موجز الحرب ضد الارهاب

موجز الحرب ضد الارهاب

السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ

ألمانيا: القبض على مراهقين اثنين للاشتباه في تخطيطهما لهجوم
كارلسروه (ألمانيا) - «الشرق الأوسط»: ألقت السلطات الألمانية القبض على مراهقين اثنين في مدينتي مانهايم وأشافنبورغ للاشتباه في تخطيطهما لشن هجوم على مؤسسة عامة في أشافنبورغ».
وأعلن الادعاء العام في مقره بمدينة كارلسروه الألمانية أمس أنه تم إصدار أمر اعتقال بحق المراهقين الألمانيين 15 و17 عاما، وبحسب البيانات فإن الهجوم الذي كان يخطط له المراهقان له «دوافع متشددة». وأضاف الادعاء العام أن المراهقين كانا يعتزمان تدبير أسلحة نارية، إلا أنهما لم يتمكنا من ذلك.


سيدني: السجن 20 عامًا لرجلين خططا لعملية إرهابية
سيدني - «الشرق الأوسط»: صدر حكم بالسجن 20 عاما أمس بحق رجلين خططا لهجوم إرهابي في سيدني. وأقر الرجلان، عمر الكتبي (25 عاما) ومحمد كياد (27 عاما) بالذنب فيما يتعلق بالتدبير والتخطيط لعمل إرهابي، وذلك بعد شراء سكاكين والتقاط صور أمام راية تنظيم داعش، في شقة كانا يتشاركان فيها غرب سيدني في فبراير (شباط) 2015.
وتعتقد الشرطة أن الهجوم كان وشيكا، بعد أن عثرت على أشرطة فيديو تحتوي على تهديدات بالطعن والقتل يقول فيها الرجلان: «نحن جنود (داعش) نحن هنا لنقطع رؤوسكم». وفي حكم متلفز بث على الهواء، وهو أمر نادر الحدوث، قال القاضي بيتر جارلينغ للمحكمة: «إن الرجلين خططا لهجوم على مصلى للشيعة غرب سيدني بمواد متفجرة».


نيجيريا: مقتل 30 شخصًا في هجمات انتحارية لـ«بوكو حرام»
كانو (نيجيريا) - «الشرق الأوسط»: أعلن الجيش النيجيري أن ثلاثين شخصا على الأقل قتلوا وأصيب آخرون في هجوم مزدوج لانتحاريتين في سوق ماداغالي في شمال شرقي نيجيريا صباح أول من أمس.
وقال المتحدث باسم الجيش بدار أكينتوي لوكالة الصحافة الفرنسية: «قتل 30 شخصا على الأقل في تفجيرات نفذتها انتحاريتان في سوق شعبية»، في هذه المدينة الواقعة في ولاية أداماوا، مؤكدا «إصابة العديدين بجروح». وقال ممثل بلدية المدينة يوسف محمد إن «الانتحاريتين زعمتا أنهما من الزبائن، عندما فجرتا حزاميهما الناسفين، إحداهما في قسم المواد الغذائية، والأخرى في أكشاك الملابس القريبة»، مشيرا إلى عدد كبير من الإصابات.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم المزدوج على الفور، لكن الطريقة المستخدمة تشير إلى جماعة بوكو حرام التي تبث الإرهاب في منطقة بحيرة تشاد منذ عام 2009.
ويشهد شمال شرقي نيجيريا تصاعدا في الهجمات خلال الأسابيع الأخيرة بسبب انتهاء مواسم الأمطار.
وشكل الهجوم الدامي أمس ضربة للرئيس النيجيري محمد بخاري الذي كان أكد الأربعاء الماضي أثناء قمة حول الأمن في داكار أن «الوضع تحت السيطرة». وأوقعت عمليات «بوكو حرام» المتطرفة التي تحولت إلى حركة متشددة إثر وفاة مؤسسها محمد يوسف، أكثر من عشرين ألف قتيل، كما أسفرت عن نزوح 2.6 مليون شخص في شمال شرقي نيجيريا.


اختيارات المحرر

فيديو