38 قتيلاً و155 مصابًا في تفجيرين في إسطنبول

38 قتيلاً و155 مصابًا في تفجيرين في إسطنبول

منظمة كردية تعلن مسؤوليتها ... وإردوغان يهدد بالانتقام
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ
الرئيس رجب طيب إردوغان يواسي أقارب ضحايا التفجيرين الإرهابيين في مدينة إسطنبول أمس (أ.ف.ب)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان: إن قوات الأمن في بلاده لن تتهاون في مكافحة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة البلاد، ولن تترك الإرهابيين يسرحون ويمرحون في البلاد دون ملاحقة ومطاردة.

وقال إردوغان، وقد بدت على ملامحه الغضب، في تصريحات خلال زيارة أمس جرحى التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا ليل السبت بالقرب من استاد نادي بيشكتاش التركي في منطقة بيشكتاش وسط مدينة إسطنبول، وفي حديقة مجاورة وأسفرا عن مقتل 38 شخصًا، بينهم 30 من أفراد الشرطة وإصابة 155 آخرين: «لن نترك الإرهابيين (السفلة) يسرحون ويمرحون في البلاد، سنطاردهم ونلاحقهم حتى القضاء على آخر عنصر ينتمي إلى المجموعات الإرهابية التي تهدد أمننا وسلامتنا، وسيدفعون ثمن إجرامهم باهظًا».

ولفت إردوغان إلى أن الأجهزة المختصة تواصل عملها للكشف عن نوع المتفجرات التي استخدمت في التفجيرين، وأن وزارة الداخلية التركية ستدلي بمعلومات كافية عن التفاصيل حال التوصل إلى معلومات صحيحة حول التفجيرين.

وقال نائب رئيس الوزراء المتحدث باسم الكومة التركية، نعمان كورتولموش، في مقابلة تلفزيونية أمس: إن التفجيرين تما عبر سيارة مفخخة وانتحاري فجّر نفسه، وأن السيارة المفخخة استهدفت حافلة كانت تقل أفراد الشرطة، بعد ساعتين من انتهاء مباراة في الدوري التركي بين بيشكتاش، الذي يعد من أكثر أندية تركيا جماهيرية، ونادي بورصة سبور، فيما قام انتحاري بعد 45 ثانية بتفجير نفسه في حديقة ماتشكا القريبة من ملعب فودافون أرينا الخاص بنادي بيشكتاش. وقال كورتولموش إن «التفجيرين استُخدم فيهما ما بين 300 و400 كيلوغرام من المتفجرات». وأضاف كورتولموش إن الدلائل المبكرة تشير إلى حزب العمال الكردستاني، المصنف منظمة إرهابية في تركيا هو المسؤول عن التفجيرين: «الدلائل تشير إلى حزب العمال الكردستاني. سيكون هناك إعلان بمجرد انتهاء التحقيقات. لا يمكن أن نؤكد شيئا الآن». ولاحقا، أعلنت منظمة صقور حرية كردستان القريبة من حزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن التفجيرين.

وشهدت تركيا سلسلة من التفجيرات منذ مطلع العام الحالي، أعلن «داعش» مسؤوليته عن بعضها و«العمال الكردستاني» وحزب «جبهة التحرير الشعبي الثوري» ومنظمة «صقور حرية كردستان» عن بعضها الآخر، وكان أكثرها تأثيرا في إسطنبول للتفجير الثلاثي الذي نسب لـ«داعش» واستهدف مطار أتاتورك الدولي في 28 يونيو (حزيران) الماضي وأوقع 47 قتيلا وعشرات المصابين.

وطالب كورتولموش حلفاء تركيا بإظهار الدعم لها في حربها ضد الإرهاب، في إشارة للخلاف طويل الأمد مع واشنطن حليفة أنقرة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن سياستها في سوريا. حيث تساند الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية السورية في حربها ضد «داعش» فيما تعتبرها تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

وشدد كورتولموش على أنه إذا لم توقف الحروب بالوكالة، في المنطقة فإن دخول روسيا وأميركا في حرب مباشرة وبداية حرب عالمية ثالثة مسألة وقت.

واتهم الغرب بالتعامل بوجهين في موضوع الإرهاب، قائلا: «ننتظر من الذين أدانوا هجوم إسطنبول الإرهابي دعمنا في مكافحة الإرهاب».

وأشار كورتولموش إلى دعم، ربما تحصل عليه المنظمات الإرهابية التي تعمل ضد تركيا، من أجهزة استخبارات دول أجنبية، لم يحددها بالاسم.

من جانبه، أعلن وزير الداخلية سليمان صويلو في مؤتمر صحافي، أمس، أن عدد القتلى جراء تفجيري إسطنبول ارتفع إلى 38، بينهم 30 من رجال الشرطة، وشخص غير معروف الهوية. مضيفا أن من المعتقد أن المسلحين الأكراد مسؤولون عن الانفجار.

