إدانات واسعة لتفجير عدن... وولد الشيخ: وحده الحل السياسي يقوّض الإرهاب

إدانات واسعة لتفجير عدن... وولد الشيخ: وحده الحل السياسي يقوّض الإرهاب

الرئيس اليمني قال إن استقرار العاصمة المؤقتة للبلاد أزعج القوى الظلامية ومن يحركها
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ
أحد المصابين في التفجير الانتحاري في عدن لدى وصوله إلى المستشفى مساء أول من أمس (أ.ف.ب)

ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري الذي استهدف معسكرًا تابعًا للجيش الوطني اليمني في منطقة خور مكسر بالعاصمة المؤقتة للبلاد عدن، مساء أول من أمس، إلى 48 قتيلاً. وقال عبد الناصر الولي، مدير عام مكتب الصحة في عدن: «أحصينا 48 قتيلا و29 جريحا في هجوم الليلة (قبل) الماضية في عدن»، مضيفا أن كل الضحايا جنود كانوا يستلمون رواتبهم.

وكان انتحاري يحمل حزامًا ناسفًا قد فجّر نفسه أمام تجمع لجنود قرب بوابة معسكر الصولبان شرق عدن. وتبنى «داعش» هذا الاعتداء الذي جاء بعد أيام قليلة على تفكيك قوات الأمن في عدن خلايا إرهابية تابعة لهذا التنظيم الإرهابي. وجاء هذا الهجوم الإرهابي بعد أسابيع على عودة الحكومة الشرعية والرئيس اليمني هادي إلى عدن واتخاذها مقرًا رئيسيًا بدلا من الرياض، بعد الاستتباب الأمني الذي شهدته المدينة خلال الربع الأخير من العام الحالي 2016.

ووجه رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي برقية عزاء ومواساة لأهالي وذوي الضحايا، مؤكدًا أن التضحيات الجسيمة التي يقدمها شعبنا اليمني ومقاومته الباسلة ومنتسبو أجهزته الأمنية والعسكرية لن تذهب سدى، بل سيكون ثمنها باهظًًا، من اجتثاث لتلك العناصر الإجرامية من الخلايا الإرهابية ومن يقف وراءها، والتي تحاول عبثًا تعكير صفو أمن عدن واستقرار وسكينة أبنائها. وقال الرئيس هادي إن «استقرار عدن وتلاحم أبنائها وقواها الحية ونشاط الحكومة والقيادات التنفيذية فيها في تلاحمهم مع المواطن الذي تجسد في أروع وأنقى صوره، قد أزعج القوى الظلامية ومن يحركها ويتستر خلفها من خلال مفخخاتها وأعمالها الدنيئة المجردة من القيم والأخلاق والإنسانية وتعاليم الدين السمحة». وأضاف أن «إرادة الإنسان التواق للحياة والعيش الكريم، ستنتصر على أعداء الحياة»، مشددًا على ضرورة تعزيز اليقظة الأمنية وتفعيل التعاون والتكامل مع مختلف الأجهزة، بالتعاون مع المواطنين الذين حققوا معًا الانتصار في معارك شعبنا على أعداء الحياة في محطات وصور متعددة. ووجه الرئيس هادي بمعالجة الجرحى وتوفير الرعاية لهم، كما وجه بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على تداعيات العمل الإرهابي ومعرفة مواقع القصور لاتخاذ ما يلزم بشأنها.

بدوره، أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني، بشدة التفجير الذي وقع أمام بوابة معسكر الصولبان بمدينة عدن، ووصفه بأنه جريمة إرهابية بشعة تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية والقوانين الدولية كافة. وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون، عن استنكار دول المجلس وإدانتها لهذه الجريمة المروعة، ومساندتها للحكومة اليمنية في الكشف عن ملابسات الجريمة الإرهابية، وجهودها المتواصلة لإعادة الأمن والاستقرار إلى المحافظات اليمنية كافة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، معبرًا عن تعازيه الحارة لأسر الضحايا الأبرياء وللحكومة والشعب اليمني الشقيق، ومتمنيًا للمصابين الشفاء العاجل.

من جانبه، قال المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، أمس، إن الحل السياسي وحده يضعف الإرهاب ويفعّل مؤسسات الدولة. وأدان ولد الشيخ، في تصريح على حسابه بأحد مواقع التواصل الاجتماعي: «الجريمة البشعة التي حصلت في مدينة عدن». وأضاف: «لقد حذّرنا مرارا وتكرارا من ازدياد خطر الإرهاب خلال الحرب في اليمن، وحده الحل السياسي يضعف الإرهاب ووحدهم اليمنيون قادرون على تغيير الواقع». وكانت عدن قد شهدت خلال الأشهر الماضية سلسلة عمليات إرهابية مشابهة لتلك التي وقعت مساء أول من أمس، آخرها استهداف تجمع للشباب للترقيم في السلك العسكري أمام منزل العميد عبد الله الصبيحي بحي خور مكسر، وراح ضحيته العشرات من المجندين الشباب، بينهم مدنيون، وتبنى تنظيم داعش العملية الإرهابية أيضًا. وقبل تلك العملية، استهدف تنظيم داعش بالطريقة نفسها مجندين جددًا في معسكر رأس عباس في اعتداء راح ضحيته أكثر من 60 قتيلاً وجريحًا من المجندين الشباب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة