكية في الإسلام

أقيمت نتائجها على أدق المعطيات التي أمكن التوصل إليها
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ
كلوديوس بطليموس

حينما جرت ترجمة الكتاب الفلكي «المجسطي» إلى العربية، زمن الخليفة العباسي «المأمون»، أي بعد وجود صاحبه «كلوديوس بطليموس» بسبعمائة عام، سيؤخذ القرار بفتح ورش ضخمة للتحقق من دقة النتائج البطلمية، بحيث يتجند العلماء لتمحيص الأرصاد البطلمية وتدقيقها. وقد خرجوا إلى الميدان يراقبون السماء من جديد، وتبين لهم بعض التباين في المعطيات القديمة مقارنة بالجديدة المتحصل عليها، فالحسابات لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية.
لقد قام الفلكيون العرب، وبحزم منقطع النظير، بتصحيح كل سطر من سطور الجداول القديمة لاستخدامها من جديد، ناهيك على أنهم أعادوا النظر حتى في طرق العمل والاشتغال المألوفة، الأمر الذي تجلى في ظهور أعمال تشهد على العمل الفذ المنجز، قصد تنقيح وإعادة الحسابات الرصدية. ولنا في «الزيج الممتحن» (الزيج هو جدول الحسابات والمواقع الفلكية) دليل على ذلك. إذ يعد هذا العمل، من أول الأزياج التي تمت في زمن المأمون باللغة العربية. فهو قائم على حسابات دقيقة، استنادًا إلى سلسلة من الأرصاد المضمونة علميًا إلى أبعد حد ممكن، والتي أنجزت في مرصدي بغداد ودمشق. وسيكون لهذا الزيج، وقع قوي في تحريك الأبحاث الرصدية الفلكية، كما سيستشهد به كبار الفلكيين اللاحقين، ومنهم على الخصوص، «ابن يونس» و«البيروني». ولعل أهم نتيجة جرى تجديدها وإعادة ضبطها، تمثلت في الجداول الخاصة بحركة الشمس. إذ جرى إثبات أن أوج فلك الشمس، مرتبط بحركة مبادرة الاعتدالين للنجوم الثابتة (التغيير البطيء لاتجاه محور الجسم الفلكي)، بعكس ما أكده بطليموس الذي يعتبر أن هذا الأوج، لا يخضع لأية حركة أخرى غير الحركة اليومية.
إضافة إلى «الزيج الممتحن»، سيظهر كتاب آخر بعنوان: «في سنة الشمس» وينسب لـ«ثابت بن قرة»، وهو في حقيقته، كما أكد بعض الباحثين، من إنجاز الفريق الفلكي في القرن التاسع الميلادي، بزعامة «بني موسى»، وذلك قبل انضمام ثابت بن قرة إليهم. وهو الكتاب الذي ينتقد بطليموس في دراسته لحركة الشمس وحساب السنة. بمعنى آخر، يعد هذا الكتاب «مجسطي» جديدًا معدلاً ومصوبًا. إذ يوجه نقدًا عنيفًا لأرصاد بطليموس، ونذكر منه القول الآتي: «ولكن بطليموس مع ما أوهم في أخذه زمان سنة الشمس من نقط فلك البروج، أوهم في الأرصاد أنفسها، ولم يأخذها على حقيقة، وكان هذا من وهمه أعظم ضررًا فيما رسم من الحساب». لكن على الرغم من هذا النقد الكبير للمجسطي ظل كتاب «في سنة الشمس»، يتحرك على منوال وطريقة اشتغال بطليموس. وتجدر الإشارة إلى أن كتاب «في سنة الشمس» قد جاء بعد فترة بسيطة من ترجمة المجسطي من قبل «الحجاج بن مطر»، وهو ما يبرز سرعة الأداء والعمل في الفلك العربي، حيث انطلق مشروع إعادة كتابة المجسطي، بحذف أرصاده المعيبة وحساباته غير الدقيقة، لكن مع الإبقاء، طبعًا، على بنيته واستدلالاته النظرية، فالثوابت البطلمية ظلت كما هي. إن هذا العمل الجبار، الذي ظهر في «الزيج الممتحن» و«في سنة الشمس»، قصد ضبط الرصد وتدقيق الحسابات، سيواصله وبهمة عالية، «حبش الحاسب»، صاحب مؤلف بعنوان: «الزيج الدمشقي»، والأمر نفسه، قام به أيضًا، «البتاني»، وهو شخصية بارزة في التاريخ الفلكي. فهذا الرجل، وكما هو معروف، قد أثر في فلك القرون الوسطى وفلك النهضة الغربية، حيث يذكره «كوبيرنيكوس» بالاسم، مرات عدة، في كتابه «في دوران الأجرام السماوية». وشهرته ليست نابعة من كونه وضع نظريات جديدة، بقدر ما كان دقيق الرصد. فقد قام بتتبع النجوم لأكثر من ثلاثين عامًا، في مرصد «الرقة»، في شمال سوريا حاليًا، خلال القرن التاسع الميلادي، وحصل على حسابات شابهت، إلى حد بعيد، الحسابات الحديثة. وتوج عمله بكتاب ذائع الصيت، يدعى «الزيج الصابئ»، الذي ترجم في القرن الثاني عشر إلى اللاتينية. كما ظهر مرصد آخر بزعامة الفلكي «عبد الرحمن بن عمر الصوفي»، في القرن العاشر للميلاد، وبدعم الحاكم البويهي عضد الدولة، وهو مرصد اشتغل على ملف الكواكب المتحيرة (الزهرة، المريخ، المشتري، زحل، عطارد)، وقام بقياس ميل فلك البروج في شيراز. وأتم المهمة ابن عضد الدولة «شرف الدولة»، ببناء مرصد له في حديقة قصره. وما دمنا نتحدث عن الرصد العربي للسماء، فلا بد من الإشارة إلى مرصدين مهمين ناجحين لهما الشهرة والصدى العالمي: إنهما مرصدا مراغة وسمرقند.
مرصدا مراغة وسمرقند
تم بناء هذا المرصد بمراغة، وهي مدينة في أذربيجان قرب بحيرة أرميا. وكان تشييد هذا المرصد، الذي لا تزال جدرانه حاضرة إلى الآن، مبادرة من طرف هولاكو، حفيد جنكيزخان، الذي استولى على بغداد ونهبها سنة 1258. وما يثير الدهشة حقًا، هو ذلك التناقض القائم بين صورة هولاكو القائد العسكري الدموي والمدمر، وصورة هولاكو الذي استوعب هو والمغول، وبسرعة، لغة الشعوب الخاضعة لهم ودينهم وثقافتهم، إلى حد أن أصبح هو نفسه، حامي العلوم وراعيها.
وهنا يبرز في الصورة، الفلكي نصير الدين الطوسي (توفى 1274)، وهو أحد أكبر الفلكيين والرياضيين الذين عرفهم الإسلام، حيث سينضم لحاشية هولاكو ويعمل كوزير لديه. وسيكلفه هولاكو بإنشاء المرصد، وذلك عام 1259، والذي كان بمثابة ارتقاء جديد في علم الفلك في الإسلام، بل في العالم كله. ولقد جرى تخصيص مجال لهذا المرصد، على مساحة طولها 350 مترًا، وعرضها 150 مترًا، وبناء قبة تسمح بدخول الشمس، ومكتبة ضمت نحو أربعين ألف مجلد. وكانت بها أجهزة هائلة صنعها «مؤيد العرضي»، وهو أحد ممثلي هذا المرصد الكبار. وقد جرى تزويده بالفلكيين والمهندسين والرياضيين... وكل هذا بهدف تدقيق وتصحيح الأزياج. كما أنّه المرصد الذي أسهم في إضافات جديدة لنماذج الأجرام، بمجهودات جماعة المرصد: الطوسي، والأزدي، والشيرازي... وهي الإضافات التي انتقلت إلى دمشق، فطورها ابن الشاطر (ميقاتي الجامع الأموي)، ليكررها كوبيرنيكوس في القرن السادس عشر. وبعد عمل متعب وشاق، لمدة اثنتي عشرة سنة من تأسيس المرصد، تم التوصل إلى حسابات دقيقة وأرصاد مضبوطة، جمعت في جداول فلكية، سميت «الزيج الإيلخاني»، وهو باللغة الفارسية، وذلك سنة 1271. ونشير هنا، إلى أن هذا المجمع كان يتألف من أعضاء مساهمين كبار، من أمثال: ابن الفوطي، نجم الدين الأسطرلابي، كمال الدين الإيجي، قطب الدين الشيرازي، مؤيد الدين العرضي، ومحيي الدين المغربي وآخرين.
لقد كان مرصد هولاكو بحق - وبفضل فريقه العلمي المهم ومكتبته الواسعة - مؤسسة بحث فلكية كاملة الأركان، وكأنها أكاديمية، تعقد فيها الاتصالات العلميّة، وتناقش فيها الإشكالات المطروحة، ويقدم فيها التعليم للطلبة، خاصة الرياضيات والفلك، وتحديدًا دراسة كتاب الأصول لإقليدس، وكتاب المجسطي لبطليموس. ويقال إن نصير الدين الطوسي كان يشرف على نحو مائة طالب.
ولعل من حظ مرصد مراغة، أنه قد يعد المرصد الوحيد الذي استفاد من مداخيل ومخصصات الأوقاف، على الرغم من أنه لم يكن مؤسسة دينية أو خيرية، وهذا ما جعل المرصد يستمر في الاشتغال على الرغم من موت مؤسسه سنة 1265، حيث استمر نشاطه حتى أوائل القرن الثامن للهجرة، أي الرابع عشر للميلاد على الأقل. ومؤشر ذلك، كان تعيين أحد أبناء نصير الدين الطوسي، كمدير للمرصد سنة 1304. لكن بعد ثلاثة عقود من ذلك، لم ير منه الجغرافي حمد الله القزويني، إلا الأنقاض. هذه الأطلال التي بقيت من مرصد مراغة، ستوحي للفتى «ألغ بك» عندما زارها، بإنشاء مرصد مماثل حينما أصبح حاكمًا، إنه مرصد سمرقند الشهير، وذلك سنة 1420، الذي سيعمل فيه كل من «الكاشي» و«القوشجي». لكن بمجرد وفاة ألغ بك عام 1449، سيتوقف نشاط المرصد إلى درجة رحيل القوشجي من سمرقند نحو القسطنطينية. وسيجري اكتشاف آثار هذا المرصد عام 1908.
نخلص إلى أن كثرة المراصد في العالم العربي/ الإسلامي، باعتبارها مؤسسات علمية قائمة الأركان، أي لها جوانب تنظيمية (إدارة، ودعم مالي...) وجوانب قيمية (معايير وقواعد الاشتغال...) لأحسن معبر عن هاجس الدقة والصرامة الذي وسم الفلك العربي، فجماعة الفلكيين المنضوين تحت مرصد واحد، لم تكن النتائج العائمة والتقريبية لترضيهم، وإنما أصروا على إقامة نتائجهم على أدق المعطيات الرصدية التي يمكن الوصول إليها. هذا التدقيق والتصويب العربي للفلك، سيظهر أيضًا في كثرة الأزياج (الزيج الممتحن، الزيج الصابئ، الزيج الدمشقي، الزيج الإيلخاني وغيرها). لكن لسوء الحظ، لم تكن تلك المراصد تعمر طويلاً، ما لا يسمح بالذهاب إلى التراكم الذي يمكن من الانتقال إلى الكيف. فهل يكون هذا درسًا من الماضي من أجل الحاضر؟


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة