السعودية واليابان تمهدان للتعاون في مجالَي النفط وتحلية المياه

السعودية واليابان تمهدان للتعاون في مجالَي النفط وتحلية المياه

طوكيو تتطلع للاستفادة من خبرات الرياض في مكافحة الإرهاب
الخميس - 9 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 مـ
جانب من اجتماع المجموعة السعودية اليابانية الأول الذي شهدته العاصمة الرياض أكتوبر الماضي (تصوير: أحمد فتحي)

بعد مضي شهرين على عقد الاجتماع الأول لـ«المجموعة المشتركة للرؤية السعودية اليابانية 2030»، كشف مسؤول ياباني رفيع أن مباحثات تجري للتعاون بين اليابان والسعودية في مجالات الطاقة، لا سيما مع إعلان الرياض طرح أسهم شركة «أرامكو» للاكتتاب العام.
وأوضح كاتسوتوشي إشيكاوا المستشار في سفارة اليابان بالسعودية، خلال تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، إلى اليابان بداية شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، شكَّلت دفعة إضافية إلى مسار التعاون بين البلدين، وهو ما نتج عنه الإعلان عن «الرؤية السعودية – اليابانية 2030».
وأضاف المسؤول الياباني، أن نحو 30 وزارة معنية في البلدين تعمل على مواصلة تحقيق رؤية اليابان والسعودية وصولاً إلى عام 2030، لافتًا إلى أن مسار العلاقات بالمجال الاقتصادي كان يتركز في الجانب الصناعي والنفطي، ويضم أيضًا مسارات للتعاون تشمل الموارد الطبيعية وتحلية المياه.
وقال إشيكاوا: «نبذل جهودًا لتقوية العلاقات الاقتصادية وتنوع مصادر التبادل التجاري، مما يجعل العلاقات بين الرياض وطوكيو تتوسع لتكون شاملة»، مشيرًا إلى أن البلدين يمكن أن يتعاونا بالمجالات المالية وأنظمة البنوك، ما يؤدي إلى استفادة البلدين وتعزيز الشراكة بينهما.
وحول معدلات النمو المتوقعة بين البلدين بعد اجتماعات اللجنة المشتركة اليابانية السعودية، قال المسؤول الياباني، إن من المبكر التنبؤ بذلك، لكنه شدد على أن معدلات النمو سترتفع لمستويات جديدة، لافتًا إلى أن طوكيو تتمسك دائمًا باستقرار الأسواق النفطية وتحافظ على استقرار الأسعار.
وفي المجال الأمني والدفاعي، تحدث المستشار في السفارة اليابانية، عن وجود زيارات متبادلة بين الجانبين في هذين المجالين، منوهًا بأن طوكيو ترغب في الاستفادة من الخبرات المتميزة التي تمتلكها الرياض للتعامل مع التنظيمات الإرهابية، مشيرًا إلى أن لبعض التنظيمات الإرهابية مثل «داعش» نشاطات في المناطق القريبة من اليابان، ما يؤكد وجود تحديات كبيرة مشتركة، ويفضي إلى التبادل المعلوماتي الأمني.
وعن التدخل الإيراني في شؤون المنطقة، قال المستشار الياباني، إن سياسة اليابان تؤكد على احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، كما أن طوكيو ترفض تمامًا سعي أي دولة لاستفزاز الأمن والاستقرار، ولا تقبل محاولة تغيير الأوضاع باستخدام القوة.
يُذكر أن العاصمة الرياض شهدت أوائل شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عقد الاجتماع الأول للمجموعة المشتركة لـ«الرؤية السعودية – اليابانية 2030»، وعرضت طوكيو نحو 36 فرصة لتعزيز الرؤية، ووجود خمسة مجالات للتعاون بين البلدين تشمل الطاقة والاستثمار والتمويل وبناء القدرات والرياضة، كما اعتمد البلدان الهيئة الأساسية للمجموعة التي تقوم على ممازجة الفرص التي تتوافق مع أهداف الرؤية السعودية، واستراتيجية اليابان للثورة الصناعية الرابعة، والوصول إلى الأسواق الخارجية.


اختيارات المحرر

فيديو