مصادر تركية تنفي لـ «الشرق الأوسط» مزاعم عن قتل لاجئين سوريين

مصادر تركية تنفي لـ «الشرق الأوسط» مزاعم عن قتل لاجئين سوريين

رئيسا الأركان التركي والأميركي التقيا في إنجرليك لبحث العمليات ضد «داعش»
الأربعاء - 8 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13889]
صورة مأخوذة من إحدى مناطق سيطرة المعارضة السورية، تبدو فيها أعمدة دخان القصف تتصاعد من بلدة الفوعة، التي تتمركز فيها قوات النظام وميليشيات شيعية في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا إثر تعرضها لقصف من مسلحي المعارضة (أ.ف.ب)

نفت مصادر أمنية ودبلوماسية تركية تقارير تحدثت عن مقتل عشرات من اللاجئين السوريين بينهم نساء وأطفال أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الأراضي التركية فرارا من القتال في مناطقهم داخل سوريا.

وفي إفادة لـ«الشرق الأوسط» استنكرت المصادر هذه الادعاءات، وقالت، إنها تدخل في إطار محاولات تشويه الدور الذي تقوم به تركيا في استقبال السوريين الفارين من مناطق الصراع في بلادهم. وشددت المصادر على أن تركيا تفتح أبوابها للاجئين سواء من سوريا أو العراق، كما فتحتها من قبل في ظروف مماثلة. وأنها تستضيف نحو ثلاثة ملايين لاجئ بينهم مليونان و700 ألف سوري أو أكثر، وتحاول توفير كل سبل الحياة الكريمة لهم على الرغم من عدم تلقي المساعدات الكافية سواء من الاتحاد الأوروبي أو المجتمع الدولي بشكل عام.

ولفتت المصادر إلى أن هذا أحد مبادئ السياسة التركية في التعامل مع الأزمات الإنسانية، وأن تركيا لا تغلق أبوابها في وجه من يهربون إليها بسبب الأوضاع المأساوية في مناطق الصراع في بلادهم، بل تبذل كل جهودها من أجل تقديم المساعدات للمحتاجين في سوريا والعراق باعتبارهما من دول الجوار.

وأكدت المصادر الأمنية أن القوات المتمركزة على حدود تركيا لا تطلق النار مباشرة على من يحاولون عبور الحدود، وتكتفي بطلقات تحذيرية، وتقوم بتوقيف المهربين أو من يحاولون الدخول إلى تركيا بشكل غير شرعي، بينما يعامل السوريون القادمون من مناطق الصراع معاملة خاصة.

ثم قالت، إن التقارير التي تصدر بين وقت وآخر وتتهم قوات الدرك التركية التي تتولى حراسة الحدود بإطلاق النار وقتل من يحاولون دخول الأراضي التركية بصورة غير شرعية هي تقارير عارية عن الصحة.

وفي تعليقها على تقرير لـ«المرصد السوري لحقوق الإنسان» استندت إليه إحدى القنوات السورية أمس، حيث ذكرت أن «المرصد» وثّق ارتفاع أعداد الشهداء على الحدود السورية - التركية، من المواطنين الذين حاولوا الوصول إلى الجانب التركي، ليبلغ 163 «شهيدًا» من ضمنهم 31 طفلاً و15 سيدة منذ مطلع العام الجاري 2016. وحتى الأمس، قالت المصادر إن اتهام قوات الدرك ليس له أساس من الصحة، «لأن هناك أوضاعا استثنائية على الحدود التركية بسبب التطورات في سوريا والعراق ومناطق الحدود لا توجد بها قوات الدرك وحدها، فهناك أيضًا قوات من الجيش التركي».

وتتبع قوات الدرك وزارة الداخلية في تركيا، وتتولى المهام الأمنية في المحافظات الحدودية. ولكن الجيش التركي نشر وحدات من قواته بطول الحدود مع سوريا والعراق، وعزز من حضوره خلال الأشهر الأخيرة مع استمرار عملية «درع الفرات» في شمال سوريا، حيث يدعم الجيش التركي وحدات من «الجيش السوري الحر» منذ 24 أغسطس (آب) الماضي.

وفي سياق متصل بعملية «درع الفرات»، التقى رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال خلوصي آكار نظيره الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد في قاعدة إنجرليك، بمحافظة أضنة في جنوب تركيا، التي وصل إليها دانفورد في زيارة للجنود الأميركيين بمناسبة أعياد الكريسماس (الميلاد) ورأس السنة الميلادية.

وصرحت مصادر عسكرية تركية، أمس الثلاثاء، بأن مباحثات آكار ودانفورد تركزت حول التعاون العسكري القائم بين البلدين، خصوصا في مجال مكافحة التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي المتطرف. وأشارت المصادر إلى أن المباحثات بين رئيسي الأركان تناولت تطورات عملية «درع الفرات» الجارية في شمال سوريا، وكذلك التطورات في عملية الموصل ضد «داعش» بشمال العراق. وقبيل اللقاء أجرى آكار برفقة قائد القوات البرية زكي تشولاق في تركيا، جولة داخل القاعدة وتفقد سير العمليات العسكرية والنشاطات الجارية فيها بخصوص مكافحة تنظيم داعش الإرهابي. وتحظى قاعدة إنجرليك الجوية بأهمية كبيرة في مكافحة داعش، إذ تقلع مقاتلات كثير من الدول منها لضرب مواقع التنظيم الإرهابي في كل من سوريا والعراق.

هذا، وكانت الاتصالات متواصلة في الفترة الأخيرة بين تركيا والأطراف المعنية في مكافحة الإرهاب والجهود المبذولة لمكافحة «داعش» في سوريا والعراق والدور المستقبلي لتركيا في عملية الموصل التي انطلقت في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وجاء لقاء آكار - دانفورد بالتزامن تقريبًا مع إطلاق أبو الحسن المهاجر، المتحدث الجديد باسم تنظيم داعش، تهديدات بهجمات ضد مصالح تركيا في جميع أنحاء العالم. ودعا في تسجيل صوتي بث على الإنترنت أنصار التنظيم في كل أنحاء العالم إلى مهاجمة «الحكومة التركية» وسفاراتها وقنصلياتها ردا على تدخلها في سوريا. ومعروف أن أنقرة تشن راهنًا «درع الفرات» في شمال سوريا مستهدفة كلا من «داعش» وميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية، وقد وصلت قواتها برا إلى حدود مدينة الباب، أبرز معاقل التنظيم المتطرف في ريف محافظة حلب. ووصف «المهاجر» الخسائر العسكرية لـ«داعش» هذا العام بأنها انتكاسات، وقال مخاطبا أنصاره: «ضاعفوا جهودكم وكثفوا عملياتكم» حول العالم.


اختيارات المحرر

فيديو