سفير الرياض لدى البحرين: القمة رسالة تؤكد وحدة الصف الخليجي

سفير الرياض لدى البحرين: القمة رسالة تؤكد وحدة الصف الخليجي

قال إن دعوة ولي ولي العهد السعودي لتكتل اقتصادي خليجي خطوة مهمة
الأربعاء - 8 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 مـ

صرح الدكتور عبد الله عبد الملك آل الشيخ، السفير السعودي لدى مملكة البحرين، بأن القمة الخليجية التي تعقد حاليا في البحرين، عاقدة العزم بقوة على استمرار دعم وتعزيز وحدة الصف تحت مظلة سياسية واقتصادية واجتماعية واحدة بهدف ضمان تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وحماية مستقبل شعوبها وأمنهم.
وبين السفير السعودي أن قادة دول مجلس التعاون حريصون كل الحرص على مناقشة القضايا المهمة واتخاذ قرارات حكيمة تصب في مصلحة دولهم وشعوبهم وهم على اطلاع ودراية كاملة بالمتغيرات الداخلية والإقليمية.
واعتبر آل الشيخ الدعوة، التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي إلى قيام تكتل اقتصادي خليجي يشكل سادس قوة اقتصادية على مستوى العالم، نابعة من رؤية ثاقبة متمنيًا أن تتحقق هذه الدعوة على أرض الواقع قريبًا.
وقال الدكتور عبد الله آل الشيخ إن قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ستركز على ما يعود بالنفع والخير والنماء على شعوب ودول المجلس، مشددًا في الوقت نفسه على أن الفعاليات الأمنية المشتركة تبعث برسائل اطمئنان لمواطني دول المجلس وللمقيمين فيها.
وبين السفير السعودي أن علاقة بلاده ومملكة البحرين علاقات أخوية أبدية تاريخية تشهد تطورًا مستمرًا على كل المستويات، انطلاقًا من الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بينهما بفضل الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والملك حمد بن عيسى ملك مملكة البحرين.
وأضاف أن العلاقات الثنائية الاستراتيجية والمتميزة بين المملكتين تتصف بأنها علاقات راسخة تقوم على أسس متينة، تزداد على مر السنين صلابة وقوة حتى استحقت أن تكون مثالاً يُحتذى في العلاقات بين الدول وباتت داعمة للمنظومة الخليجية والتضامن العربي والإسلامي.
وشدد آل الشيخ على أن الرياض تقف مع المنامة في مواجهة التحديات والتداعيات الأمنية في المنطقة، وزيادة التعاون والتنسيق بين البلدين في المجالات العسكرية والأمنية كافة، وذلك وفق تنسيق مسبق بين البلدين الشقيقين مثل باقي دول مجلس التعاون الخليجي. وهناك اتفاقيات بين دول المجلس تم توقيعها مسبقا فيما يخص المجال الأمني والتعاون المشترك في كل المجلات العسكرية والأمنية لتشكيل قوة رادعة لكل من يتجرأ على مس أمن دول المجلس. «إن أمن المنطقة وشعوبها هو الشغل الشاغل لزعماء دول الخليج في ظل التدخلات الخارجية والإرهاب الذي يعصف بالمنطقة.. فكان لا بد من اتخاذ كل التدابير لحماية دول المنطقة».
وأوضح آل الشيخ أن التمارين العسكرية التي تجريها دول الخليج تعطي نوعًا من الاطمئنان للمواطن الخليجي وللمقيمين على أرض الخليج، إلى جانب أنه يرسل رسالة قوية إلى الجماعات الإرهابية، وأن هناك يقظة عالية واستعدادا دائما لمواجهة أي نوع من الاختراق لأمن المنظومة الخليجية، إضافة إلى أنه يرفع مستويات الثقة لدى المواطن بالأجهزة الأمنية، نظرًا لحرصها على أمنه واستقراره وعملها على حماية مكتسباته وهو ما يظهر القدرة الحقيقية لدول المجلس ويرفع مستوى الطمأنينة لدى المواطنين، وهذا التمرين يمكن أن يكون نواة حقيقية لمزيد من تنسيق الجهود بين الأجهزة الأمنية الخليجية، إلى جانب أنه يساهم في تبادل الخبرات والمهارات بين رجال الأمن، لتكون كل دول الخليج على مستوى واحد من الجاهزية لمواجهة الأخطار الأمنية.
وحول التدخلات الخارجية التي تهدد مملكة البحرين، قال السفير السعودي إن مملكة البحرين استفادت من تجاربها السابقة وأعدت العدة للوقوف ضد أي تدخل خارجي يريد النيل من أمنها وأمانها، «والشواهد واضحة أمامنا اليوم من ترتيبات وتجهيزات وتطور في منظومة الوسائل الأمنية والإعلامية من خبرات وتدريبات ومفكرين من أبناء الوطن ولا أعتقد أن هناك خطرا في ظل تماسك الشعب وقيادته الرشيدة فهم كالجسد الواحد يصعب اختراقه».


اختيارات المحرر

فيديو