مالي أول وجهة للاستثمارات المغربية في أفريقيا

مالي أول وجهة للاستثمارات المغربية في أفريقيا

نجل الرئيس المالي يقود وفدا اقتصاديا إلى المغرب لبحث فرص الأعمال
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1435 هـ - 20 أبريل 2014 مـ

يزور كريم كايتا، رئيس لجنة الدفاع الوطني في البرلمان المالي، ونجل الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كايتا، المغرب على رأس وفد اقتصادي كبير لبحث فرص الأعمال والشراكة والاستثمار، ومتابعة الاتفاقيات الاقتصادية والصفقات المبرمة بين البلدين.
واجتمع كايتا والوفد المرافق له أول من أمس، مع وفد من الاتحاد العام لمقاولات المغرب، تقوده مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد، ونائبها صلاح الذين القدميري، وضم العديد من القيادات الاقتصادية المغربية من القطاع العام والخاص. ويسعى كايتا، البالغ من العمر 34 سنة، وهو من قيادات الأعمال الشابة في مالي حيث يرأس شركة للاستشارة في مجال الاستثمارات، خلال هذه الزيارة إلى متابعة مجموعة من العقود التي أبرمتها مؤسسات وشركات مغربية خلال مشاركتها في الزيارة الملكية الأخيرة التي قام بها العاهل المغربي لمالي ضمن جولته الأفريقية الشهر الماضي، وبحث فرص جديدة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وتأتي مالي في المرتبة الثانية بعد فرنسا من حيث حجم الاستثمارات المغربية في الخارج، بحصة 12 في المائة، وتعد أول وجهة للاستثمارات المغربية في أفريقيا بحصة 26 في المائة من مخزون الاستثمارات المغربية في أفريقيا، و25.5 في المائة من كتلة الأرباح التي تجنيها الاستثمارات المغربية في أفريقيا، تليها كوت ديفوار بحصة 21 في المائة من الاستثمارات المغربية في أفريقيا، ثم الغابون بحصة 13 في المائة، ومصر بحصة عشرة في المائة من إجمالي مخزون الاستثمارات المغربية في أفريقيا.
وتؤوي أفريقيا 47 في المائة من مخزون الاستثمارات المغربية في الخارج، نصف هذه الاستثمارات في القطاع المصرفي، و24 في المائة منها في قطاع الاتصالات، وعشرة في المائة في صناعة الإسمنت، وثمانية في المائة في الشركات القابضة، وخمسة في المائة في الصناعة.


اختيارات المحرر

فيديو