الصحافيون الفرنسيون المخطوفون في سوريا إلى الحرية وبصحة جيدة

الصحافيون الفرنسيون المخطوفون في سوريا إلى الحرية وبصحة جيدة

الأحد - 20 جمادى الآخرة 1435 هـ - 20 أبريل 2014 مـ

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم (السبت)، أن الصحافيين الفرنسيين الأربعة الذين خطفوا في سوريا في يونيو (حزيران) 2013 «أحرار» و«بصحة جيدة».

وكانت وكالة أنباء تركية قد ذكرت أن جنودا أتراكا عثروا على أربعة صحافيين فرنسيين على الحدود مع سوريا اليوم بعدما خطفتهم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في سوريا في يونيو.

وقالت وكالة دوجان التركية للأنباء إنه عُثر على الصحافيين، نيكولا اينان مراسل مجلة «لو بوان» وبيار توريس المصور المستقل والمصور ادوار إلياس وديدييه فرنسوا مراسل إذاعة «أوروبا1»، في إقليم شانلي أورفا مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين.

وأضافت أن جماعة مجهولة نقلت الصحافيين إلى الحدود التركية الليلة الماضية. وذكرت أنهم سينقلون إلى المستشفى ثم يسلمون إلى مسؤولين فرنسيين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة