اتفاق سعودي - بحريني على إجراء دراسة لمشروع «جسر حمد»

اتفاق سعودي - بحريني على إجراء دراسة لمشروع «جسر حمد»

يربط البلدين بتمويل من القطاع الخاص
الخميس - 9 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 مـ

اتفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين على أن يتم إجراء دراسة لمشروع جسر الملك حمد موازيا لجسر الملك فهد ليربط البلدين بتمويل من القطاع الخاص. جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الملك سلمان للمنامة ضمن جولته الخليجية.
وأعلنت السعودية والبحرين في سبتمبر (اب) 2014، عن إنشاء جسر ثان يربط المملكتين، أطلق عليه الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز اسم "جسر الملك حمد"، في لقاء جمعه مع الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، حيث سيعزز ويسهم الجسر في تطوير العلاقات بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وقال كمال بن أحمد وزير المواصلات والاتصالات البحريني في تصريح خص به «الشرق الأوسط» حينها، إن "الجسر الجديد سيكون بثلاثة مسارات، مساران للقطار ركاب وبضائع والمسار الثالث للسيارات"، لافتا إلى أنه "سيكون موازيا لجسر الملك فهد من الجهة الشمالية وسيربط شمال غربي البحرين مع الجهة المقابلة من الجانب السعودي بطول 25 كيلو متر تقريبا"، مبينا أن "الجسر ومشروع الربط بالقطار بين السعودية والبحرين سيكون جزءا من شبكة القطار الخليجي الذي سيربط جميع دول المجلس".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة