إردوغان يعلن التعبئة الوطنية للوقوف بوجه «الإرهاب»

إردوغان يعلن التعبئة الوطنية للوقوف بوجه «الإرهاب»

قال إن تركيا والمنطقة تتعرض لمؤامرة دنيئة
الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الاربعاء)، المواطنين في بلاده إلى "التعبئة الوطنية" للوقوف بوجه مخاطر "الإرهاب".

وأعلن إردوغان التعبئة العامة ضد جميع "المنظمات الإرهابية" التي تهدد أمن وسلامة البلاد، وذلك استناداً إلى المادة رقم 104 في الدستور التركي.

جاء ذلك في خطاب ألقاه لدى لقائه بالمخاتير في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حيث طالب قوات الأمن ورجال الشرطة بعدم التردد في استخدام كامل صلاحياتهم ضد المنظمات الإرهابية، وذلك حسبما نشرت وكالة أنباء الاناضول.

وأكّد أردوغان أنّ تركيا والمنطقة بشكل عام تتعرض خلال هذه الفترة لمؤامرة دنيئة ودموية، مشيراً إلى وجود عقول خفية تسعى لخلق حروب داخلية ومذهبية في المنطقة، بغية إفساد مستقبلها.

وفي هذا السياق قال أردوغان: "إن الأطفال الذين يبكون أمام توابيت شهدائنا من الشرطة، وأولئك الذين تُنتشل جثثهم من تحت الأنقاض في حلب، هم ضحايا المؤامرة الدنيئة ذاتها". موضحا أنّ العمليات الأمنية الجارية ضدّ منظمة "بي كا كا" كبّدت المنظمة خسارة 9 آلاف و500 من عناصرها ما بين قتيل وجريح ومعتقل، بينهم قياديون تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء. وأضاف أنّ هناك أكثر من 40 ألف موقوف وأكثر من 10 آلاف و500 محبوس من عناصر المنظمة. مشيرا الى أنّ الهدف الرئيسي للمنظمات الإرهابية، هو تقسيم تركيا أجزاء من خلال افتعال الحروب المذهبية والعرقية.

وفيما يخص الشأن السوري تطرق أردوغان إلى اتفاق وقف إطلاق النار شرق حلب بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام المدعومة من قِبل روسيا قائلاً: "يجب فتح الممرات الإنسانية فورًا وإجلاء الناس بشكل سليم من شرق حلب دون أية عرقلة أو تخريب". متهما النظام السوري بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حلب، مضيفًا: "على الجميع بمن فيهم الأطراف الداعمة له، رؤية هذه الحقيقة". ولفت أردوغان أنّ بلاده اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية للخارجين من حلب، والنازحين منها إلى إدلب وجوارها.


اختيارات المحرر

فيديو