الناطق باسم {البنيان المرصوص}: ما زلنا نواجه {داعش} في سرت

الناطق باسم {البنيان المرصوص}: ما زلنا نواجه {داعش} في سرت

5 كتائب تهاجم مقر كتيبة الإحسان المحسوبة على الجماعة الليبية المقاتلة
الثلاثاء - 6 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ
أطفال هربوا من مناطق كان «داعش» يسيطر عليها في سرت يتلقون العلاج بمصراطة أول من أمس (رويترز)

نفى العميد محمد الغصري الناطق الرسمي باسم الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، أن تكون القوات التي تحارب تنظيم داعش في مدينة سرت الساحلية نجحت في فرض سيطرتها بالكامل على المدينة والقضاء على المتطرفين بداخلها. وقال الغصري لـ«الشرق الأوسط» في تصريحات خاصة عبر الهاتف أمس: «ما زالت قواتنا تخوض معارك.. لدينا بعض المشكلات، حيث نحاصر 18 منزلاً يتحصن فيهم مقاتلو (داعش)».

وأضاف: «لم نفرض سيطرتنا بشكل كامل، لكننا نقترب من هذا.. ما زال هناك عمل عسكري في حي الجيزة آخر معاقل (داعش)»، رافضًا تحديد أي موعد رسمي لإعلان تحرير المدينة بالكامل، كما نفى علمه بزيارة محتملة لفائز السراج رئيس الحكومة المدعومة من بعثة الأمم المتحدة إلى المدينة فور تحريرها.

وقال الغصري: «لم تقم الطائرات الأميركية بأي طلعات جوية أمس، لكننا فقدنا أحد عناصرنا اليوم (أمس) الذي قتل في المعارك، بينما تسلمنا نحو 30 جثة تعود لـ(الدواعش)».

وزعمت غرفة عملية البنيان المرصوص في وقت سابق أمس أن قواتها فرضت ما وصفته بـ«سيطرتها الكاملة» على مدينة سرت على الساحل الليبي بعد أشهر من معارك متواصلة مع تنظيم داعش، بعدما نجحت في استعادة السيطرة على آخر مجموعة من المباني التي كان يتحصن فيها مقاتلو تنظيم داعش في مدينة سرت معقلهم السابق وتؤمن المنطقة.

وقالت الغرفة في بيان عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: «انهيار تام في صفوف (الدواعش) والعشرات منهم يسلّمون أنفسهم لقواتنا، مشيرة إلى أن قواتها تتعامل مع أفراد من (داعش) في آخر معاقلهم في منطقة الجيزة البحرية بالمدينة».

وتم تحديث صورة الغلاف على صفحة «عملية البنيان المرصوص»، وهو اسم العملية العسكرية في سرت، على موقع «فيسبوك»، ونشرت صورة لجنود يرفعون شارة النصر، مع عبارة «انتصر البنيان وعادت سرت».

لكن العميد محمد الغصري المتحدث الرسمي باسم هذه القوات قال في المقابل إن هناك بعض الجيوب الصغيرة التي ما زالت تتحرك داخل الحي، وأن قواتنا تتعامل معها.

ورغم ذلك سارع رضا عيسى وهو متحدث آخر باسم هذه القوات إلى الادعاء بأن القوات التي تقودها كتائب من مصراتة مدعومة بضربات جوية أميركية سيطرت على حي الجيزة البحرية بالكامل ولا تزال تؤمن المنطقة، مضيفًا: «قواتنا تفرض سيطرتها بالكامل على سرت»، و«شهدت قواتنا عملية انهيار تام لـ(الدواعش)».

وقالت وكالة الأنباء الليبية إن قوات البنيان المرصوص شرعت منذ مساء أمس في تمشيط كامل لمنطقة الجيزة البحرية داخل سرت.

ولم يرد إعلان رسمي بالسيطرة على سرت، علما بأنه في وقت سابق قال مسؤولون إن أكثر من عشرة من مقاتلي «داعش» كانوا يرابطون في حي الجزيرة البحرية في سرت استسلموا للقوات الليبية، وأن ثلاث نساء على الأقل غادرن المنطقة التي يسيطر عليها المتشددون.

