كسر هجوم عنيف للانقلابيين شرق تعز

كسر هجوم عنيف للانقلابيين شرق تعز

تحذير للمشاركين مع الميليشيات بتقديهم للمحاكمة
السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13892]
مقاتلون موالون للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يلوحون بعلامة النصر بعد كسر هجوم انقلابي في تعز (أ.ف.ب)

قال العميد الركن صادق سرحان، قائد «اللواء 22 ميكا» في تعز، إن الجيش لن «يتغاضى عن أي شخصية، سواء كانت سياسية أو اجتماعية في تعز شاركت في قتل وقصف أبناء تعز، ولن يغفر لهم هذه الجريمة وسيقدمون للمحاكمة كمجرمي حرب، وسينال كل مجرم عقابه الذي يستحق».

ودعا قائد اللواء 22 ميكا، المغرر بهم من أبناء تعز مع الحوثيين إلى العودة لجادة الصواب، قائلا: «هذه آخر فرصة لكم وبعدها سيكون لتعز كلام آخر معكم، فأنتم عاجزون عن تحقيق أي هدف في تعز التي ستظل صامدة إلى أن تدحركم».

وأشاد بصمود الجيش اليمن الذين قال إنهم «خاضوا معارك شرسة خلال الأسابيع الماضية ضد الميليشيات الانقلابية في الجبهتين الشرقية والشمالية، وحرروا عددا من المواقع الاستراتيجية التي كانت تستخدمها الميليشيات في قصف المدنيين».

تصدت قوات الجيش اليمني في تعز أمس، لهجوم مصحوب بقصف عنيف بقذائف ومدافع من موقع تمركزها في تبة سوفياتيل والحوبان وشارع الستين (شرق وشمال مدينة تعز)، شنته ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، في محاولة مستميتة منها الوصول إلى مواقع الجيش اليمني في المكلل شرق المدينة.

وردت مدفعية الجيش على مصادر نيران الميليشيات وأوقعت فيهم قتلى وجرحى، وأجبرتهم على الفرار والتراجع.

وقالت مصادر ميدانية: إن «ميليشيات الحوثي وصالح حاولت التقدم إلى مواقع الجيش اليمني في شرق المدينة، وبشكل خاص مناطق المكلل، وثعبات، وحسنات، ومحيط مدرسة محمد علي عثمان، ومعسكر التشريفات».

وأضافت المصادر، أن «إحدى القذائف سقطت على أحد منازل المواطنين في منطقة الأشرفية، وسط المدينة، وتسببت في إصابة ثلاثة مدنيين من أسرة واحدة، وصفت حالة أحدهم بالخطيرة، بينما لا يزال البحث عن طفلة مفقودة».

وتواصل الميليشيات استهدافها طريق هيجة العبد، وهو الشريان الرئيسي الرابط بين تعز وعدن، غير أن الجيش اليمني رد على مصادر النيران في مواقع تمركز الميليشيات بمنطقة الأحكوم بمديرية حيفان، جنوب، وتمكن من تدمير آليات عسكرية لهم، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات، ورافقها اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة بين وحدات من اللواء 35 مدرع، الجيش اليمني، والميليشيات الانقلابية في جبهتي الأحكوم والصلو، تمكنت فيها وحدات الجيش من إفشال محاولة تسلل للميليشيات على مواقعها؛ ما جعل الميليشيات ترد بقصف عنيف على القرى ومواقع الجيش.

وتواصل غارات طيران التحالف العربي إسنادها الجوي لقوات الجيش اليمني شن غاراتها على مواقع وتجمعات ومخازن أسلحة ميليشيات الحوثي وصالح في مناطق متفرقة في تعز.

ولفت شهود عيان إلى أن طيران التحالف استهدف مواقع للميليشيات مواقع للميليشيات الانقلابية في معسكر خالد بن الوليد في مفرق المخا غرب المحافظة، وغارات أخرى استهدفت مواقع للميليشيات في معسكر النجدة بالحوبان، شرقا، وبأنه شوهد تصاعد ألسنة الدخان الكثيف من معسكر النجدة؛ ما يشير إلى استهداف دبابة للميليشيات وعتاد عسكري.


اختيارات المحرر

فيديو