مصر والصين توقعان اتفاقية ثنائية لمبادلة العملات

مصر والصين توقعان اتفاقية ثنائية لمبادلة العملات

بقيمة 18 مليار يوان
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ

قال بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم (الثلاثاء) إنه وقع مع البنك المركزي المصري اتفاقية ثنائية لمبادلة العملات بقيمة 18 مليار يوان (62.‏2 مليار دولار) لمدة ثلاث سنوات.

وقال البنك في بيان على موقعه الإلكتروني إن الخطوة تهدف إلى تعزيز التجارة الثنائية والاستثمار والحفاظ على الاستقرار المالي في كلا البلدين.

وقال البنك المركزي المصري في بيان إن الاتفاق يمكن تمديده بموافقة الطرفين.

وأضاف المركزي المصري أن الاتفاقية «تحقق منفعة متبادلة لكلا البلدين كما تؤكد على قوة العلاقة الممتدة بين الدولتين وتظهر دعم الصين لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر».

وذكر البنك أن هذا الاتفاق يدل على مدى الدعم الدولي القوي الذي يحظى به برنامج الإصلاح الاقتصادي لمصر كما أنه يأتي مكملا لسلسلة التدابير التي اتخذتها مصر والتي تهدف لإطلاق العنان للإمكانيات الهائلة للاقتصاد المصري.

وتكافح مصر لإنعاش اقتصادها منذ الانتفاضة الشعبية في 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس حسني مبارك وأدت إلى عزوف المستثمرين الأجانب والسياح المصدرين الرئيسيين للعملة الصعبة.

وكانت وزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر قالت في سبتمبر (أيلول) إن بلادها تتفاوض مع الصين على اقتراض أربعة مليارات دولار.

وقالت الوزيرة إن مليار دولار من هذا القرض ستستخدم لدعم الاحتياطي النقدي بينما ستخصص المليارات الثلاثة الأخرى لمشروعات تنموية أغلبها في قطاع الكهرباء.

وقال البنك المركزي المصري أمس (الاثنين) إن احتياطي مصر من النقد الأجنبي ارتفع إلى 058.‏23 مليار دولار في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) من 041.‏19 مليار دولار في نهاية أكتوبر (تشرين الأول).

وتخلت مصر في نوفمبر عن ربط الجنيه بالدولار الأميركي في إجراء يهدف لجذب تدفقات رأسمالية والقضاء على السوق السوداء التي كادت تحل محل البنوك.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة