جهاز «جامبورد»... شاشة تفاعلية مطورة للعصر الرقمي

جهاز «جامبورد»... شاشة تفاعلية مطورة للعصر الرقمي

تتمتع بوضوح فائق وتتصل بخدمة سحابية
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ
شاشة «جامبورد» من «غوغل» - قلمان وممحاة رقمية مصاحبة لشاشة «جامبورد»

ما هو الشيء الأحمر الكبير، الذي يُفترض أن يكون ثاني أكبر شيء في مكان العمل؟ إنه «جامبورد»Jamboard من «غوغل»، وهو جهاز شبيه بالسبورة المدرسية، يتجسد في شاشة عرض عملاقة تعمل باللمس، ومعها خدمة سحابية من المفترض أن تساعد المستخدمين في القيام بشحذ الأذهان أو عصف الأفكار.
سبورة رقمية
يعمل «جامبورد» مثل لوحة بيضاء رقمية، ويسمح للمستخدمين بكتابة أفكارهم، وإرفاق ملاحظات رقمية، وكذلك إضافة محتوى من الإنترنت في مساحة عمل واحدة يتم تحديثها باستمرار. يمكن للأشخاص استخدام «جامبورد» للتعاون على شاشة عرض ضخمة بمقاس 55 بوصة لها الاسم نفسه، أو استخدام تطبيقات لجهاز لوحي، أو هاتف ذكي ملحق تعمل على نظامي «آي أو إس» و«أندرويد».
و«جامبورد» متاح بصيغته التجريبية لعملاء خدمة «جي سويت» (G Suite ) الخاصة بالإنتاجية من «غوغل» بداية نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وتتوقع الشركة أن تتيح «جامبورد» للجميع في بداية العام المقبل. وبالنسبة للشركات، التي استثمرت بالفعل في استخدام «جي سويت»، وتريد إنفاق عشرات الآلاف من الدولارات مقابل الحصول على لوحات بيضاء رقمية لاستخدامها في مكان العمل، يبدو أن «جامبورد» خيار مثير للاهتمام. وتم تصميم هذه الوسيلة بشكل بارع، ويبدو أن الأداء الوظيفي الذي تقدمه «غوغل» قد يكون إضافة كبيرة، رقمية بالطبع، إلى عالم العصف الذهني التناظري، أي عالم الندوات التي يتبادل فيها العلماء والمديرون أفكارهم الجديدة.
مع ذلك تطلب شركة «غوغل» من الشركات التزامًا كبيرًا بـ«جامبورد». ولم تكشف الشركة عن السعر النهائي للجهاز بعد، لكنها تتوقع أن تقل تكلفته عن 6 آلاف دولار عند إطلاقه. ويعني هذا أن تكلفة استخدام أكثر من جهاز «جامبورد» في المؤسسة الواحدة سوف تبلغ عشرات الآلاف من الدولارات إن لم تكن مئات الآلاف. وتشحن شركة «غوغل» الجهاز مع زوج من الأقلام الرقمية وممحاة يمكن أن تطوى مثل قطعة قماش للتنظيف.
ومقابل هذا السعر، تحصل الشركات على عرض قوي معقول.
تصميم تفاعلي
ويتكون «جامبورد» من شاشة ذات جودة «4 كيه»، ويأتي معه زوج من الأقلام عالية الدقة التي تستخدم في الرسم والكتابة، مع ممحاة رقمية يمكن أن تطوى مثل قطع قماش للتنظيف. إضافة إلى ذلك، يمكن للمستخدمين لمس الشاشة بأصابعهم، وتحريك الأشياء على الشاشة بإيماءات وحركات متعددة اللمس.
كذلك يدعم «جامبورد» التكنولوجيا التي سوف تحول خط اليد المستخدم على الشاشة إلى نص، وتحول الأشكال المرسومة إلى أشكال رقمية. إنها طريقة لتحسين العمل الذي يقوم به المستخدمون على الجهاز. ويتم توصيل كل أجهزة الـ«جامبورد» على حساب واحد خاص مستخدم واحد على «غوغل درايف»، مما يعني أنه في حال انقطاع التيار عن الجهاز، سيتم توصيل عمل المستخدمين بالسحابة.
ويستطيع جهاز «جامبورد» دعم تجربة «هانغ أوت» بالكامل باستخدام كاميرا مثبتة داخليًا، وسماعة خارجية، وميكروفون. ويعني ذلك أن بمقدور المستخدمين التفاعل مع مكالمة يشارك بها عدد يصل إلى 50 مع استخدام اللوحة البيضاء في الوقت ذاته، وبذلك يتحول الجهاز إلى مركز عمل مشترك متجول، وهو ما قد يكون مفيدًا.
كذلك سيتمكن المستخدمون من التفاعل مع جميع خصائص «جامبورد» باستخدام تطبيقات الجهاز اللوحي، التي ابتكرتها شركة «غوغل»، لكل من نظامي الـ«أندرويد» والـ«آي أو إس». وبهذه الطريقة يستطيع الأشخاص، الذي لا يسيطرون على شاشة العرض الضخمة، المشاركة بشكل كامل في المحادثة التي تتم، سواء كانوا في الغرفة أو يعملون عن بعد. كذلك يستطيع الأشخاص إضافة محتوى إلى «جامبورد» باستخدام تطبيق «جامبورد» على الهاتف الجوال المناسب لـ«آي فون» و«أندرويد». مع ذلك لن يمنح ذلك المستخدمين القدرة الكاملة على تعديل ما يعمل عليه الأفراد، لكنه سوف يجعل من الأسهل لهم القيام بأمور مثل إضافة محتوى خارجي، وملاحظات، لما يتم مناقشته.
بالنسبة للأشخاص الذين يريدون متابعة ما يحدث فحسب، سيتمكنون من الدخول على جهاز «جامبورد» باستخدام متصفح الإنترنت «كروم» على جهاز كومبيوتر أو «ماكنتوش».
منتج مستقبلي
ويرى آدم بريسيت، مدير «غارتنر ريسيرش»، أن تأثير «جامبورد» على السوق سيكون مماثلا لـ«سيرفيس هاب» من «مايكروسوفت». سيستحوذ هذا المنتج، الذي يعد شاشة عملاقة تعمل باللمس مصممة ليتمكن 365 مستخدما في مكتب من التعاون والعمل معًا بشكل مباشر وشخصي باستخدام الإنترنت، على حصة بائعي اللوحات البيضاء الرقمية المتوفرة، حيث يرى أن «جامبورد» يقوم بدور مشابه. وقال بريسيت في مقابلة مع وكالة «آي دي جي للإعلام الرقمي» أن «المؤسسات التي تلتزم بمنتجات (غوغل) بالفعل، ولم تجد حلا مفيدا بدرجة كافية يتمثل في لوحة بيضاء رقمية تعمل جيدًا مع (غوغل)، ستشعر بالرضا. مع ذلك لن يجذب هذا الجهاز المزيد من أصحاب العمل إلى خدمة (جي سويت) من (غوغل)».
من عدة أوجه يبدو «جامبورد» منتجًا مثاليًا مقدمًا من «غوغل»، فقد تم تصميمه بحيث يتمتع بخصائص تنتمي إلى عالم المستقبل، ومن الأفكار المقبلة، ولينصهر في بوتقة احتياجات الشركة الملحّة. مع ذلك ومثل عروض الشركة الأخرى في هذا الاتجاه، لا يزال هناك سؤال بلا جواب وهو: هل سيهتم العملاء به، وهل هم مستعدون للمستقبل؟».
وفي النهاية يبدو هذا مثل المجيء الثاني لـ«غوغل ويف»، المنتج التشاركي السابق لزمنه، الذي أتاح للأفراد العمل معًا على لوحات بيضاء رقمية، متطورة ومحدثة باستمرار، دون المكون المادي. وتم تدشين «ويف» عام 2009، واختفى عام 2012 بسبب فقدان الاهتمام به. ولا يزال هناك الكثير، الذي سيتم إدخاله على «جامبورد»، ليصبح منتجًا. ولا تدعم الخدمة حاليًا إعادة «جامبورد» إلى الوراء لمعرفة كيف تطور بمرور الوقت، أو تضمين مقطع مصور في الجهاز. ويوجد كل ذلك على خريطة طريق مستقبل المنتج بحسب ما صرح به ممثلو الشركة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة