وزراء خارجية مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم التحضيري

وزراء خارجية مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم التحضيري

الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13888]

عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، مساء أمس، اجتماعهم التحضيري عشية انعقاد القمة الخليجية الـ37 التي يحضرها ملوك ورؤساء دول مجلس التعاون، وتستضيفها البحرين.
وخلال الاجتماع، استكمل وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية دراسة القرارات والتوصيات المرفوعة من اللجان الوزارية المختصة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، المتعلقة بتعزيز وتطوير العمل المشترك في المجالات كافة، إلى جانب بحث آخر التطورات والمستجدات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية ومدى تأثيرها على المنطقة.
وكان العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة تسلم مساء أمس رسالة خطية من السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان نقلها السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء رئيس وفد سلطنة عمان للقمة الخليجية. وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن الرسالة «تتصل بالعلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها على الأصعدة كافة، إضافة إلى القضايا موضع الاهتمام المشترك». وكان وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي قد قال في حوار مع «الشرق الأوسط» إن قمة المنامة ستركز على محورين: تعزيز العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وتعميق المواطنة الخليجية. والمحور الثاني، يتعلق بإبراز المواقف الخليجية الموحدة إزاء القضايا الإقليمية والدولية، في سياق حرص دول المجلس على أمن واستقرار الدول العربية ووحدة وسلامة أراضيها، وتعزيز الأمن والسلم في المنطقة والعالم، وتضافر الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب، بجميع صوره وأشكاله، وتجفيف منابعه المالية والفكرية، باعتباره ظاهرة دولية خطيرة عابرة للحدود الوطنية، ولا دين لها. وقال الرميحي إن «أهم الموضوعات السياسية التي ستناقشها القمة: الأوضاع في اليمن، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية».
وأضاف أن «دول مجلس التعاون الخليجي تطالب إيران بالالتزام بمبادئ حسن الجوار، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها، والتوقف عن إثارة الفرقة والفتن الطائفية، كونها تدخلات خطيرة تتنافى مع القوانين والمواثيق والأعراف الدولية، وقيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة