قصر في إسطنبول يفتح أبواب المجتمع لذوي الاحتياجات الخاصة

قصر في إسطنبول يفتح أبواب المجتمع لذوي الاحتياجات الخاصة

بني على الطراز المعماري السلجوقي ويوفر فرص عمل لرواده
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ
تستوعب كل دورة تعليمية 500 طالب وتستمر 3 أشهر

في مبنى كبير في إسطنبول يسمى «قصر ذوي الاحتياجات الخاصة» يتجمع كثير من ذوي الإعاقات الذهنية والبدنية، حيث يتلقون العناية والتأهيل اللازمين للاندماج في المجتمع وتحقيق المشاركة الكاملة وعلى قدم المساواة في فضاء لا يميزهم عن الآخرين.
ويقع المركز، الذي افتتح عام 2011 على مساحة 16500 متر مربع، في بلدية باغجلار، ويقدم التعليم والرعاية لنحو 1200 من ذوي الإعاقات الجسدية والذهنية.
بني القصر التاريخي على الطراز المعماري السلجوقي، وينظم دورات تعليمية ويوفر خدمات مجانية، تسهم في دمج رواده في المجتمع وإيجاد وظائف لهم في القطاعين العام والخاص.
يحتوي القصر على قاعات مخصصة للتعليم، بعضها للمهارات اليدوية، وأخرى تعتمد على درجة إدراك وذكاء ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يتم توزيعهم بعد تحدي قدراتهم وإمكانياتهم عبر مختصين نفسيين.
القصر يحتضن أيضًا ورشًا لتعليم نسج السجاد، وصناعة الألعاب الخشبية، والحفر على الصابون المعطر، إلى جانب قاعات للموسيقى والسينما والأنشطة الثقافية.
كما يضم القصر قاعة للتأهيل البدني ومسبحًا، وقاعات للترفيه الاجتماعي ومكتبة ناطقة لمن لا يستطيعون القراءة.
يعكف الدارسون والمتدربون على إنتاج لوحات وأعمال بألوان جذابة أثناء الوقت الذي يقضونه بالقصر الممتد من الصباح حتى المساء في مواعيد الدوام الرسمي، ولكي لا يضيع جهدهم، فإن منتجاتهم الحرفية تعرض في قسم خاص للبيع، على أن يعود ريعها لهم.
ويفتح المركز أبوابه أيضًا للسوريين من ذوي الاحتياجات الخاصة لتكون لديهم فرصة التعليم والتأهيل والكسب، إضافة إلى تقديم الدعم النفسي لهم ولعائلاتهم.
وتستوعب كل دورة تعليمية 500 طالب وتستمر 3 أشهر وبعض الطلاب أو المتدربين يتخرجون وبعضهم يظل لدورات أخرى، وتخصص البلدية مواصلات مجانية، منها حافلتان مزودتان بمصاعد، أقيم البناء على الطراز المعماري السلجوقي بشكل خاص به، وهو من المراكز التخصصية المتفوقة على مستوى أوروبا.
كما يخضع الراغبون في الانضمام للمركز لمقابلة أولية مع مختص نفسي، لمعرفة وضعهم وتوجيههم للقسم المناسب، وبعد ذلك يقوم المدرس في القسم بالتعامل معه، وكل من جاء للمركز تمكن من التواصل مع زملائه.
وحصل كثير من ذوي الاحتياجات الخاصة من خريجي المركز على وظائف بالقطاع الخاص، ونجح في توظيف نحو 60 في القطاع العام، بعد خضوعهم لامتحان خاص بتلك الفئة. وفي هذا المركز يتعرف الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة على الأرقام والألوان ويطورون مهاراتهم.


اختيارات المحرر

فيديو