التحالف يستهدف مخازن أسلحة في صنعاء ويسقط {باليستيًا} للانقلابيين في مأرب

التحالف يستهدف مخازن أسلحة في صنعاء ويسقط {باليستيًا} للانقلابيين في مأرب

تواصل المواجهات في تعز والجيش يدعو السكان لدعم تأمين المناطق المحررة
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13895]
ضباط في التحالف العربي لدى تفقدهم جبهات القتال بين محافظتي لحج وتعز مطلع الشهر الحالي («الشرق الأوسط»)

نفذت قوات التحالف العربي أمس سلسلة غارات جوية على مواقع وتجمعات ومخازن أسلحة للميليشيات الانقلابية في صنعاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين منذ عامين في اليمن. وقالت مصادر في الجيش الوطني اليمني لـ«الشرق الأوسط» إن أربع غارات جوية استهدفت جبل النهدين المطل على دار الرئاسة فيما استهدفت غارات أخرى منصة ميدان السبعين جنوب المحافظة التي كانت الميليشيات تخطط لإقامة احتفالات مركزية فيها عصر أمس، مضيفة أن غارات مماثلة استهدفت الأمن المركزي ومواقع عسكرية في منطقة بني مطر غرب مدينة صنعاء.

كما اعترضت دفاعات التحالف العربي بمحافظة مأرب، فجر أمس، صاروخًا باليستيًا أطلقته الميليشيات الانقلابية باتجاه المحافظة التي تبعد عن صنعاء نحو 180 كيلومترًا. وقال ضباط عسكريون لـ«الشرق الأوسط» إن الصاروخ الباليستي انفجر في سماء مأرب بعدما تم اعتراضه من قبل دفاعات التحالف العربي «الباتريوت»، حيث دأبت الميليشيات على استهداف محافظة مأرب بالصواريخ الباليستية بشكل شبه يومي إلا أن دفاعات التحالف الجوية دائمًا ما تتصدى لها قبيل أن تسقط وتسبب جرائم كبيرة في المدينة.

كذلك، تجددت المواجهات بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في محافظة حجة أمس عقب هجمات مباغتة للميليشيات ومحاولات تسلل فاشلة إلى مواقع الجيش بالمحافظة. وكان المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة بجبهتي حرض وميدي٬ أكد مقتل القيادي الحوثي حسين راشد الحسوي مسؤول التسليح والإمداد في جبهتي حرض وميدي مع أكثر من 15 من مرافقيه بغارة جوية لطيران التحالف أول من أمس.

وجاءت تلك التطورات بعد ساعات من اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش المسنودة من طيران التحالف العربي٬ والميليشيات في قطاع «اللواء 25 ميكا» بوادي بن عبد الله بجبهة حرض الحدودية٬ والتي سقط على إثرها العشرات من الميليشيات بين قتيل وجريح.

وفي جبهات القتال بمحافظة صعدة، المعقل الرئيسي للحوثيين، تواصلت أمس المعارك بين قوات الجيش الوطني والميليشيات، حيث أشارت مصادر محلية إلى أن العشرات من الميليشيات لقوا مصرعهم في جبهات باقم بشمال المحافظة، بينهم قيادات في الحرس الجمهوري التابع للرئيس السابق علي عبد الله صالح. وكانت قوات الجيش اليمني بإسناد قوات تابعة للتحالف قد تمكنت خلال الفترة الماضية من تحرير منفذ علب الحدودي والسيطرة على مواقع عسكرية ومدينة شمال مديرية باقم بمحافظة صعدة.

كذلك، تجددت المواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في محافظة تعز، وتحديدًا في حي مدرسة محمد علي عثمان ومحيط معسكر التشريفات، شرق المدينة، جراء محاولة الميليشيات التسلل إلى مواقع الجيش. وتعرضت أحياء الكمب وبازرعة والشرف وثعبات وصالة، شرق مدينة تعز، إلى قصف الميليشيات في تبتي الجعشة والسلال، ومنطقة العدنة والصرمين والقصر وتبة سوفياتيل‏. وتمكنت مدفعية الجيش اليمني، المسنودة من طيران التحالف العربي التي تقودها السعودية، من الرد على قصف الميليشيات المتواصل، ليلا ونهارا.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن «الجيش اليمني يواصل تصديه لكل محاولات تسلل تقوم بها ميليشيات الحوثي وصالح في مدينة تعز خاصة في الجبهتين الشرقية والغربية، في محاولة مستميتة منها لاستعادة مواقع تم دحرهم منها». وأضافت المصادر أن «الميليشيات تواصل قصفها على جميع أحياء تعز الشرقية».

ويأتي ذلك في الوقت الذي واصلت فيه ميليشيات الحوثي وصالح قصفها وشن هجماتها على مواقع الجيش اليمني في جبهات حيفان والصلو الريفية، جنوب تعز، في الوقت الذي تدفع بتعزيزات عسكرية من مواقعها في حيفان إلى جبهة الأحكوم في الجبهة ذاتها، والقصف المستمر على قرى الشرف والصيار في الصلو.

من جانبه، يواصل طيران التحالف العربي شن غاراته على مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي وصالح في مناطق متفرقة من محافظة تعز، جنوب العاصمة صنعاء. وأفاد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» بأن طيران التحالف شن غاراته على مخازن أسلحة تتبع الميليشيات الانقلابية في منطقة الجبلين بمديرية المخا الساحلية، غرب تعز، وكذلك مواقع وتجمعات في معسكر اللواء 22 حرس في الجند، إلى الشرق من مدينة تعز.

بدوره، دعا قائد «اللواء 22 ميكا»، العميد ركن صادق سرحان، جميع أهالي محافظة تعز إلى «مساندة جهود تأمين المناطق المحررة في مدينة تعز». وقال إن «الحفاظ على أمن مدينة تعز يمثل ضرورة بالغة ومسؤولية أولى لقطع الطريق أمام من يسعون للنيل من محافظة تعز الصامدة»، وأن اللواء 22 ميكا ملزم بمساندة إدارة أمن تعز وتأمين المناطق المحررة في المدينة إلى جانب مرابطة أفراده في جبهات الشرف للتصدي الميليشيات الانقلابية.

وفي جبهات كهبوب وكرش شمال غربي محافظة لحج المحاذية لمحافظة تعز، ساد الجبهات أمس هدوء حذر بعد فشل الميليشيات في اختراق مواقع الجيش اليمني في سلسلة الجبال الاستراتيجية المطلة على باب المندب وأيضا جبهات كرش الاستراتيجية التي تربط محافظتي تعز ولحج ببعضها البعض.

وبخصوص تطورات جبهات بيحان شرق محافظة شبوة، حيث تشهد هي الأخرى مواجهات متقطعة بين الميليشيات من جهة وقوات الجيش اليمني من جهة ثانية، تركزت المواجهات في مديرية عسيلان التي تربط شبوة مع محافظة البيضاء الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي وقوات صالح منذ أكثر من عام ونيف من اندلاع الحرب في البلاد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة