«قطر غاز» تتصدر إنتاج الغاز المسال في العالم

«قطر غاز» تتصدر إنتاج الغاز المسال في العالم

بعد اندماجها مع «راس غاز» بطاقة 77 مليون طن سنوياً
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ
إحدى منشآت شركة قطر للبترول (غيتي)

أعلنت شركة قطر للبترول أمس الأحد دمج شركتي «قطر غاز» و«راس غاز» اللتين تنشطان تحت مظلة «قطر للبترول»، ما يتمخض عنه تأسيس أكبر شركة في العالم لإنتاج الغاز الطبيعي المسال.
وقال المهندس سعد شريدة الكعبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، في مؤتمر صحافي عقده بالأمس في مقر الشركة في الدوحة، بحضور ممثلي كبرى الشركات الشريكة في مشاريع الغاز التابعة لقطر للبترول (شل وإكسون موبيل وتوتال)، إن الشركة الجديدة ستحمل اسم «قطر غاز»، وستتولى إدارة صناعة الغاز الطبيعي المسال في قطر، مؤكدا على أنه «لن يكون هناك تغيير في أعمال إدارات العمليات للشركتين نتيجة للدمج».
وأضاف الكعبي: «قمنا بعمل منطقي يعطي وجها واحدا للغاز الطبيعي المسال القطري»، موضحا أن الإعلان عن اسم الشخص الذي سيتولى رئاسة الشركة الجديدة سيتم تحديده العام المقبل بعد اكتمال خطة الدمج، والذي سيبدأ العمل فيه قبل نهاية العام الحالي، فيما يتوقع الانتهاء من الدمج خلال فترة 12 شهرا.
وقال الكعبي إنه «سيتم تنظيم الأنشطة بعد الدمج في شركة واحدة، مع منح الأولوية القصوى لتأمين استمرارية الأعمال بشكل آمن وسلس وخال من المخاطر»، مضيفا أن الشركتين قطر غاز وراس غاز، سوف تستمران في العمل بشكل مستقل حتى انتهاء الدمج.
وقال الرئيس التنفيذي إنه «بهذه الخطوات، غيرنا نموذج الشراكة السابق، من عقد تقاسم الإنتاج، إلى مشروع مشترك بنسبة 70 في المائة لقطر للبترول و30 في المائة لشركة توتال، وبعائد أفضل من السابق للدولة». وأكد أنه سيتم ضم جميع الموارد البشرية القطرية لكلا الشركتين في هيكل شركة قطر غاز الجديدة: «وهو ما يشكل ركنا أساسيا في جهودنا والتزامنا ببناء قدرات قطرية ذات مستوى عالمي».
وبموجب خطوة الدمج التي أعلنت عنها قطر للبترول ستكون الشركة الجديدة «قطر غاز» أكبر شركة من نوعها في العالم لإنتاج الغاز الطبيعي المسال بطاقة إنتاجية تبلغ أكثر من 77 مليون طن سنويًا، بينما كانت الطاقة الإنتاجية لـ«قطر غاز» في هيكليتها الحالية، 42 مليون طن سنويا بحسب ما تؤكد الشركة على موقعها الإلكتروني، أما «راس غاز» فإنها تشرف وتدير كل الأنشطة المرتبطة بالغاز الطبيعي المسال في الإمارة الخليجية، وتملك الشركتان عقودا مع كبرى شركات الطاقة العالمية.
وأضاف الكعبي أن «هذه الخطة تهدف لإنشاء مشغل عالمي فريد من نوعه من حيث الحجم والخدمة والموثوقية، حيث سنجمع موارد وإمكانيات قطر غاز وراس غاز المميزة لخلق قيمة أعلى لمساهمينا، ولتعزيز موقعنا التنافسي». موضحا أن عملية الدمج ستساعد الإمارة على توفير مئات الملايين من الدولارات.
وتعد قطر المنتج والمصدر العالمي الأول للغاز الطبيعي المسال، وقد أسهمت الأرباح التي حصلتها الإمارة من قطاع الغاز في جعلها إحدى أغنى دول العالم.
وتأتي خطوة دمج الشركتين في وقت تحاول فيه قطر ومعها دول الخليج الأخرى التأقلم مع انخفاض أسعار النفط، وتستعد الدولة الخليجية لاستضافة مونديال 2022 الذي سيقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بينما تواجه عجزا في موازنتها العامة للمرة الأولى منذ 15 عاما بلغ نحو 11.3 مليار دولار في 2016.
وقطر، العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، والتي تنتج بين 700 ألف و800 ألف برميل يوميا، تملك ثالث أكبر احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا وإيران، وتحتضن الدوحة مقر منتدى الدول المصدرة للغاز والذي يضم 12 دولة.
وتعد خطوة الاندماج واحدة من ضمن خطوات قطرية كثيرة لتثبيت موقعها في سوق الطاقة العالمية، فمنذ يومين قالت شركة «روس نفت» النفطية الروسية إنها وقعت صفقة مع «جهاز قطر للاستثمار» وشركة «غلينكور» لتجارة السلع الأولية لبيع حصة تبلغ 19.5 في المائة في «روس نفت» المملوكة للدولة، وقال مصدر في «روس نفت» أمس الأحد إن بنك «إنتيسا الإيطالي»، ومجموعة من البنوك، ستقدم لقطر وشركة غلينكور سبعة مليارات يورو لتمويل شراء الحصة.


اختيارات المحرر

فيديو