«الغياب» يدخل العويس في نفق مظلم مع «الشباب»

«الغياب» يدخل العويس في نفق مظلم مع «الشباب»

النادي سيعاني من الفترة الحرة لحارسه «وليد عبد الله»
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ
محمد العويس («الشرق الأوسط»)

علمت «الشرق الأوسط» من مصدر شبابي موثوق دخول ملف تجديد حارس المرمى محمد العويس نفقًا مظلمًا بعد غياب اللاعب عن تدريبات الفريق بلا عذر قبيل المباراة التي جمعت الشباب والنصر، مساء أول من أمس، ضمن الجولة الثانية عشرة من دوري المحترفين السعودي وانتهت بالتعادل بهدف لكل منهما.
وكان مدرب الفريق سامي الجابر قد عقد اجتماعًا مع العويس منتصف الأسبوع الماضي وسمح له بالعودة والتدرب مع الفريق الأول لكرة القدم بعد تحويله إلى الأولمبي الفترة الماضية على خلفية رفضه التجديد.
من جانبه، دخل وليد عبد الله يوم الجمعة فترة الستة أشهر التي تجيز له التوقيع مع أي ناد دون العودة للشباب، وينتهي عقد وليد عبد الله مع الفريق الشبابي في أواخر شهر مايو (أيار) من العام المقبل.
على صعيد آخر، كشف ماجد المرزوقي، مدير الاحتراف في نادي الشباب، عن مفاوضة مسؤول نصراوي، وصفه بـ«الدخيل» على الرياضة، أحد لاعبي الشباب عند غرف الملابس بعد المباراة التي انتهت بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما على ملعب الأمير فيصل بن فهد.
وأكد المرزوقي قائلا: «هنالك سلوك من بعض الدخلاء على الرياضة أن يقوم بمسك لاعب والتفاوض معه ويتحدث معه عن وضعيته بعد المباراة»، مبينًا أن هذا لا يمت للاحترافية بصلة. وشدد مدير الاحتراف في نادي الشباب، قائلا: «هذه الحادثة سنوثق لها في تقرير ونحن في نادي الشباب نحترم جميع الأندية ومستحيل أن نقوم بهذه الممارسات مع أي ناد آخر».
ورفض لاعب الشباب السابق ذكر اسم اللاعب بحجة عدم تشتيت ذهنه في ظل وجود مباريات قادمة، إلا أنه أكد أنه لاعب أساسي، وأضاف قائلاً: «لا نريد أن نقول إن هذا عمل منظم، ولكن هذا الشخص دخيل على الرياضة وهذه المنطقة التي تحدث فيها للاعب لا يدخل لها إلا مسؤول»، مشددًا على أن «اللاعب أبدى استغرابه من هذا التصرف وأخبرنا به، ونحن سنتخذ الإجراءات النظامية تجاه هذا التصرف». ووفقًا لمصدر «الشرق الأوسط» فإن اللاعب هو جمال الدين بن العمري، الذي أخبر جهاز الكرة بالنادي فور نهاية المباراة.
وعن غياب اللاعب محمد العويس، قال المرزوقي: «اللاعب تغيب عن التدريبات ليومين أو ثلاثة وسنتصل باللاعب ونستخذ الإجراءات النظامية فيما بيننا».
وعلى صعيد المؤتمر الصحافي بعد المباراة، أبدى المدير الفني للشباب سامي الجابر رضاه عن نتيجة التعادل، وهنأ لاعبيه على الأداء الرجولي خلال مجريات المباراة، وأضاف: «عبد المجيد الصليهم تحامل على إصابته منذ الشوط الأول، وسعيد جدا بأداء سلطان الدعيع لكونها المباراة الأولى له»، وقال إن «تغييرات النصر كانت عبر لاعبين دوليين وأجانب بعكسنا»، في إشارة لضعف الدكة الشبابية، وقال: «الكل رأى كم كنا نعاني في غياب المهاجم محمد بن يطو».
وشدد سامي الجابر على أن مباراة فريقه أمام النصر كانت أكثر من رائعة فنيا، والفرص سنحت للفريقين وأتيحت لفريقه كثير من الفرص لتسجيل الأهداف.
وأضاف خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة: «النتيجة عادلة للطرفين والمباراة كانت أكثر من رائعة وكان من الممكن أن نستغل اندفاع النصر للتسجيل في أكثر من مناسبة».
وأضاف: «أهنئ لاعبي فريقي الأبطال على جهدهم وعطائهم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة