السلطات القبرصية تنقذ 27 لاجئًا سوريًا قبالة سواحلها

السلطات القبرصية تنقذ 27 لاجئًا سوريًا قبالة سواحلها
TT

السلطات القبرصية تنقذ 27 لاجئًا سوريًا قبالة سواحلها

السلطات القبرصية تنقذ 27 لاجئًا سوريًا قبالة سواحلها

ذكرت السلطات القبرصية، أمس (الثلاثاء)، أنها أنقذت 27 مهاجرًا يعتقد أنهم لاجئون سوريون من مدينة حلب بعد أن سُحب قاربهم إلى الشاطئ الشمالي الغربي من الجزيرة.
وتوجهت شرطة البحرية لمساعدة قارب المهاجرين، بعد أن رصدته في المياه القبرصية. وقال المهاجرون للشرطة إن قبطان القارب تركهم وفرَّ على دراجة بحرية، حسب الإذاعة الرسمية.
وذكرت الشرطة أن المهاجرين سيبقون في منطقة بافوس خلال الليل، قبل أن يتم نقلهم إلى مركز الاستقبال على مشارف العاصمة نيقوسيا لاحقًا. وأضافت أن المهاجرين هم 16 رجلاً وخمسة أطفال وست نساء من بينهن امرأة حامل نُقلت إلى المستشفى كإجراء احترازي.
وتعتقد الشرطة أن القارب انطلق من مرسين في تركيا، وذكرت الإذاعة الرسمية أن المهاجرين قالوا إنهم دفعوا ألفي يورو عن كل منهم لنقلهم إلى قبرص.
كما ذكرت أن شاهد عيان في المرسى الذي جُرّ القارب إليه قال إن خطيبته وبعض أصدقائه كانوا على القارب بعد أن فروا من الحرب في مدينة حلب السورية.
وتقع قبرص على بعد 100 كلم من سوريا ولم تشهد تدفقا للمهاجرين وسط أزمة المهاجرين التي واجهتها أوروبا.
إلا أن منطقة بافوس تعد من المناطق التي ينقل إليها مهربو البشر المهاجرون من تركيا. وأُنقذ 83 مهاجرًا سوريًا في سبتمبر (أيلول)، و128 في نوفمبر (تشرين الثاني) في ظروف مماثلة.



حركة «خالستان» الانفصالية محط توتر في العلاقات الهندية - الكندية

تظهر أعلام خاليستان خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية بكندا يوم الاثنين 18 سبتمبر 2023... حيث قُتل رئيس المعبد هارديب سينغ نيجار بالرصاص في سيارته أثناء مغادرته موقف المعبد في يونيو الماضي (أ.ب)
تظهر أعلام خاليستان خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية بكندا يوم الاثنين 18 سبتمبر 2023... حيث قُتل رئيس المعبد هارديب سينغ نيجار بالرصاص في سيارته أثناء مغادرته موقف المعبد في يونيو الماضي (أ.ب)
TT

حركة «خالستان» الانفصالية محط توتر في العلاقات الهندية - الكندية

تظهر أعلام خاليستان خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية بكندا يوم الاثنين 18 سبتمبر 2023... حيث قُتل رئيس المعبد هارديب سينغ نيجار بالرصاص في سيارته أثناء مغادرته موقف المعبد في يونيو الماضي (أ.ب)
تظهر أعلام خاليستان خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية بكندا يوم الاثنين 18 سبتمبر 2023... حيث قُتل رئيس المعبد هارديب سينغ نيجار بالرصاص في سيارته أثناء مغادرته موقف المعبد في يونيو الماضي (أ.ب)

شهدت العلاقات الدبلوماسية بين كندا والهند، منذ الاثنين الماضي، اضطراباً كبيراً، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات؛ فقد تبادلت الدولتان الاتهامات، وطرد الدبلوماسيين، بسبب مقتل زعيم انفصالي لطائفة السيخ في الأراضي الكندية، حيث اتهمت حكومة أوتاوا نيودلهي بالوقوف وراء هذا الاغتيال، بينما نفت الهند هذا الاتهام.

يسلط هذا التطور الدبلوماسي الأخير الضوء على تأثير حركة «خالستان» السيخية التي تدعو للانفصال عن الهند، على العلاقات بين البلدين.

التطورات الأخيرة

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في برلمان بلاده، الاثنين، إن حكومته تحقق في «ادعاءات موثوقة» بأن الهند ربما تكون على صلة باغتيال هارديب سينغ نيجار، وهو ناشط كندي من السيخ في ولاية كولومبيا البريطانية بكندا في يونيو (حزيران)، حسبما أفادت به وكالة «أسوشييتد برس».

وفي وقت لاحق، كشفت وزيرة الخارجية ميلاني جولي أن كندا طردت أيضاً دبلوماسياً هندياً بارزاً بسبب هذه القضية.

ونفت الهند هذا الاتهام، الثلاثاء، واتهمت الدبلوماسيين الكنديين بالتدخل في «الشؤون الداخلية». كما اتهمت أوتاوا بأنها تحاول تحويل التركيز على نشطاء «خالستان»، وهي حركة انفصالية للسيخ في إقليم البنجاب الشمالي في الهند، قادت تمرداً مسلحاً ضد حكومة نيودلهي في الثمانينات بهدف الاستقلال، قبل أن تنجح الهند في إخماد التمرد.

وحثت الهند، الأربعاء، رعاياها في كندا، ومَن يعتزمون زيارتها، على توخي الحذر مع تدهور العلاقات بين البلدين. ويُشار في هذا الإطار إلى أن العديد من الهنود، خصوصاً الطلاب، يعدّون كندا وجهة جذابة للسفر. وفي عام 2022، كان في كندا ما يقرب من 300 ألف طالب هندي يتابعون تعليمهم العالي.

المشيعون يحملون نعش القائد السيخي ورئيس المعبد هارديب سينغ نيجار خلال مراسم جنازة استمرت يوماً كاملاً له في ساري بكولومبيا البريطانية في كندا الأحد 25 يونيو 2023 (أ.ب)

بوادر الخلاف الدبلوماسي

ظهرت مؤشرات على وجود خلاف دبلوماسي بين أوتاوا ونيودلهي في قمة مجموعة العشرين للاقتصادات الرائدة في العالم، التي استضافتها الهند في وقت سابق من هذا الشهر.

وتغيب رئيس الوزراء الكندي ترودو عن العشاء الرسمي لزعماء «مجموعة العشرين»، وذكرت تقارير إعلامية محلية أنه تعرض للازدراء، عندما حصل من رئيس الوزراء الهندي مودي على اجتماع سريع بدلاً من اجتماع ثنائي، حسبما نقلت «أسوشييتد برس».

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يتحدث في مجلس العموم الكندي في أوتاوا بأونتاريو في كندا الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (رويترز)

وأثار مودي مخاوف من أن الحكومة الكندية كانت متساهلة مع الانفصاليين السيخ، وفقاً لبيان هندي صدر في ذلك الوقت. وانتهت رحلة ترودو بمزيد من الإحراج، عندما تعطلت طائرته، مما اضطره إلى البقاء في نيودلهي لمدة 36 ساعة أطول مما كان مخطَّطاً له.

وكشف ترودو، الاثنين، عن سبب محتمل للبرودة في علاقته مع مودي، قائلاً إنه واجه رئيس الوزراء الهندي في القمة بشكوك كندا بشأن عملية اغتيال.

ولم تقدم كندا بعد أدلة على تورط الهند في مقتل هارديب سينغ نيجار، زعيم السيخ البالغ من العمر 45 عاماً الذي قُتل على يد مسلحين ملثمين في كولومبيا البريطانية بكندا.

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في اجتماع ثنائي مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خلال قمة مجموعة العشرين في نيودلهي بالهند يوم الأحد 10 سبتمبر 2023 (أ.ب)

خلاف محرج للغرب

يراقب الخبراء إذا ما كان التوتر الدبلوماسي بين أوتاوا ونيودلهي سيخلق صدعاً دائماً في العلاقات بين حليفتَي الولايات المتحدة، مما سيشكل وضعاً حرجاً بالنسبة للدول الغربية التي تسعى إلى استمالة الهند كثقل موازن للصين في آسيا وكسب تعاونها في الحرب في أوكرانيا، وفق «أسوشييتد برس».

وسعت الدول الغربية إلى إبعاد الهند عن حليفتها روسيا في حقبة الحرب الباردة، خصوصاً خلال حرب أوكرانيا، في إطار محاولتها عزل موسكو.

وحتى الآن، أعرب حلفاء، مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة، عن قلقهم بشأن جريمة القتل، لكنهم امتنعوا عن التعليق على دور الهند المزعوم.

وقال وزير الخارجية الأسترالي بيني وونغ، الثلاثاء، إن مزاعم كندا «مثيرة للقلق»، وإن كانبيرا تراقب التطورات، وأثارت القضية مع الهند.

وقال ديريك غروسمان، أحد كبار محللي الدفاع في مؤسسة «راند» البحثية الأميركية، إن الهند قد تكون قادرة ببساطة على انتظار أن تُحل المشكلة.

أفراد من طائفة السيخ الباكستانية يشاركون في احتجاج في بيشاور بباكستان في 20 سبتمبر 2023 على خلفية مقتل الزعيم السيخي هارديب سينغ نيجار في كندا (أ.ف.ب)

مخاوف نيودلهي تضغط على العلاقات الثنائية

لطالما شكلت مخاوف نيودلهي بشأن الجماعات الانفصالية السيخية في كندا ضغطاً على العلاقة بين البلدين، لكن البلدين حافظا على علاقات دفاعية وتجارية قوية، ويتقاسمان مصالح استراتيجية بشأن طموحات الصين العالمية، بحسب «أسوشييتد برس».

اتهمت الهند كندا لسنوات بإطلاق العنان للانفصاليين السيخ، بمن في ذلك هارديب سينغ نيجار الذي كان زعيماً لما تبقى من حركة «خالستان» القوية لإنشاء وطن للسيخ مستقل عن الهند.

وبينما انتهى التمرد النشط لحركة خالستان قبل عقود من الزمن، حذرت حكومة مودي من أن الانفصاليين السيخ كانوا يحاولون تنظيم العودة. وضغطت على دول، مثل كندا، حيث يشكل السيخ أكثر من 2 في المائة من السكان، لبذل المزيد من الجهد لوقفهم.

سرب من الطيور يطير بالقرب من مونيندر سينغ المتحدث باسم إحدى منظمات السيخ بكندا وهو ينتظر للتحدث إلى الصحافيين خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية في كندا الاثنين 18 سبتمبر 2023 (أ.ب)

في يونيو (حزيران) من هذا العام، انتقدت الهند كندا لأنها سمحت باستعراض للسيخ، في بلدة كندية صغيرة، يصور اغتيال رئيسة وزراء الهند أنديرا غاندي التي اغتالها رجلان قوميان من السيخ انتقاماً لحرق الهند أقدس معابد السيخ. واعتبرت الهند أن هذا الاستعراض تمجيد للعنف الانفصالي السيخي، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقد استدعت الهند أعلى دبلوماسي كندي للشكوى إثر هذا الحادث. وفي أواخر عام 2020، فعلت نيودلهي الشيء نفسه للشكوى بعد أن أدلى ترودو بتعليقات متعاطفة بشأن احتجاجات المزارعين من البنجاب بالهند، حيث يشكل السيخ أغلبية سكانية.

تظهر أعلام خاليستان خارج معبد غورو ناناك في ساري بكولومبيا البريطانية بكندا يوم الاثنين 18 سبتمبر 2023... حيث قُتل رئيس المعبد هارديب سينغ نيجار بالرصاص في سيارته أثناء مغادرته موقف المعبد في يونيو الماضي (أ.ب)

كما شعرت الهند بالانزعاج من المظاهرات المتكررة وأعمال التخريب التي قام بها الانفصاليون السيخ وأنصارهم في البعثات الدبلوماسية الهندية في كندا وبريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا، وسعت إلى توفير أمن أفضل من الحكومات المحلية.

وبحسب صحيفة «واشنطن بوست»، هناك نحو 26 مليون سيخي في العالم، 24 مليوناً منهم يعيشون في الهند. ويشكل السيخ نحو 1.7 من سكان الهند، لكنهم يشكلون أغلبية سكان البنجاب، حيث بدأت الديانة السيخية في القرن الخامس عشر. وتحظى اليوم الحركة الانفصالية السيخية عن نيودلهي ببعض الدعم بين السيخ في الهند، وقد اكتسبت زخماً بين السيخ في الشتات، بما في ذلك كندا.

الإضرار بصورة مودي في الغرب

صحيح أن قضية تمرد السيخ لم تطغَ على العلاقات بين الهند وكندا، لكن بعض الخبراء يقولون إن ذلك قد يتغير، وفق «أسوشييتد برس».

وقال مايكل كوغلمان، مدير معهد جنوب آسيا التابع لـ«مركز ويلسون» (ومقره واشنطن): «رغم أن كلاً من كندا والهند لا يريد قطيعة في العلاقات، فإنهما سيواجهان صعوبة في العثور على نتائج بديلة بعد أحداث الأيام القليلة الماضية».

وأضاف كوغلمان أنه من المحتمل أن تكون التوترات قد دفعت كندا إلى وقف المحادثات مع الهند بشأن اتفاق تجاري جديد، في إشارة إلى أن «العلاقة بينهما ليست مرنة ومضمونة كما يود كثيرون أن تكون». يُعدّ البلدان شريكين تجاريين صغيرين نسبياً، لكن المؤيدين للصفقة التجارية جادلوا بأنها يمكن أن تعزز الوظائف والناتج المحلي الإجمالي لكليهما.

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يحيي وسائل الإعلام عند وصوله لحضور جلسة خاصة للبرلمان الهندي تستمر خمسة أيام في نيودلهي بالهند الاثنين 18 سبتمبر 2023 (رويترز)

وقال كوغلمان إن الادعاءات الكندية الأخيرة (التي ترجح تورط الهند بعملية الاغتيال) يمكن أن تضر أيضاً بالقوة الناعمة المتنامية لمودي في الغرب، لكن القيم والأخلاق لا تدفع بالضرورة العلاقات الخارجية. وأضاف: «لن نرى الديمقراطيات الغربية تحاول إخراج الهند من حساباتها الاستراتيجية، خصوصاً فيما يتعلق بمواجهة الصين»، وأن التقاربات الاستراتيجية قوية للغاية.

وسعى مودي إلى تصوير الهند قوة عالمية صاعدة ماهرة في التوفيق بين العلاقات مع الدول النامية وروسيا من ناحية، والغرب من ناحية أخرى.

وقال سوشانت سينغ، الزميل في «مركز أبحاث السياسات» في الهند، إن الحادث «سيضع الهند تحت ضغط وسيتعين عليها تكريس كثير من الجهود لاحتواء تلك التداعيات».

من هو هارديب سينغ نيجار الذي تم اغتياله؟

كان نيجار مؤيداً صريحاً لإنشاء وطن للسيخ منفصل عن الهند يُعرف باسم «خالستان»، الذي سيشمل أجزاء من ولاية البنجاب الهندية، حسب تقرير أصدرته الأربعاء شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وحركة «خالستان» محظورة في الهند، وتعدّها الحكومة تهديداً للأمن القومي. تم إدراج عدد من المجموعات المرتبطة بالحركة على أنها «منظمات إرهابية»، بموجب قانون منع الأنشطة غير المشروعة في الهند (UAPA).

لافتة خارج معبد غورو ناناك للسيخ تدعو لإجراء استفتاء حول استقلال "خالستان" (بالهند) بعد مقتل الناشط السيخي هارديب سينغ نيجار في يونيو 2023 في ساري بولاية كولومبيا البريطانية بكندا... الصورة مأخوذة في 18 سبتمبر 2023 (رويترز)

وأفادت «سي إن إن» بأن اسم نيجار على قائمة وزارة الداخلية الهندية للإرهابيين. وفي عام 2020، اتهمته «وكالة التحقيقات الوطنية الهندية» بـ«محاولة جعل مجتمع السيخ متطرفاً في جميع أنحاء العالم من أجل إنشاء (وطن) خالستان»، مضيفةً أنه كان «يحاول تحريض السيخ على التصويت لصالح الانفصال والتحريض ضد حكومة الهند والقيام بأنشطة عنيفة».

وقال صديق نيجار ومحاميه السابق غورباتوانت سينغ بانون، الذي يظهر أيضاً على قائمة المطلوبين في الهند، إن نيجار تم تحذيره 3 مرات على الأقل من قِبَل السلطات الكندية، بما في ذلك من قبل الشرطة الملكية الكندية بشأن التهديدات التي تهدد حياته.

وقال بانون لشبكة «سي إن إن» إنه طُلب من نيجار توخي الحذر، وتجنُّب إجراء «محادثات كبيرة»، وإلا فسيتم استهدافه.


الرئيس الشيشاني: أنا على قيد الحياة وبخير

 رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف (رويترز)
رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف (رويترز)
TT

الرئيس الشيشاني: أنا على قيد الحياة وبخير

 رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف (رويترز)
رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف (رويترز)

عرضت القناة الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي لرمضان قديروف، رئيس جمهورية الشيشان، مقطع فيديو، اليوم (الأربعاء)، يظهر فيه قديروف. ونفت «القناة» تقارير على وسائل تواصل اجتماعي أفادت بتردي صحته.

وقديروف حليف مقرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ولدى سؤال الكرملين هذا الأسبوع حول تقارير ذكرت أن قديروف (46 عاما) تلقى العلاج في أحد مستشفيات موسكو، قال إنه ليس لديه معلومات عن الأمر.

لكن مقطع فيديو نشرته قناة قديروف عبر تطبيق «تلغرام» أظهره جالسا عند حافة سرير رجل يُقال إنه «العم العزيز ماجوميد عبد الحميدوفيتش قديروف» ويقبّل يد الرجل ورأسه. ولم يتضح توقيت تصوير المقطع.

وورد في منشور قيل إن قديروف كتبه بنفسه: «الحمد لله، أنا حي وبخير ولا أفهم إطلاقا سبب وجود جلبة حتى في حالة مرضي».

ولم يرد متحدثون باسم رئيس الشيشان على اتصالات متكررة في وقت سابق من الأسبوع من أجل التعليق على تقارير مرضه.

اقرأ أيضاً


مئات القتلى والجرحى جراء المواجهات في كاراباخ

جانب من الدمار جراء القصف على إقليم ناغورنو كاراباخ (أ.ب)
جانب من الدمار جراء القصف على إقليم ناغورنو كاراباخ (أ.ب)
TT

مئات القتلى والجرحى جراء المواجهات في كاراباخ

جانب من الدمار جراء القصف على إقليم ناغورنو كاراباخ (أ.ب)
جانب من الدمار جراء القصف على إقليم ناغورنو كاراباخ (أ.ب)

أعلن مسؤول انفصالي في إقليم ناغورنو كاراباخ، اليوم (الأربعاء)، أن العملية العسكرية التي شنّتها أذربيجان أدت إلى مقتل 200 شخص على الأقل وإصابة مئات آخرين، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال أمين المظالم لشؤون حقوق الإنسان في المنطقة غيغام ستيبانيان: «ثمة 200 قتيل على الأقل وأكثر من 400 جريح» جراء العملية التي بدأت، أمس، وانتهت الأربعاء بإبرام اتفاق لوقف النار بعد استسلام الانفصاليين.

في السياق، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، أن قوات حفظ السلام التابعة لموسكو ستكون الوسيط في المباحثات المقررة غداً بين أذربيجان والانفصاليين الأرمن في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وأفاد الكرملين، في بيان، بأن بوتين أبلغ رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، في اتصال هاتفي، أن «هذه المفاوضات ستُجرى بوساطة من قيادة الكتيبة الروسية لحفظ السلام» المنتشرة في الإقليم. وتأتي المباحثات بعد عملية عسكرية شنّتها قوات باكو، أمس، وانتهت اليوم بإبرام اتفاق لوقف النار بعد استسلام الانفصاليين.

مظاهرات في يريفان

هذا، وتظاهر آلاف الأرمينيين أمام مقر رئيس الحكومة الأرمينية نيكول باشينيان في يريفان احتجاجا على الأزمة في إقليم ناغورنو كاراباخ، وفق مراسل وكالة الصحافة الفرنسية الذي أفاد أيضا عن اندلاع مواجهات بين المتظاهرين والشرطة.

ودعا سياسيون أرمينيون معارضون إلى محاكمة باشينيان، متهمين إياه بالتخلي عن الغالبية الأرمينية في نناغورنو كاراباخ بعد استسلام الانفصاليين للقوات الأذربيجانية.


علييف يعلن انتهاء العملية العسكرية في كاراباخ وإجلاء أكثر من 10 آلاف شخص

رئيس أذربيجان إلهام علييف (أ.ف.ب)
رئيس أذربيجان إلهام علييف (أ.ف.ب)
TT

علييف يعلن انتهاء العملية العسكرية في كاراباخ وإجلاء أكثر من 10 آلاف شخص

رئيس أذربيجان إلهام علييف (أ.ف.ب)
رئيس أذربيجان إلهام علييف (أ.ف.ب)

أعلن رئيس أذربيجان إلهام علييف، اليوم (الأربعاء)، انتهاء العملية العسكرية في إقليم ناغورنو كاراباخ، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية». وأكد علييف استعادة بلاده «السيادة» في الإقليم، مشيراً إلى أن الانفصاليين الأرمن بدأوا الانسحاب وتسليم أسلحتهم بموجب اتفاق لوقف النار تم التوصل إليه بعد عملية عسكرية شنّتها باكو.

وقال رئيس أذربيجان إن قوات باكو «دمّرت معظم» قوات الانفصاليين وعتادهم العسكري، و«أعادت بسط سيادتها» في هذه المنطقة المتنازع عليها منذ عقود مع أرمينيا.

إجلاء الآلاف

في سياق متصل، أعلن مسؤول انفصالي إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص بينهم نساء وأطفال من أماكن إقامتهم في ناغورنو كاراباخ الى مناطق أخرى في الإقليم، بسبب العملية العسكرية التي شنّتها أذربيجان.
وقال أمين المظالم لشؤون حقوق الانسان في المنطقة غيغام ستيبانيان «تم إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص من مناطق إقامتهم الأصلية» نحو أنحاء أخرى في الإقليم، مشيرا الى أن هؤلاء يفتقدون «التغذية الملائمة والأدوية ومواد النظافة الأساسية»، منددا بوقوع «كارثة».


مهسا أميني وإيلون ماسك مرشحان لجائزة «ساخاروف»

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
TT

مهسا أميني وإيلون ماسك مرشحان لجائزة «ساخاروف»

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)

اقتُرح اسما مهسا أميني، التي أصبحت رمزاً للحركة الاحتجاجية في إيران بعد وفاتها عام 2022، والملياردير الأميركي إيلون ماسك، اليوم (الأربعاء)، لنيل جائزة «ساخاروف»، وهي أعلى جائزة في الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان.

واقترحت التكتلات السياسية الرئيسية الثلاثة في البرلمان الأوروبي منح هذه الجائزة لمهسا أميني وحركة «امرأة، حياة، حرية» التي أشعلتها وفاتها.

وتوفيت الشابة الكردية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) 2022 بعد أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق على خلفية انتهاك قواعد اللباس الصارمة في إيران.

وسيعلن الفائز بالجائزة في أكتوبر (تشرين الأول)، وسيقام احتفال توزيع الجوائز خلال الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ في ديسمبر (كانون الأول).

كذلك، اقتُرح اسم مالك تطبيق «إكس» إيلون ماسك.

وأحدث الملياردير، الذي يدعو إلى رؤية راديكالية لحرية التعبير، هزة في سياسة الاعتدال في المحتوى على هذه الشبكة الاجتماعية، خصوصاً من خلال إعادة حسابات شخصيات حظرت من المنصة، مثل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.


غوتيريش: أزمة المناخ «فتحت أبواب الجحيم»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (رويترز)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (رويترز)
TT

غوتيريش: أزمة المناخ «فتحت أبواب الجحيم»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (رويترز)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (رويترز)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الأربعاء)، خلال افتتاحه قمة حول العمل المناخي، إن إدمان البشرية على الوقود الأحفوري «فتح أبواب الجحيم»، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبعد أن أشار إلى درجات «الحرارة الرهيبة» و«الحرائق التاريخية» التي تغذيها انبعاثات الغازات الدفيئة، أكد أنه ما زال ممكناً ضمان مستقبل البشرية، وأن الوقت لم يَفُتْ بعد للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية عند 1.5 درجة مئوية.


الهند تطلب من مواطنيها في كندا توخي الحذر مع تدهور العلاقات

منظر للمعبد الذهبي أقدس ضريح للسيخية في أمريتسار بالهند في 20 سبتمبر 2023 نصحت الهند مواطنيها بتوخي الحذر عند السفر إلى كندا مع تصاعد الخلاف بين البلدين في أعقاب زعم أوتاوا أن الهند ربما تكون متورطة في مقتل زعيم انفصالي للسيخ في ضواحي فانكوفر بكندا (أ.ب)
منظر للمعبد الذهبي أقدس ضريح للسيخية في أمريتسار بالهند في 20 سبتمبر 2023 نصحت الهند مواطنيها بتوخي الحذر عند السفر إلى كندا مع تصاعد الخلاف بين البلدين في أعقاب زعم أوتاوا أن الهند ربما تكون متورطة في مقتل زعيم انفصالي للسيخ في ضواحي فانكوفر بكندا (أ.ب)
TT

الهند تطلب من مواطنيها في كندا توخي الحذر مع تدهور العلاقات

منظر للمعبد الذهبي أقدس ضريح للسيخية في أمريتسار بالهند في 20 سبتمبر 2023 نصحت الهند مواطنيها بتوخي الحذر عند السفر إلى كندا مع تصاعد الخلاف بين البلدين في أعقاب زعم أوتاوا أن الهند ربما تكون متورطة في مقتل زعيم انفصالي للسيخ في ضواحي فانكوفر بكندا (أ.ب)
منظر للمعبد الذهبي أقدس ضريح للسيخية في أمريتسار بالهند في 20 سبتمبر 2023 نصحت الهند مواطنيها بتوخي الحذر عند السفر إلى كندا مع تصاعد الخلاف بين البلدين في أعقاب زعم أوتاوا أن الهند ربما تكون متورطة في مقتل زعيم انفصالي للسيخ في ضواحي فانكوفر بكندا (أ.ب)

حثت الهند، الأربعاء، رعاياها في كندا ومن يعتزمون زيارتها على توخي الحذر مع تدهور العلاقات بعد أن طردت كل دولة أحد دبلوماسيي الأخرى في خلاف متصاعد حول مقتل زعيم انفصالي من السيخ.

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، تصاعد التوتر منذ أن قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الاثنين، إن بلاده تحقق في «اتهامات معقولة» بشأن احتمال تورط عملاء للحكومة الهندية في مقتل هارديب سينغ نيجار في كولومبيا البريطانية في يونيو (حزيران).

وقالت وزارة الخارجية الهندية «في ضوء الأنشطة المتزايدة المناهضة للهند وجرائم الكراهية والعنف الإجرامي المتغاضى عنها سياسيا في كندا، نحث جميع المواطنين الهنود هناك ومن يفكرون في السفر، على توخي أقصى درجات الحذر».

أضافت الوزارة في بيان «نظرا لتدهور الأوضاع الأمنية في كندا، يُنصح الطلاب الهنود على وجه الخصوص بتوخي الحذر الشديد والبقاء يقظين».

وتعد الهند أكبر دولة لها طلاب أجانب في كندا منذ عام 2018.

وأحجم المسؤولون الكنديون حتى الآن عن تحديد سبب اعتقادهم أن الهند قد تكون على صلة بمقتل نيجار.


أذربيجان: نريد دمج أرمن كاراباخ سلمياً

TT

أذربيجان: نريد دمج أرمن كاراباخ سلمياً

سيارة مدمرة في أحد شوارع ستيباناكيرت بعد هجوم أذربيجان على ناغورنو كاراباخ 20 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
سيارة مدمرة في أحد شوارع ستيباناكيرت بعد هجوم أذربيجان على ناغورنو كاراباخ 20 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

قالت أذربيجان، اليوم (الأربعاء)، إنها تريد «إعادة دمج سلمية» لجيب ناغورنو كاراباخ داخل أراضيها و«تطبيع» العلاقات مع أرمينيا، متعهدة بضمان ممر «آمن» للانفصاليين الأرمن الذين استسلموا إثر هجوم شنّته باكو واستمر 24 ساعة، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال حكمت حاجييف، مستشار الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، في مؤتمر صحافي: «تهدف أذربيجان إلى إعادة الإدماج السلمي للأرمن في كاراباخ وتدعم أيضاً عملية التطبيع بين أرمينيا وأذربيجان». وتعهد المسؤول الأذربيجاني أن توفر بلاده ممراً «آمناً» للمقاتلين الانفصاليين الأرمن.

وأكد أن الاتفاق الذي تمّ بموجبه وقف العملية العسكرية التي بدأتها أذربيجان، أمس، يشمل قيام الانفصاليين بـ«تسليم السلاح» وإخلاء مواقعهم في ناغورنو كاراباخ.

وقال: «سيتم توفير ممر آمن من قبل الجانب الأذربيجاني»، مشدداً على أن «كل الخطوات في الميدان تتمّ بالتنسيق مع قوات حفظ السلام الروسية» المنتشرة في المنطقة المتنازع عليها.

وتنتشر هذه القوات منذ أواخر عام 2020 في أعقاب الحرب الأخيرة التي خاضتها باكو ويريفان بشأن كاراباخ.

وأثارت العملية العسكرية الأذربيجانية قلقاً دولياً واسعاً، وتتالت الدعوات إلى الوقف الفوري لإطلاق النار. كما دعت فرنسا، أمس، إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي للبحث في العملية العسكرية الأذربيجانية التي اعتبرتها «غير شرعية وغير مقبولة».

واعتبر حاجييف أن لا جدوى من ذلك، موضحاً: «نعتقد أن جلسة كهذه في حال انعقادها، ستكون غير ذي جدوى وضارة». وأشار إلى أن باكو جاهزة للتعبير «عن آرائها ومخاوفها المشروعة» أمام مجلس الأمن في حال انعقاده لبحث هذا الملف.

وأفادت مصادر دبلوماسية فرنسية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» بأن الجلسة قد تعقد «خلال الأيام المقبلة» والأرجح غداً.

وأعلنت باكو والسلطات الانفصالية الأرمينية في ناغورنو كاراباخ، اليوم، وقفاً لإطلاق النار بعدما وافق الانفصاليون على إلقاء أسلحتهم وبدء محادثات الخميس حول إعادة دمج المنطقة المتنازع عليها.

ووضع الاتفاق حداً للعملية العسكرية التي بدأتها القوات الأذربيجانية، أمس، وخلّفت 32 قتيلاً على الأقلّ.

ويُشكّل هذا الإعلان انتصاراً كبيراً للرئيس علييف في رغبته في السيطرة على هذه المنطقة المتنازع عليها منذ عقود بين أذربيجان وأرمينيا.

«حاجة فورية للمساعدة»

وحضّ رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، علييف، اليوم، على حماية حقوق الأرمن في منطقة ناغورنو كاراباخ.

وكتب ميشال عبر منصات التواصل الاجتماعي: «أجريت اتصالاً هاتفياً بالرئيس علييف صباح اليوم لضمان وقف إطلاق نار شامل وآمن، ومعاملة أرمن كاراباخ بكرامة من قبل أذربيجان. يجب ضمان حقوقهم الإنسانية وسلامتهم»، مؤكداً الحاجة «الفورية» لتلقيهم مساعدات إنسانية.

وتصاعدت التوترات بين أرمينيا وأذربيجان مطلع يوليو (تموز) بعدما أغلقت باكو بذرائع مختلفة ممرّ «لاتشين»، وهو الوحيد الذي يربط أرمينيا بناغورنو كاراباخ، ما تسبب بنقص كبير في الإمدادات. وأثار ذلك مخاوف من تجدّد المعارك بين البلدين بشأن الإقليم، خصوصاً في ظلّ تعزيز أذربيجان انتشارها العسكري عند الحدود.

فرار آلاف الأرمن

هذا، واحتشد آلاف الأرمن في مطار بإقليم ناغورنو كاراباخ، حيث يوجد مقر بعض قوات حفظ السلام الروسية بعد موافقة قوات الانفصاليين على الاستسلام.

وحث الانفصاليون الذين يديرون ما أطلقوا عليها من جانب واحد (جمهورية أرتساخ) السكان في المنطقة وعددهم 120 ألفاً على عدم التعجل بالتوجه لمطار ستيباناكيرت وهو اسم عاصمتهم للإقليم.

وقال الانفصاليون: «نحث سكان ستيباناكيرت مرة أخرى على عدم الاستسلام للذعر وعدم التوجه للمطار بمبادرة منهم للإخلاء».

وأظهرت صور من كاراباخ الآلاف في المطار بعضهم برفقة أطفال.

واتهم قادة الانفصاليين مراراً أذربيجان بأنها تريد تنفيذ تطهير عرقي في قرة باغ. وترفض باكو هذه الاتهامات وتقول إنها ستحمي حقوق المدنيين المنتمين لعرق الأرمن في المنطقة بموجب دستورها.

وينص اتفاق وقف إطلاق النار على لقاء ممثلين عن الأرمن في كاراباخ مع السلطات في أذربيجان غداً الخميس.

 


الأرمن في ناغورنو كاراباخ يعلنون وقف القتال ضد الجيش الأذربيجاني وإلقاء السلاح

مدنيون أرمن يترجلون من شاحنة عسكرية خلال عملية إجلاء من ناغورنو كاراباخ أجرتها قوة حفظ السلام الروسية (رويترز)
مدنيون أرمن يترجلون من شاحنة عسكرية خلال عملية إجلاء من ناغورنو كاراباخ أجرتها قوة حفظ السلام الروسية (رويترز)
TT

الأرمن في ناغورنو كاراباخ يعلنون وقف القتال ضد الجيش الأذربيجاني وإلقاء السلاح

مدنيون أرمن يترجلون من شاحنة عسكرية خلال عملية إجلاء من ناغورنو كاراباخ أجرتها قوة حفظ السلام الروسية (رويترز)
مدنيون أرمن يترجلون من شاحنة عسكرية خلال عملية إجلاء من ناغورنو كاراباخ أجرتها قوة حفظ السلام الروسية (رويترز)

أعلن الانفصاليون الأرمن في ناغورنو كاراباخ إلقاء أسلحتهم ووقف إطلاق النار اليوم الأربعاء. وسيلتقي ممثلوهم غداً الخميس مسؤولين أذربيجانيين للاتفاق على تفاصيل العلاقة بين الطرفين.

وقالت الرئاسة المعلنة للمنطقة في بيان على شبكات التواصل الاجتماعي: «عبر وساطة قيادة فرقة حفظ السلام الروسية المتمركزة في ناغورنو كاراباخ، تمّ التوصل إلى اتفاق بشأن الوقف الكامل لإطلاق النار اعتبارًا من الساعة 13,00 (09,00 بتوقيت غرينتش) في 20 سبتمبر (أيلول) 2023».

من جهتها، أكّدت السلطات الأذربيجانية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وبدء محادثات مع الانفصاليين الأرمن الخميس في مدينة يفلاخ بشأن إعادة دمج المنطقة المتنازع عليها مع أرمينيا.

وفي يريفان، أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في خطاب متلفز موجّه إلى الأمّة أن يريفان لم تشارك في صَوغ اتفاق وقف إطلاق النار. وقال: «لم تشارك أرمينيا في صَوغ نص إعلان وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ بوساطة قوات حفظ السلام الروسية»، مؤكدًا أن يريفان «ليس لديها جيش» في الجيب الانفصالي.

وقد أعلنت أرمينيا، اليوم، أن 32 شخصا قتلوا وأكثر من 200 جرحوا في أقل من 24 ساعة في العملية العسكرية التي شنتها أذربيجان في هذا الجيب الواقع ضمن أراضيها.

وقالت أمينة المظالم المكلفة حقوق الإنسان في أرمينيا أناهيت مناسيان على «فيسبوك»: «نتيجة القصف هناك حاليا 32 قتيلا وأكثر من 200 جريح». وأضافت أن سبعة من القتلى مدنيون بينهم طفلان، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.


زيلينسكي: روسيا تستخدم الغذاء والطاقة والأطفال كسلاح

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
TT

زيلينسكي: روسيا تستخدم الغذاء والطاقة والأطفال كسلاح

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

في أول ظهور شخصي له في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة منذ غزو روسيا لبلاده في عام 2022، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء إن روسيا «تستخدم كل شيء» بدءاً من الغذاء والطاقة حتى الأطفال المختطفين في حربها ضد أوكرانيا.

وحذر زعماء العالم من أن الشيء نفسه قد يحدث لهم. ووفق وكالة «أسوشييتد برس»، قال زيلينسكي في الاجتماع السنوي الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة: «عندما يتم استخدام الكراهية كسلاح ضد دولة واحدة، فإن الأمر لا يتوقف أبداً عند هذا الحد. إن هدف الحرب الحالية ضد أوكرانيا هو تحويل أرضنا وشعبنا وحياتنا ومواردنا إلى أسلحة ضدكم، ضد النظام الدولي القائم على القواعد».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسير إلى المنصة لإلقاء كلمة أمام قادة العالم خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في 19 سبتمبر 2023 في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة (أ.ف.ب)

وأشار إلى تأثير الحرب على الوقود وإمدادات الغذاء. وسلط الضوء على ما تقول أوكرانيا إنه عشرات الآلاف على الأقل من الأطفال الذين تم أخذهم من عائلاتهم بعد غزو موسكو.

وقال زيلينسكي: «لقد تعلم هؤلاء الأطفال في روسيا أن يكرهوا أوكرانيا، وانقطعت جميع العلاقات مع عائلاتهم. ومن الواضح أن هذه إبادة جماعية».

واتهم زيلينسكي روسيا بارتكاب «إبادة جماعية» على خلفية ترحيل الأطفال الأوكرانيين قسراً إلى مناطق خاضعة لسيطرتها، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

قمة عالمية للسلام

وبزيّه العسكري، أعلن الرئيس الأوكراني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن بلده يحضّر لـ«قمّة عالمية للسلام» يعتزم أن يدعو إليها كل قادة العالم الذين يعارضون «العدوان» الروسي على أوكرانيا.

فقد شدّد في خطابه من على منبر الأمم المتحدة على أن «نقاشات هامة جرت في هيروشيما وكوبنهاغن وجدة بشأن وضع خطة للسلام موضع التنفيذ. ونحن نأمل تنظيم قمّة عالمية للسلام. أدعوكم جميعاً، كل من لا يتسامح مع أي عدوان، إلى التحضير بشكل مشترك للقمة».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

وأضاف زيلينسكي أن روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، لا يمكن أن تؤتمن على أسلحة نووية. وشدّد على أن «الإرهابيين لا يحق لهم حيازة سلاح نووي».

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، قال زيلينسكي إن روسيا تحاول المناورة بموضوع نقص الغذاء العالمي لكسب اعتراف دولي بالأرض التي استولت عليها من كييف.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

وانتقد زيلينسكي موسكو لما قال إنها «محاولة لاستخدام نقص الغذاء في السوق العالمية سلاحاً مقابل الاعتراف ببعض الأراضي، إن لم يكن جميعها، التي استولت عليها (روسيا في أوكرانيا)».

وقال زيلينسكي: «أوكرانيا تفعل كل ما في وسعها لضمان أنه بعد العدوان الروسي، لن يجرؤ أحد في العالم على مهاجمة أي دولة... على المحتل أن يعود إلى أرضه».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في مارس (آذار) مذكرة اعتقال بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومسؤول آخر، لاتهامهما باختطاف أطفال من أوكرانيا. ونفى المسؤولون الروس أي عمليات نقل قسري للأطفال، قائلين إن بعض الأطفال الأوكرانيين موجودون في دور الحضانة.

وتحظى روسيا بفرصة إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة يوم السبت، حيث من المتوقع أن يعتلي وزير الخارجية سيرغي لافروف المنصة. وجلس مندوب روسيا في الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي في مقعد روسيا خلال خطاب زيلينسكي، حسب وكالة «أسوشييتد برس».

صعد زيلينسكي إلى المنبر العالمي في مرحلة حساسة في حملة بلاده للحفاظ على الدعم الدولي لمعركتها. وبعد مرور ما يقرب من 19 شهراً على شنّ موسكو غزواً واسع النطاق، تشن القوات الأوكرانية منذ 3 أشهر هجوماً مضاداً لم يسر بالسرعة، أو كما كان مأمولاً في البداية.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يغادر بعد إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة، الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (د.ب.أ)

وتطرح أوكرانيا وحلفاؤها قضية البلاد باعتبارها معركة من أجل سيادة القانون الدولي، ومن أجل سيادة كل دولة لها جار قوي وربما توسعي، ومن أجل استقرار الإمدادات العالمية التي هزتها الحرب. وقد أدت اضطرابات السلع الأساسية إلى التضخم وسببت مصاعب خطيرة للبلدان الفقيرة، وفق «أسوشييتد برس».

وبعد وصوله إلى نيويورك يوم الاثنين، طالب زيلينسكي الأمم المتحدة بالرد على السماح لغزاة بلاده بمقعد دائم في مجلس الأمن.

حضر زيلينسكي إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة من قبل (السنة الماضية لم يحضر شخصياً). ففي عام 2021، أعرب عن أسفه في الجمعية العامة، على المنظمة، لأن الأمم المتحدة كانت «بطلاً خارقاً متقاعداً نسي منذ فترة طويلة مدى عظمته في السابق».