الفصائل السورية المسلحة تبحث اقتراحًا روسيًا ـ أميركيًا لخروجها من حلب

الفصائل السورية المسلحة تبحث اقتراحًا روسيًا ـ أميركيًا لخروجها من حلب

آلاف النازحين يخرجون من الأحياء الشرقية... والمعارضة: العودة للمفاوضات قبل وقف القصف «استسلام»
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13894]
مواطنون ينتظرون خارج نقطة عسكرية تابعة للنظام السماح لهم بالالتقاء بأقاربهم الذين أُجْلوا من أحياء شرق حلب المحاصرة (رويترز)

أعلنت الفصائل السورية المعارضة المسلحة أنها تبحث مقترحًا روسيًا – أميركيًا يقضي بتوفير ممر آمن للمقاتلين وعائلاتهم والمدنيين للخروج من مدينة حلب، عاصمة الشمال السوري. ونقلت وكالة «رويترز» عن 3 مسؤولين ينتمون لجماعات معارضة في مدينة حلب قولهم: «الجماعات المعارضة في حلب لم ترد على المقترح بعد».

وفي حين واصلت قوات النظام أمس تقدمها في الأحياء المحاصرة شرق المدينة بالتزامن مع فرار آلاف المدنيين من مناطق سيطرة الفصائل، عادت المعارضة لتؤكد رفضها العودة إلى طاولة المفاوضات قبل تهيئة المناخات اللازمة لذلك، أقلّها وقف القصف على حلب، بحسب ما أكد هشام مروة، النائب السابق لـ«الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية».

من جهة ثانية، توقع وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، أمس، أن تسيطر قوات النظام على مدينة حلب بكاملها؛ إذ قال: «يبدو الآن للأسف أن حلب ستسقط»، وهذا بعدما كان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد عدّ أن «العودة إلى طاولة المفاوضات هو أفضل ما يمكن للمعارضة القيام به». ثم أضاف: «الأرجح أنهم بصدد خسارة حلب. ما زالوا قادرين على الحصول على تسوية سياسية تشرف معركتهم وكل ما استثمروا من أجله».

وفي ظل الحديث عن ضغوط تتعرض لها المعارضة لاستئناف المفاوضات، قال مروة لـ«الشرق الأوسط» في لقاء معه: «على العكس من ذلك، فالنظام هو من يتعرض لضغوط في هذا الإطار. نحن كنا ولا نزال نبدي استعدادنا للعودة للمفاوضات إنما بعد توفّر الأرضية المناسبة التي يمكن أن تهيئ لنتائج إيجابية، أقلها وقف القصف على حلب». وأوضح مروة: «لا شروط مسبقة لدينا، إنما مطالب بتطبيق القرارات الدولية؛ إذ لا يمكن أن نذهب إلى المفاوضات والقصف على حلب مستمر، لأن ذلك يعني استسلاما». ومعلوم أن نظام دمشق يسعى إلى استعادة السيطرة على حلب، ثانية مدن البلاد، في خطوة من شأنها أن توجه ضربة موجعة للفصائل المعارضة. وفي حال استعاد النظام كامل حلب، فسيكون أمسك بمفاتيح مفاوضات السلام المحتملة بعد فشل 3 جولات محادثات غير مباشرة هذه السنة بإشراف الأمم المتحدة.

وأمس أيضا أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن شرق حلب تحول إلى قسمين؛ أحدهما تحت سيطرة الفصائل، والبقية تحت سيطرة النظام، لافتا إلى أن الأوضاع الإنسانية كارثية ومأساوية وفظيعة في القسم المتبقي تحت سيطرة الفصائل، حيث يتجمع عشرات آلاف المواطنين في القسم الجنوبي الغربي من أحياء حلب الشرقية.

ولفت «المرصد» إلى تواصل عمليات نزوح آلاف المواطنين من الأحياء الشرقية للمدينة، مع استمرار العمليات العسكرية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها داخلها، وتجدد محاولات قوات النظام قضم مزيد من المناطق والأحياء والحارات في محاولة لتقليص مساحة سيطرة الفصائل، تمهيدًا لاستعادة السيطرة على أكبر مساحة ممكنة من المدينة وما تبقى منها، وذلك في موازاة تصاعد وتيرة القصف على الأحياء التي اكتظت بعشرات آلاف النازحين، ما أدى إلى وقوع مزيد من القتلى والجرحى بين المدنيين.

وأفاد «المرصد» أيضًا بنزوح أكثر من 10 آلاف مدني في فترة ما بعد منتصف ليل السبت - الأحد، من مناطق سيطرة الفصائل في أحياء الأنصاري والزبدية وبستان القصر ومناطق أخرى في شرق حلب، نحو مناطق سيطرت عليها قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أحياء المدينة الشرقية، ومناطق سيطرة النظام بالقسم الغربي من المدينة.

هذا الاستمرار في عملية النزوح رفع من أعداد النازحين من حلب الشرقية إلى أكثر من 120 ألف نسمة، بينهم نحو 90 ألفا نزحوا إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام أخيرا في القسم الشرقي من المدينة، فيما نزح البقية، وهم أكثر من 30 ألف مدني، إلى مناطق سيطرة ميليشيا «قوات سوريا الديمقراطية» ذات الغالبية الكردية في حي الشيخ مقصود والمناطق التي سيطرت عليها أخيرا هذه القوات في بستان الباشا والهلّك والأطراف الشمالية من حلب.

أما عشرات آلاف المدنيين الذين لم يتمكنوا من الخروج فباتوا يعيشون بحالة إنسانية كارثية، في ظل الخطر الكبير الذي يشكله القصف والنقص الحاد في وسائل المعيشة وسوء الأوضاع الصحية والإنسانية. وفي حين أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أمس بـ«خروج 4 آلاف مدني من القسم الجنوبي من أحياء مدينة حلب الشرقية»، مشيرة إلى أن حركة النزوح مستمرة حيث يتم نقل المدنيين الفارين بواسطة حافلات إلى «مراكز إقامة مزودة بجميع المواد والاحتياجات الأساسية اللازمة»، أبلغ أحد السكان في الأحياء الجنوبية الشرقية وكالة الصحافة الفرنسية مشاهدته بعد منتصف الليل حشودًا من السكان يفرون باتجاه الأحياء الغربية. ووصف ما يحصل بـ«النزوح الهائل».

في هذه الأثناء، ميدانيا، سيطرت قوات النظام وحلفائه على حارة الأصيلة قرب «المدينة القديمة» بحلب، فضلا عن أجزاء واسعة من حي المعادي، وردت الفصائل المعارضة بإطلاق القذائف الصاروخية طوال الليل وحتى الصباح على الأحياء الغربية، الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.

يذكر أنه منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، تمكنت قوات النظام - المدعومة من ميليشيات تدعمها إيران والطيران الحربي الروسي - إثر هجوم لها، من إحراز تقدم سريع داخل الأحياء الشرقية في حلب، وباتت تسيطر على أكثر من 85 في المائة من مساحة هذه الأحياء التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة منذ عام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين الطرفين.

ويتركز وجود الفصائل المعارضة حاليا في الأحياء الجنوبية الشرقية من المدينة، حيث تتواصل الاشتباكات العنيفة على محاور عدة، وسط قصف متجدد لقوات النظام على آخر الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة، وفق «المرصد».


اختيارات المحرر

فيديو