أخبار الأوسكار

أخبار الأوسكار

الجمعة - 10 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 مـ

• آخر مرّة فاز فيها فيلم فرنسي (أو مقدّم باسم فرنسا وإن كان تمويله مشتركًا في بعض الأحيان) بأوسكار أفضل فيلم أجنبي وقع في عام 1993. الفيلم المحظوظ كان «إندوشين» لرغيه وورنييه، وفاز عنوة عن أربعة أفلام أخرى هي «داينز» (بلجيكا)، «قريب من عدن» (روسيا)، «مكان في العالم» (أورغواي)، و«شتونك» (ألمانيا).
• بعد ذلك، جفاف لـ24 سنة فازت أفلام مختلفة، ألمانية وإيطالية وبوسنية وأرجنتينية لكن فرنسا خرجت صفر اليدين خلال تلك الحقبة.
• هذه الدورة الجديدة التي بدأت رسميًا هذا العام باستقبال الترشيحات المختلفة، فيها فيلم فرنسي هو أقوى من تلك التي تقدمت بها فرنسا خلال السنوات الفاصلة. والمخرج غير فرنسي.
• إنه فيلم «هي» للهولندي بول فرهوفن الذي قامت إيزابل أوبير ببطولته تؤدي فيه شخصية امرأة تملك مؤسسة للكومبيوتر غرافيكس تتعرض للاغتصاب في بيتها، وتصر على عدم طلب نجدة البوليس. خلال سياق الحكاية التي تمر عميقة وخفيفة في الوقت ذاته، تتربص بالمعتدي من دون أن تعلم بالتأكيد من هو. تجر قدمه مرّة أخرى لكنها مستعدة هذه المرّة وتكشفه. في الوقت ذاته هي محاطة بمشكلات: أمها متصابية، ابنها (الأبيض) أحب فتاة حاملاً من صديقه الأفريقي، وواحد في شركتها يفبرك صورًا لها، ثم هناك حياتها الخاصة: على علاقة بزوج أقرب صديقاتها وتبحث في محيط شبابي (أصغر منها سنًا) عن أيام مضت.
• فرنسا فازت بـ12 أوسكار أفضل فيلم أجنبي وذلك منذ سنة 1956 عندما تم إنشاء هذه الجائزة. هذه الدزينة من المرّات هي من بين 40 ترشيحًا تقدّمت به، آخرها في العام الماضي عبر فيلم «موستانغ»، لكن الفائز كان «ابن شاوول» باسم المجر.
• إيطاليا تتقدمها بـ14 فوزًا و(على نحو طبيعي؟) لا وجود لفوز عربي و(الغالب) لن يكون.. وإن كان فليس هذا العام على الرغم من وجود 9 أفلام مقدّمة بعضها أفضل من بعضها الآخر.
• حظ الممثلة أوبير في الفوز على نحو منفصل بأوسكار أفضل ممثلة ارتفع قليلاً مطلع هذا الأسبوع عندما فازت بجائزة أفضل ممثلة في ترشيحات نقاد نيويورك ولوس أنجليس على حد سواء. هي جيدة في الفيلم (وجيدة عمومًا في كل فيلم) لكن الدور المكتوب جيدًا كان سيمنح أي ممثلة سواها تلعب الدور، ولديها موهبتها، الفوز أيضًا.
• المنتج هو سعيد بن سعيد ومايكل مركت اللذان وافقا على شراء حقوق رواية كتبها فيليب جيان وقام ديفيد بيرك وهارولد مانينغ بكتابة السيناريو الذي قد يدخل كذلك عرين مسابقة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس. تم إنشاء هذه المسابقة سنة 1945 وتقدم لها 72 سيناريو غير مكتوب بالإنجليزية فاز منها 3 فقط.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة