تقرير دولي: ملايين اليمنيين سيعانون الجوع في 2017

تقرير دولي: ملايين اليمنيين سيعانون الجوع في 2017

المجلس النرويجي للاجئين قال إن 4.5 مليون يمني بحاجة إلى مأوى
الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13896]

حذر المجلس النرويجي للاجئين من تفاقم الوضع الإنساني في اليمن، قائلاً إن عدد اليمنيين الذين سيعانون من الجوع في عام 2017 سيرتفع إلى أكثر من 16 مليونا.

وقال المجلس في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إن العام الماضي شهد تدهورا شاملا للأوضاع الإنسانية مع معاناة 14 مليون شخص من الجوع، مضيفًا أن التوقعات تشير إلى أن عام 2017 سيشهد إضافة مليونين ونصف المليون آخرين إذا استمرت الدوامة الحالية. واعتبر التقرير أن «هذا يعني أن نسبة هائلة تبلغ 60 في المائة من مجموع السكان سيكافحون من أجل توفير الطعام لأسرهم». وتابع البيان أن «الأشخاص الذين يحصلون حاليًا على قسائم الغذاء من المجلس النرويجي للاجئين قالوا إنه كان عليهم تناول الخبز وشرب الماء فقط من أجل البقاء على قيد الحياة، وإن كثيرا من الناس اضطروا إلى الفرار من منازلهم بسبب الدمار» الناجم عن الحرب.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند: «ما لم يتم إنهاء النزاع ووضع حد للأزمة الاقتصادية المتجذرة، سيشهد العام الجديد انزلاق أمة بأكملها نحو حفرة سوداء مليئة باليأس. الأرقام الناتجة عن عام 2016 مروعة، وهناك خطر يتمثل في حدوث مجاعة في اليمن إذا استمر الوضع في التدهور خلال عام 2017. ويتعين علينا بالتالي أن نضع حدًا لهذه الكارثة التي هي من صنع الإنسان والتي تجلب لنا العار جميعًا».

وتطرق المجلس النرويجي للاجئين إلى ارتفاع أعداد النازحين في اليمن، قائلاً إن نحو 4.5 مليون يمني باتوا الآن بحاجة إلى مأوى. وأوضح التقرير أنه باقتراب نهاية عام 2016 لا يزال أعداد النازحين في مختلف أنحاء البلاد في حدود 2.2 مليون شخص، مع تسجيل 19 في المائة منهم نزحوا من مناطق سكنهم خلال الأشهر العشرة الأخيرة فقط. وكشف أن كثيرا من اليمنيين الذين نزحوا من مناطق سكنهم يقيمون الآن في مخيمات مؤقتة، كثير منها لا يتوفر على المرافق الأساسية مثل المراحيض ودورات المياه. وحذر المجلس النرويجي للاجئين من أن الانهيار الاقتصادي في اليمن بات وشيكًا إذا لم يتم فعل شيء لدعم النظام المصرفي المتعثر في البلاد، وهذا يعني استمرار أزمة توقف رواتب الموظفين، وتوقف وصول المواد المدعمة مثل الأرز والقمح.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أعلنت في تقرير لها أول من أمس من أن طفلا يمنيا واحدا على الأقل يموت كل عشر دقائق، بسبب سوء التغذية والأمراض، محذرة من أن 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد ويحتاجون إلى العناية العاجلة. وقالت «اليونيسيف» في بيان: «يموت في اليمن على الأقل طفل واحد كل عشر دقائق بسبب أمراض يمكن الوقاية منها، مثل الإسهال وسوء التغذية والتهاب الجهاز التنفسي». وأضافت: «يعاني نحو 2.2 مليون طفل يمني من سوء التغذية الحاد ويحتاجون إلى العناية العاجلة»، موضحة أن «بين هؤلاء الأطفال 462 ألف طفل على الأقل يعانون سوء التغذية الحاد الوخيم، في زيادة كبيرة تصل إلى مائتين في المائة مقارنة بعام 2014». وتابعت «اليونيسيف»، أن «معدلات سوء التغذية في هذا البلد هي الأعلى والأكثر تصاعدا من أي وقت مضى، وصحة أطفال البلد الأفقر في الشرق الأوسط لم تشهد مطلقا مثل هذه الأرقام الكارثية التي نشهدها اليوم». وأشارت إلى أن محافظة صعدة مقر المتمردين الحوثيين، تشهد «أعلى معدلات التقزم بين الأطفال على مستوى العالم، إذ يعاني 8 من أصل كل 10 أطفال في المحافظة من سوء التغذية المزمن في نسبة لم يشهد لها العالم مثيلاً من قبل».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة