الأمم المتحدة: حملة تطهير تشنها قوات النظام السوري شرق حلب

الأمم المتحدة: حملة تطهير تشنها قوات النظام السوري شرق حلب

فرنسا تدعو للوقوف على حقيقة ما يحدث في المدينة
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ

اتهمت الأمم المتحدة يوم أمس (الاثنين)، قوات النظام السوري بقتل 82 مدنيا على الاقل، بينهم نساء واطفال، في احياء حلب الشرقية التي سيطرت عليها.

وخلال مؤتمر صحافي في جنيف، قال المتحدث باسم مجلس حقوق الانسان روبرت كولفيل إنّ الضحايا، وبينهم 11 سيدة و 13 طفلا، قتلوا "على الاغلب في الساعات الـ48 الماضية" في أربعة احياء مختلفة من حلب بسوريا.

من جهتها، دعت فرنسا اليوم (الثلاثاء)، الامم المتحدة إلى استخدام كل الآليات على الفور للوقوف على حقيقة ما يحدث في مدينة حلب المحاصرة، وحذرت روسيا من أنّها تخاطر بأن تصبح متواطئة في أعمال "انتقام وترويع" تقع في المدينة السورية.

ومع تزايد التقارير عن تنفيذ قوات النظام السوري أعمالا وحشية ضد أعداد كبيرة من المدنيين منهم نساء وأطفال، قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو، إنّ التوصل إلى وقف لاطلاق النار أصبح أكثر الحاحا من أي وقت مضى. وأضاف "مساندو النظام بدءًا من روسيا لا يمكنهم السماح بأن يسود منطق الانتقام والترويع من دون أن يتحملوا مخاطر أن يصبحوا متواطئين". وتابع "أدعو الأمم المتحدة أن تستخدم من دون ابطاء، كل الآليات من أجل الوقوف على حقيقة ما يحدث في حلب حتى لا يترك المجتمع الدولي هذه الجرائم تمر بلا عقاب".

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اليوم، أنّ تركيا ستكثف اتصالاتها مع روسيا من أجل التوصل إلى وقف اطلاق النار في مدينة حلب التي تكاد تسقط بأكملها في أيدي قوات النظام السوري.

وقال الوزير التركي في مؤتمر صحافي مع نظيره التشيكي في أنقرة "اليوم، غدًا وكل يوم، سنكثف محادثاتنا مع روسيا ودول اخرى من أجل التوصل إلى حل لهذه المأساة الانسانية (...) ستتواصل جهودنا، أساسًا للسماح للمدنيين بالمغادرة ومن أجل وقف اطلاق النار".

وكانت أجواء أحياء حلب الشرقية قد أوحت امس، بنهاية مقاتلي المعارضة وانهيار دفاعاتها فيها، ما أدى الى تقدم قوات النظام.

وبالنسبة لقوات المعارضة سيمثل ذلك خسارة فادحة وسيحرمها من أي وجود كبير في أي مدينة سورية رئيسية. وما زالت المعارضة تسيطر على معظم ريف حلب الغربي ومحافظة ادلب الواقعة أيضا شمال غربي البلاد.

وقالت مراسلة رويترز في المدينة إنّه بعد أيام من القصف المكثف للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة انخفضت وتيرة القصف والضربات الجوية بشكل واضح في وقت متأخر أمس وطوال الليل، لكن المرصد السوري لحقوق الانسان قال إنّ القصف الصاروخي استمر على مناطق في الاحياء التي لا تزال الفصائل تسيطر عليها بالقسم الشرقي من مدينة حلب، مضيفا أن الاشتباكات استمرت إلى ما بعد منتصف ليل أمس في محاور عدّة تشكل نقاط تماس في القسم المتبقي من الاحياء الشرقية في المدينة بين الفصائل المقاتلة من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى.

من جانبه، أفاد مسؤول في الجبهة الشامية وهي إحدى جماعات المعارضة الموجودة في حلب قال من تركيا في وقت متأخر أمس، إنّ المقاتلين فتحوا جبهة جديدة للقتال على طول نهر حلب.

ومع تغير خطوط القتال بسرعة أمس، فر الآلاف من السكان من القتال وحملوا كل ما يمكن من متعلقاتهم ودفع بعضهم أقاربهم على مقاعد متحركة قبل أن تبدأ عاصفة ممطرة شديدة في المساء.

في السياق، قالت نشرة يومية يصدرها "مركز المصالحة" في وزارة الدفاع الروسية من قاعدة حميميم الجوية التي تستخدمها الطائرات الحربية الروسية إنّ أكثر من ثمانية آلاف مدني أكثر من نصفهم أطفال غادروا شرق حلب خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية.

وناشدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان أرسل بالبريد الالكتروني في وقت مبكر أمس، جميع الاطراف بالحفاظ على حياة المدنيين. فيما قال متحدث أمس إنّ بان كي مون الامين العام للامم المتحدة عبر عن قلقه بشأن تقارير عن ارتكاب أعمال وحشية مع تقدم الجيش.

وأفاد بيان الصليب الاحمر "مع وصول القتال لمستويات جديدة وسقوط المنطقة في حالة فوضى لا يجد الآلاف ممن لا يشاركون في أعمال العنف مكانًا آمنا بمعنى الكلمة".

وقال زكريا ملاحفجي من جماعة "فاستقم" المعارضة التي تقاتل في حلب والموجود في تركيا في وقت مبكر اليوم، إنّه ليست هناك اتصالات دولية بشأن اقتراح انقاذ المدينة بالسماح للمقاتلين بالانسحاب.


اختيارات المحرر

فيديو