وقال صويلو: إن 13 شخصا احتجزوا بناء على أدلة استخلصت من السيارة المنفجرة في موقع الهجوم الإرهابي قرب استاد بيشكتاش. وأضاف صويلو، أن فصل جميع التنظيمات الإرهابية «داعش» و«العمال الكردستاني»، وما أسماه منظمة فتح الله غولن، في إشارة إلى حركة الخدمة التي يتزعمها الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بالوقوف وراء محاولة انقلاب عسكري فاشلة وقعت في 15 يوليو (تموز) الماضي، تنسق فيما بينها لزعزعة أمن واستقرار تركيا. وقال وزير الصحة رجب أكداغ في المؤتمر الصحافي الذي حضره مع صويلو: إن هناك 155 مصابا في المجمل يعالجون في المستشفى، بينهم 14 في الرعاية المركزة. وأعلنت تركيا أمس (الأحد) حدادا وطنيا ليوم واحد، وقال مكتب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في بيان: إن الأعلام ستنكس، وأعلن يوم الأحد يوم حداد وطني. وأعلنت رئاسة الجمهورية التركية إلغاء زيارة كان مقررا أن يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى كازاخستان أمس. وكان إردوغان وصف التفجيرين عقب وقوعهما ليل السبت – الأحد في بيان بالهجوم الإرهابي على الشرطة والمدنيين. وقال إن هدف التفجيرات بعد نهاية مباراة حضرها آلاف الأشخاص كان إسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا، مضيفا «نتيجة لهذه الهجمات سقط للأسف شهداء وجرحى».

وتابع «يجب ألا يشك أحد في أننا سنتغلب نحن دولة وشعبا على الإرهاب والمنظمات الإرهابية... والقوى التي تقف وراءها (لم يحددها)».

ووصف شهود عيان انفجار العربة المفخخة قرب الاستاد بأنه كان مثل الجحيم. قائلين إن «ألسنة اللهب ارتفعت في السماء. كان شيئا رهيبا».

وتشارك تركيا، عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال «داعش» في سوريا وتدعم قوات من «الجيش السوري الحر» في عملية درع الفرات التي انطلقت في شمال سوريا في 24 أغسطس (آب) الماضي لتطهير حدودها من «داعش» والمقاتلين الأكراد، وإقامة منطقة آمنة للاجئين كما تقاتل ضد العمال الكردستاني في جنوب شرقي البلاد وفي شمال العراق.

وجاء تفجيرا إسطنبول بعد أقل من أسبوع من حث «داعش» أنصاره على استهداف المؤسسات الأمنية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية في تركيا ومصالحها في أنحاء العالم. وأدان الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرج، ما وصفها بـ«الأعمال الإرهابية المروعة»، بينما بعث أيضا قادة أوروبيون برسائل تضامن. وأدانت الولايات المتحدة الهجوم وقالت إنها تقف إلى جوار حليفتها في حلف الأطلسي. كما أدان الكثير من الدول العربية والأجنبية التفجيرين بشدة، وأدانتهما كذلك الأمم المتحدة. وبعثت المعارضة التركية برسائل تضامن في مواجهة الإرهاب، وأكد رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، كمال كيليتشدار أوغلو، في بيان استعداد حزبه لتقديم جميع أشكال الدعم فيما يتعلق بالحرب على الإرهاب. وقال إن «على الحكومة أن تتقبل حاجة بلادنا إلى سياسة مكافحة إرهاب عقلانية، علمية مستدامة ووطنية دون إضاعة الوقت».

وأشار إلى أن «الهجمات الإرهابية الشنيعة التي وقعت بمنطقة بيشكتاش، استهدفت جهاز الأمن الذي يؤدي مهامه بمسؤولية وتضحية من أجل أمن البلاد». من جانبه، قال رئيس حزب الحركة القومية دولت بهشلي إن الإرهاب لن يصل إلى مبتغاه أبدا، وسيتم تدمير البؤر الداخلية والخارجية التي تخطط لتفتيت وتفكيك تركيا. وقال في بيان «يجب ألا نعتبر سرعة تدخل الأيدي الظلامية ومثيري الفوضى، والأزمات في هذه الأيام التي بدأت فيها بلادنا دخول ممر التوافق السياسي والاجتماعي، على أنها محض صدفة». في إشارة على التوافق بين حزبه وحزب العدالة والتنمية الحاكم على حزمة تعديلات دستورية من 21 مادة قدمها الحزبان إلى البرلمان قبل ساعات من التفجيرين، تتضمن تحول البلاد إلى النظام الرئاسي بدلا عن البرلماني، وزيادة عدد مقاعد البرلمان بواقع 50 مقعدا إلى 600 مقعد بدلا عن 550، ومنح حق الترشح في سن 18 عاما، وتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية، وإلغاء منصب نائب رئيس الوزراء، والإبقاء على علاقة رئيس الجمهورية بحزبه السياسي. وخرجت مسيرة شعبية في إسطنبول أمس (الأحد) تنديدا بالإرهاب.


اختيارات المحرر

فيديو