وأكدت غرفة البنيان المرصوص صحة هذه لمعلومات وقال إن قواتها نجحت في تأمين خروج 4 نساء، مشيرة إلى أن 12 من مقاتلي «داعش» سلّموا أنفسهم.

وفي الأيام القليلة الماضية قالت القوات الليبية إن عشرات النساء والأطفال غادروا آخر مجموعة مبانٍ يسيطر عليها التنظيم.

وانطلقت العملية العسكرية في مايو (أيار) الماضي، وحققت القوات الحكومية تقدما سريعا في بدايتها مع سيطرتها على المرافق الرئيسية في سرت المطلة على البحر المتوسط والتي تبعد 450 كيلومترا شرق العاصمة طرابلس. لكن هذا التقدم سرعان ما بدأ بالتباطؤ مع وصول القوات إلى مشارف المناطق السكنية في المدينة، لتتحول المعركة إلى حرب شوارع وقتال من منزل إلى منزل.

وبدأ التنظيم يتغلغل في سرت في 2014 وسيطر عليها بشكل كامل منذ منتصف العام الماضي، وأقام أهم قاعدة له خارج الشرق الأوسط، وبسط سيطرته على مسافة نحو 250 كيلومترا على ساحل البحر المتوسط.

وشنت قوات تقودها كتائب من مدينة مصراتة الواقعة في غرب ليبيا هجوما مضادا على المتشددين في مايو الماضي، فيما شنت الولايات المتحدة اعتبارًا من الأول من أغسطس (آب) الماضي 470 ضربة جوية على الأقل لدعمها.

وكان وجود أسر عاملا أساسيا في تعقيد محاولات التقدم داخل آخر قطعة أرض يسيطر عليها التنظيم المتشدد، ونفذت عدة نساء هجمات انتحارية أثناء توفير ممر آمن لخروجهن.

إلى ذلك، ورغم توقف الاشتباكات بين الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس لليوم الثاني على التوالي، فإن هذه الميليشيات شرعت أمس في استخدام سواتر ترابية لإغلاق بعض الطرق في المدينة وسط إعادة انتشار لميليشياتها بآلياتها العسكرية في بعض المناطق.

وقال سكان محليون بالإضافة إلى مصادر أمنية إن دبابات انتشرت على نحو مفاجئ أمام حديقة الحيوان، كما تم إغلاق جانب كبير من طريق الهضبة بسواتر ترابية للمرة الأولى منذ اندلاع الاشتباكات الدامية بين الميليشيات التي تسيطر على العاصمة منذ نحو عامين.

وقال مسؤول أمني إن هذه الميليشيات تابعة لكتيبة غنيوة الككلي التي تتخذ من حي أبو سليم مقرًا لها داخل طرابلس. وكان أشرف الثلثي، الناطق الرسمي باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أعلن في مؤتمر صحافي عقده أمس بمقر رئاسة الحكومة بطرابلس، تشكيل لجنة برئاسة وزير الحكم المحلي وعميد بلدية أبو سليم، لدراسة وتقييم الأضرار التي لحقت بالمباني العامة والممتلكات الخاصة بالمواطنين في منطقة الاشتباكات التي شهدتها طرابلس على مدى الأيام القليلة الماضية.

وزعم الثلثي أن وسائل الإعلام بالغت في وصف هذه الاشتباكات، مشيرًا إلى عودة الحياة إلى طبيعتها، وانتهاء المظاهر المسلحة بالعاصمة.

وهاجمت خمس كتائب قبل أيام بشكل مفاجئ مقر كتيبة الإحسان المحسوبة على الجماعة الليبية المقاتلة بقيادة طارق درمان، على خلفية مقتل الشيخ نادر العمراني أحد أعضاء دار الإفتاء الليبية بعد اختطافه على أيدي مسلحين مجهولين مؤخرًا في العاصمة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة