الصومال: مصرع 29 وإصابة 50 في هجوم بسيارة انتحارية قرب ميناء مقديشو

الصومال: مصرع 29 وإصابة 50 في هجوم بسيارة انتحارية قرب ميناء مقديشو

حركة الشباب المتطرفة تعلن مسؤوليتها والسلطات تعتبره محاولة لعرقلة الانتخابات
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13894]

لقي 29 شخصًا مصرعهم أمس في انفجار شاحنة مفخخة بالقرب من مرفأ العاصمة الصومالية مقديشو، في أحدث هجوم انتحاري من نوعه تبنته حركة الشباب المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة. ويعتبر الهجوم هو أحدث محاولة لعرقلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الصومال، وفقا لتأكيدات مصادر رسمية صومالية. وقال مسؤول أمني إن سيارة مفخخة انفجرت على مقربة من ميناء مقديشو الدولي في منطقة يوجد فيها حمّالون يعملون في الميناء، مما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بمبانٍ قريبة من الميناء. ووقع الهجوم عند مدخل مرفأ مقديشو التجاري الذي يشهد نشاطًا مستمرًا، حيث ذكر سكان أنهم سمعوا دوي انفجار قوي في المدينة قبل أن يرتفع عمود من الدخان.

ودعا الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الذي ندد بالهجوم الإرهابي، الشعب إلى الوحدة والوقوف في وجه ميليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، والتي قال إنها تحتضر بسبب تلقيها ضربات موجعة من قبل الجيش الوطني.

وقالت الشرطة الصومالية إن عدد قتلى التفجير الذي تم بشاحنة ملغومة عند مدخل أكبر موانئ الصومال في العاصمة مقديشو ارتفع إلى 29 شخصًا على الأقل وأصيب 50 آخرون، حيث كانت الجثث متناثرة خارج الميناء في شارع مليء بحطام مقاهي تضررت. وقال الضابط في الشرطة المحلية إبراهيم محمد إن «الانتحاري استهدف قطاعًا يعج بالمدنيين والحمالين والتجار الصغار»، بينما أكد ناطق باسم إدارة المدينة عبد الفتاح عمر حلان أنه فتح تحقيقا في الهجوم.

وقال محمد حسين، وهو موظف في الميناء، إن تبادلاً لإطلاق النار وقع عقب الانفجار، بينما قال عاملان آخران إن العمل توقف في الميناء وتم إرسال العمال إلى منازلهم. وقال عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب، إن التفجير استهدف أفراد الشرطة المتمركزين قرب الميناء، وأضاف أن حركة الشباب قتلت 30 من قوات الأمن وأصابت 50 آخرين، معللاً استهدافهم بأنهم تدربوا لتأمين الانتخابات. إلى ذلك، نددت بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال «أميصوم» بقيام الجماعات المسلحة في الصومال بتجنيد الأطفال.

وقال الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بالصومال «فرانسيسكو ماديرا» في بيان نقلته وكالة بانابريس، إن الجماعات المسلحة في الصومال تضم الكثير من الأطفال الذين تم تجنيدهم، ولهذا يجب القيام بعملية مشتركة لدعم الحرب ضد تلك الجماعات.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» مؤخرًا عن احتمال وجود 5000 مجند من الأطفال في الصومال، حيث تستمر حركة الشباب التي تحارب الحكومة الصومالية في حملاتها لتجنيد الأطفال.

وتسعى الحركة المتشددة إلى طرد قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي، والإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب، وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة