عقار نباتي مضاد للملاريا يعالج السكري

عقار نباتي مضاد للملاريا يعالج السكري

يعطي أملاً جديدًا للمعانين من المرض
الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ
نبتة «ارتيميسيا انوا»

نجح علماء نمساويون في خفض معدلات الغلوكوز في دماء فئران مختبرية تعاني من السكري، باستخدام نبتة طبيعية تستخدم منذ فترة قصيرة في مكافحة الملاريا أساسًا.
وقال شتيفان كوبيتسيك، الباحث في «مركز أبحاث الطب الجزيئي» في العاصمة النمساوية فيينا، إنه حقق نجاحًا في معالجة الفئران بعقار «ارتيميسنين» المستخلص من نبتة «ارتيميسيا انوا» البرية، وأنه لا يرى أي حاجز يقف دون استخدامه في معالجة البشر المعانين من السكري.
ومعروف أن الفضل في البحوث على هذه النبتة يعود إلى العالمة الصينية تو يويو التي عملت على إثبات فاعليتها في مكافحة الملاريا منذ السبعينات. ونجحت العالمة عام 2012 في عزل مادة ارتيسيمنين منها، ثم فازت بجائزة نوبل في الطب والفسيولوجيا عن اكتشافها هذا في سنة 2015.
وثبت من التجارب المختبرية على الفئران أن ارتيمسنين عمل على خفض معدلات السكر في الجسم عن طريق تحويل «خلايا ألفا» في البنكرياس إلى «خلايا بيتا» تنتج الإنسولين. ومعروف أن «خلايا ألفا» تنتج مادة «غلوكوغان» التي تعمل عكس الإنسولين وترفع معدلات الغلوكوز في الدم.
وهذا يعني أن ارتيمسنين عقار واعد في معالجة «السكري - 2» وفي علاج سكري الأطفال المسمى «السكري - 1»، أو «السكري الوراثي»، لأن «خلايا بيتا» في النوع الثاني تتعطل في سن مبكرة من حياة الإنسان بسبب مهاجمة نظام المناعة الجسدي لها.
وكتب كوبيتسيك، وزملاؤه كريستوف بوك وغيليو سوبرتي - فورغا وتيبور هوركان، في مجلة «سيل»، (الخلية)، أن المادة حولت «خلايا ألفا» إلى «بيتا» في المختبر في الفئران وغنازيرغينا والأسماك. ويبقى أن تجرب مستقبلاً على البشر قبل أن تستخدم سلاحا واعدا في الحرب على داء السكري.


اختيارات المحرر

فيديو